الجمعة 9 ديسمبر 2022
12 C
بغداد

ألغاز وهوسات !

اضطر ضيوف الكرملين على مدى الأسبوعين المنصرمين،الجلوس الى طاولة، وصفها رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربين، باطول مائدة مفاوضات شهدها في حياته.
لم تلفت طاولة أوربين- بوتين،الانتباه، قدر الاهتمام بطاولة الرئيس الفرنسي مع نظيره الروسي، ربما لان رئيس الوزراء المجري، يعتبر أبرز الحلفاء القلائل، في اوروبا لروسيا.
فبعد دقائق من عرض الصور والفيديوهات للقمة الروسية الفرنسية في موسكو، انطلق الخيال الجامح للمعلقين والمحللين، تذهب بحثا في شتى الاحتمالات، عن الرسالة آلتي أراد حاكم الكرملين، ايصالها لساكن الاليزيه، بتلك المائدة المستطيلة، والخروج المستعجل لبوتين، بعد انتهاء المؤتمر الصحفي المشترك، وصورة ماكرون خفيف الظل، يلحق مُضيفه، كيتيم على مائدة اللئيم.
مغامرات التحليل والتكهنات، تعكس القناعة لدى المراقبين،ان علاقات موسكو مع الغرب، تتسم بالتوتر وعدم الثقة،وتسعى لقراءة لغة الجسد والاشارات والايماءات الصادرة عن ألرئيس الروسي الذي إعتاد الإعلام، ليس في الغرب فقط، بل وفي العالم العربي ، احاطته بالالغاز والغموض، وكأن بوتين، وحده في العالم جاء الى سدة الحكم من جهاز المخابرات، ولم يسبقه مثلا جورج بوش الاب الذي أدار وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية عدة سنوات، قبل ان يحتل البيت الأبيض نائبا للرئيس ومن ثم ألرئيس الحادي والاربعين للولايات المتحدة الأميركية .
المهتمون بالغاز وأسرار بوتين، في العالم العربي، مغرمون بنظريات المؤامره، فكانوا الأكثر شغفا، بضرب الاخماس بالاسداس، حول الموائد المستطيلة. وترافق مع تلك التحليلات “العبقرية”، إنتشار فيديو على مواقع التواصل يحمل شارة قناة RT(روسيا اليوم)، وبضع كلمات بلغة شعب بوتين، يمثل مجموعة عراقية ، تدبك على وقع أناشيد توحي بالعداء للاميركان، مع تعليق، ان التلفزيون الروسي ترجم وعرض هذا الفيديو بأمر من بوتين! وابتلعت مواقع التواصل فوتوشوب رخيص.
قبل ذلك انتشر شريط ينسب لبوتين تسجيلا صوتيا، لا يمت بصلة لخطاب ألقاه في الذكرى الثمانين للانتصار على المانيا النازية، ويتضمن تحايا لشعوب العالم في الكفاح ضد الفاشية، بينما النص المزور ، حافل بعبارات نارية ضد قادة دول العالم.
وحتى بعد ان فسر المتحدث باسم الكرملين، السبب الحقيقي للتباعد بين بوتين و محاوريه بمن فيهم وزيرا الدفاع والخارجية الروسيين، واصل ” المنجمون”، السباحة في الخيال، وتفسير حرص الزعيم الروسي ومساعديه على السلامة من وباء كوفيد وسلالاته ، الى معان سياسية ودلالات أيديولوجية تثير السخرية .
لم يشاهد الروس، صورة او فيديو لبوتين بالكمامة، وبات معروفا، ان كل من يلتقيه، ينبغي ان يمر بفترة حجر لاتقل عن اسبوعين، بمن فيهم الصحفيون المرافقون لجولات ولقاءات ألرئيس الروسي، واولئك الذين يمنحون اوسمة وجوائز وميداليات على مدى شهور الجائحة،
ولم يفلت من شروط بوتين الصحية، كبار ضيوفه، وأبرز وزراء الحكومة ممن يلتقونه دوريا، على الموائد المستطيلة التي حين عبر رئيس وزراء المجر، عن دهشته منها، لم يلتفت احد الى ان حليف موسكو، في القارة العجوز، لم يخضع هو الأخر لفحص كوفيد في موسكو شانه شأن الرئيس الفرنسي ومستشار المانيا، وغيرهما في معسكر الخصوم.
واذا كان الحذر الفرنسي والالماني، من ” توغل” الروس في جيناتهم الوراثية،يبدو مفهوما، فمن غير المعروف لماذا أمتنع الحليف أوربان عن الخدمة الصحية الروسية، قبل ان يلج بوابة الكرملين.
يقال ان أوربان المعجب بمدرسة بوتين المحافظ، لا يؤمن أصلا باللقاحات، ولا يتقيد بإجراءات الوقاية الصارمة.
ولعله وجد في أخذ عينة من الفم والانف، اجراء لا لزوم له رغم لزوميات الشراكة مع بوتين، الذي يطلق عليه بعض العرب المهوسين، ألقاب المعصومين، و بعضهم يتضرع الى الله ان تندلع الحرب بين روسيا وحلف الناتو، عسى ان تتساقط القنابل النووية على الولايات المتحدة وحلفائها، فتحولهم الى رماد.
وهكذا ينتقم الروس نيابة عن العرب مِن اليانكي الذي خرب بلداننا وقتل شعوبنا، وشرد من بقي حيا، بين الغرق في البحار، و الضياع في الغابات، بحثا عن الجنة الموعودة في الغرب..
يالها من أمنية ويالها من مفارقة!
ولكن كيف سيكون مصير روسيا بعد الرماد النووي؟ وماذا عن جنة الغرب ولا ديرة هلي؟
لم يسال المهوسون انفسهم ، ولا يريدون.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةمخلمة جلجامش -6
المقالة القادمةالثوار في ليبيا…..وتصحيح المسار

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
891متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فاطمة الزهراء.. رؤية عصرية

يمكن القول ان موقف الانسان من الظلم الذي تعرضت له بضعة النبي الاكرم (فاطمة بنت محمد) يعتمد على زاوية النظر التي ينظر بها للتاريخ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كنت يوما مظلوم منتصر.!! ( خواطر من داخل الزنزانة)

السنة الثاني عشر من عمري بدأت أتحسس الحياة واعلم بعض خوالجها وما يدور فيها حينها كنت طالبا في الصف السادس الابتدائي كان ذلك في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين: مستعدون بالكامل للضربة الجوابية

وأخيرا نطقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ما كانت تتستر عليه من الخطط والنوايا الغربية، التي كان يحيكها الغرب، تحت ستار اتفاق مينسك، الذي اتضح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السوداني..مواجهة مع المستحيل !!

يرى التقيم المنصف بوضوح، ان الخطوات التي يقوم بها رئيس الوزراء السيد السوداني، مهمة وتنحو لمعالجة الملفات الخطيرة، بالإضافة الى تصويب تركة من القرارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسرحية “سرقة القرن” الباهتة!

يبدو ان رئيس إقليم كردستان "نيجيرفان بارزاني"مصر على إتمام عملية تطبيع العلاقات المتدهورة مع بغداد بنفسه لحل الخلافات والقضايا العالقة وفق مواد الدستور ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الآثار المصرية كما يقول د. خزعل الماجدي، اغفلت ذكر النبي موسى

التاريخ الذي تم اكتشافه ودراسته في مصر ،هو تاريخ رسمي مدون في القصور الفرعونية. علملء الآثار اكتشفوا ان هنالك آثاراَ لملوك تم مسح وتحطيم تماثيلهم...