الجمعة 2 ديسمبر 2022
14 C
بغداد

الغذاء والورقة البيضاء

في سبعينيات القرن الماضي عندما اطلق البعثيون سياسة التقشف لم تتاثر اسعار المواد الغذائية الاساسية رغم التضييق المالي على الناس لسنوات ، وفي عام ٢٠١٦ عندما اعلن العبادي سياسة التقشف لمواجهة انهيار اسعار النفط عالميا ولتغطية كلفة الحرب على داعش في حينها لم تتاثر اسعار المواد الاساسية لانها قوت الفقير ومصدر مهم من مصادر التواصل والرعاية بين الدولة – الام والشعب الابن بكل فئاته ومدخلا للاستقرار والحفاظ على نسيج المجتمع وكرامة وقوت الفقراء بالذات.

لكننا اليوم نشهد ارتفاعا كبيرا في اسعار السلع الاساسية رغم تعاظم العائدات النفطية التي قارب سعر برميلها التسعين دولارا واكثر ، فاين الرقابة الحكومية على الأسعار؟ وأين دورها في دعم السلع الغذائية الاساسية وايقاف ارتفاعها؟.

للأسف كل ما تقدم اختفى ، فمنذ بداية العام ٢٠٢١ التي اطلق فيها رئيس الوزراء الكاظمي الورقة البيضاء والدنيا اسودت بوجه ابناء البلد من طبقته المتوسطة الى سواده الاكبر من الفقراء… فالورقة البيضاء التي رفعت سعر الدولار تضمنت في مقابله دعما للفقراء لم يشهدوا منه سوى خمس سلات غذائية لاكثر من عام واكثر موادها غير مطابقة لما توزعه الحكومة بعد ان نخرها الفساد مثلما حدث لسابقتها البطاقة التموينية… واليوم تشهد الاسواق ارتفاعا كبيرا في اسعار المواد الغذائية الاساسية قوت الفقير من طحين وسكر ورز وبشكل جنوني له تداعيات كارثية على شعب عدد سكانه ٤١ مليونا فيه اكثر من خمسة ملايين يتيم واكثر من مليونين أرملة واكثر من مليون معوق وقرابة اربعة ملايين عاطل عن العمل وفقا لاحصائيات رسمية ، فهل يجوز ان نطبق إصلاحات اقتصادية على قوت الفقراء لسنوات ونترك حيتان الفساد!!!؟.

انها رسالة مفتوحة الى السيد الكاظمي والى كل من يهمه امر الشعب المسكين المغلوب على أمره ، نشد على ايدي كل من يريد الاصلاح الاقتصادي ومحاربة الفساد لكن التفتوا الى الفقراء لان اسعار الغذاء اصبحت اعلى من ايام الحصار.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالحاجز الرقيق
المقالة القادمةالعراقيين بين الشتاء والصيف

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السوداني في طهران، متى يكون في أنقرة..!!

تشكّل زيارة محمد شياع السوداني لطهران،فرصة لنزع فتيل أزمة مفتعلة،أرادت طهران بها تصديرأزمتها الداخلية الى الخارج،فكانت تهديدات قائد الحرس الثوري بإجتياح شمال العراق في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لافروف: أصعب فترة في تاريخ العالم قد جاءت !

 المؤتمر الصحفي الكبير الذي يضم جميع الصحفيين المحللين الروس ، والمراسلين الأجانب المعتمدين في وزارة الخارجية والذين يبلغ عددهم باكثر من 500 شخصية إعلامية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مثلث الرعب للغرب يتشكل في فيينا

تبدو المنطقة محاطة بما يشبه بـ "مثلث رعب" يجعل من إمكانية حدوث تغييرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التسوية مع المتهم !

واجب القضاء التطبيق السليم للقانون، وهو ما نتوسمه في قضائنا، ولا سيما في القوانين الإجرائية التي تعدّ عماد الدعوى وأساسها الكفيل بحسن توجيهها، ولهذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايها الشهيد نم قرير العين

ضمناسبة يوم الشهيد العراقي في الأول من كانون الأول. قال تعالى في سورة آل عمران169ـ 170((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظام الابتذال العالمي

كتب الفيلسوف الكندي آلان دونو عن نظام التفاهة، المسيطِر على العالم، غير إنّ هذا النظام في الحالة العربية، والعراقية، يؤسس لانهيار أعظم. بَلْ قلْ إنّ...