السبت 2 يوليو 2022
33 C
بغداد

ستون مرشحاً لرئاسة جمهورية العراق .. فرصة العمر من حصة الحزب!!؟

إن وصول عدد المرشحين لرئاسة جمهورية العراق إلى حوالي 60 ستون مرشحاُ ليس مؤشرا على صحة الحياة الديمقراطية في عراق “المحاصصة والمشاركة” وحرية وحقوق الفرد فيه ؛ إنما هو مؤشر على أن منصب رئيس الجمهورية في العراق “الهضيم” فرصة للكسب والصرف اللامشروع وتعيين وتوظيف المحسوبين والمنتمين إلى تيار أو حزب أو جماعة! المرشح والفائز بهذه “الجائزة” ومن ثم الأقربون الأولى بالتعيين!! وإزاحة طاقم الرئيس السابق هم وطاقم أثاثهم “الفاخرة” واستبدالها بطاقم أثاث جديد حسب ذوق الرئيس الجديد!! وكذلك مجموعة منتخبة من الموظفين والعاملين في الخدمة والحراسة. ولو كانت رئاسة الجمهورية في العراق هي خدمة الوطن والشعب والسهر على مصالحه وأمنه وحمايته التي تتطلب الجد والتعب وتحمل جزء من المسؤولية مع الحكومة لرأينا أن عدد المرشحين لهذه المهمة الصعبة والمتعبة! واحد أو أثنين أو ثلاثة على أكثر تقدير؛ إلا أننا نرى تدافعاً وتهافتاً ملفت للاستغراب والتعجب للترشيح ولعب ورقة يانصيب رئاسة جمهورية العراق. من جانب آخر فإن الدعوة والمطالبة بتعديل الدستور ضرورية لإنهاء حالة تفرد حكام إقليم كوردستان الداعين في كل فرصة مواتية!! لإعلان الاستقلال ودولة كوردستان “الحلم”!! إلى أن يحكمها “حصراً” رئيس جمهورية كوردي ينحاز “بالفطرة” في مواقفه -سرا أو علانية- لزعاماته؛ ويصار إلى انتخاب رئيس جمهورية العراق لكل العراق والعراقيين وليس لجماعة معينة وهو بالتالي دستور “مسخرة” لا يوجد مثيل له في العالم ومن الممكن تغييره وإنه ليس “قرآناً مجيد”!! .. الوطن والشعب أقدس من الدستور؛ و دستور “بريمر” هو لتكريس الفتنة ودوام الخلافات والنزاعات بين أبناء الشعب العراقي والعمل على تقسيم العراق وإضعاف مواقفه وتحجيمه إمام الكيانات الهزيلة المحيطة به الخائفة من تعافي العراق وشعبه وإعلاء كلمته وتنامي قوته؛ فهل سيستمر الحال على ما هو عليه حتى تحقيق هدف احتلال التحالف الدولي للعراق وتحقيق حلم أعداءه و “الخلاص من إزعاجه لهم” .. كما يتخوفون!!؟.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الى الإطار و بقية القوى: رشحوهن

اذا أردتم احداث تغيير في الأداء السياسي ، إذا أردتم ترميم العلاقة مع جمهوركم ، إذا أردتم كسر الصورة النمطية المأخوذة عنكم ، إذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين الغرب وقع بالفخ 

بالتزامن مع اختتام اجتماعات قمة السبعة ، واجتماع قادة الناتو ، وما رافقها من اعمال " مسخرة " باتت محط اهتمام جميع متابعي شبكات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نفهم أو لا نريد أن نفهم ( البعض ) منا أصبح معمل لصنع ( الطغاة ) ؟؟

نفهم ، ولا نتفهم ، ان لا يستوعب رجال الخيانة والعمالة والرذالة هؤلاء وزعماؤهم ( خاصة من قادة بعض العشائر ) ونسبة كبيرة منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بعيدا عن السياسة والامور العامة نذهب اليوم الى عالم القصة.. اليتيم والقصر الملكي

قصة من واقع الخيال الجزء الاول في بداية سبعينات القرن الماضي كان محمود يعيش في قرية ريفية تابعة لمحافظة نينوى تبعد عشرات الكيلومترات عن اقرب مدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأنا السياسية!

حب الذات هي أحد الغرائز التي جعلها الله عز وعلا في النفس البشرية فلا أحد منا ينكر رغبته وحبه في أن يكون الأول والأحسن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العرب عن الضعف يعربون!!

العرب أقوياء بثروات بشرية وعقلية وحضارية ومادية لا تضاهى , ويعبرون في سلوكهم عن الضعف المبيد والخنوع الشديد للذين يستمدون قوتهم منهم. فالدول العربية مرهونة...