الإثنين 3 أكتوبر 2022
20 C
بغداد

الكائن الحزبي (محاولة توصيف )

في المجتمعات المازومة، مجتمعات الاستبداد والخذلان الحضاري
تتحول الأحزاب السياسية الى معامل لإنتاج الكائنات الحزبية وليس السياسيين لأن السياسي هو من يجيد التواصل مع المختلفين
أو تخفيف حدة الخلاف مستثمراً ذلك لصالح الفكرة التي يتبناها
أما في مجتمع الاستبداد فإن ثقافة الأزمة التي تسيطر على الكائن الحزبي، تتجسد في الرغبة بدحر فكرة الآخر ومصادرة حقه في التفكير ..
وهذه هي مهمة الكائن الحزبي
لأن أحزاب الاستبداد هذه تكره منتسبيها،
تكره كائناتها الحزبية فتحولها إلى مخالب مهمتها نهش الآخرين أو تشويه سمعتهم ..

وهذا العمل سيؤدي الى تلوث عقل ومشاعر الكائن الحزبي
الذي سيتحول جراء ذلك بالتدريج إلى فاقد القدرة على محبة الآخرين .. ليُصبح لاحقاً كارها لنفسه. ..
هذه ربما هي الخلفية التي تؤدي لتحول الكائن الحزبي إلى شخص عديم الضمير، أي جلواز او جلاد لا يتوانى عن تنفيذ الأوامر مهما كانت ..
بما في ذلك حمل العصا وملاحقة متظاهرين عزل لضربهم
وتشتيت صفوفهم، أي منعهم من المطالبة بحقوقهم
هذه هي مهمة الكائنات الحزبية منزوعة المشاعر والضمير
وهذا ما يؤكد أن أحزاب الاستبداد في السلطة أو المعارضة
لا تحب منتسبيها أو تدافع عن انسانيتهم
إنما تستعملهم استعمالا
جاعلة منهم كائنات تحت الطلب تتلذذ بكراهية الآخرين
مستغرقة بدونيتها وانعدام ضميرها
لأن أحزاب الأزمة لا تبحث عن حلول بل عن (انتصارات ) لأن هدفها
هو سحق الآخرين وتشتيت شملهم وهذا هو المعنى الأساسي للانتصار !
ولهذه المهمة تتم تعبئة الكائنات الحزبية لترمي بهم إلى التهلكة
وحين يُقتل الكائن الحزبي تسميه شهيداً !! إمعاناً منها بتشويه الحقائق
لأن تشويه الحقائق يبدأ من تشويه الكلمات، أي تشويه اللغة
وهذا هو أساس الثقافة المشوهة التي تتحكم باحزابنا
بمختلف توجهاتها الأيديولوجية أو العقائدية ومن هنا تنشأ مقولة أو ظاهرة مجتمع الاستبداد ..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما أشبه اليوم بالبارحة

ونحن نتابع خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حفل توقيع اتفاقيات قبول مناطق جديدة في الاتحاد الروسي " دونيتسك ولوغانسك و زاروبوجيه و خيرسون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح

ترجمة د زهير الخويلدي "تتمثل المشكلة السياسية والثقافية الرئيسية لروسيا المعاصرة في أن اختفاء الضغط الأيديولوجي للماركسية الرسمية لم يكن كافيًا بحد ذاته لضمان الإحياء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السيادة العراقية ومسعود واللعب مع الكبر

لا يوجد عراقي وطني نزيه وشريف لا يحزن ويأسف لما وصل إليه حال وطنه وشعبه في هذا الزمن الرديء الذي أصبح فيه التطاول على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوسائط الخيالية وعملية الإسقاط النفسي

هذا مايسمى في علم النفس باوالية الإسقاط حيث يسقط الإنسان مافي ذاته على وسيط خيالي في كل مرحلة كانت له أسماء مثل إيل ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الذكرى السنوية الثالثة لتظاهرات أكتوبر 2019 : عهد جديد يكتبه المظلومون والمضطهدون من أبناء الشعب

تجمع مئات المتظاهرين، يوم السبت، في العاصمة العراقية بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر 2019، التي جاءت رفضا للفساد وسوء الأوضاع المعيشية، في البلد...

الى التشرينيين مع الود والمحبة

لا أشك في صدق نواياكم واقدر تضحياتكم البطوليه من أجل الإصلاح ولكن التشنج واستعجال الأمور ورفع سقف المطالب الى اعلى مدى دفعة واحده قد...