الإثنين 26 سبتمبر 2022
34 C
بغداد

في ذكرى ولادته تُسَرُّ النفوس

مَثَّلَتْ سيرة الامام علي عليه السلام سيرة عطرة, مملؤة بمكرمات الخصال, وفضائل الافعال, فهو المؤمن التقي, والحاكم العادل والولي الناصح.
منذ ولادة الامام علي عليه السلام والكرامات تظهر متتالية مرافقة لحياته, حيث كانت الولادة في بيت الله, وسر الاعجاز بانشقاق الجدار لامه سلام الله عليها, لتلج لاطهر بقعة في الأرض, بيت الله الحرام, الكعبة المشرفة, ثم تتوالى الفيوضات الالهية لهذه الشخصية الفريدة التي لا تسموا عليها شخصية سوى شخصية رسول الله صلى الله عليه واله.
نهض الامام علي بأعباء الرسالة الاسلامية منذ بعثة النبي الخاتم محمد صلى الله عليه واله, فهو المصدق الأول لرسول الله والناصر الاوحد له, فكان ايمانه وتصديقه نابعا من حقيقة معرفته بالله ورسوله, نعم فلا عجب بذلك وهو من قال عنه رسول الله صلى الله عليه واله “يا علي لا يعرفك الا الله وأنا ولا يعرفني الا الله وانت ولا يعرف الله الا انا وانت”.
معرفة الامام علي عليه السلام بالله ورسوله وعبادته الخالصة للحق تعال جعلته ينال اعلى مراتب الايمان, بل جعل رسول الله صلى الله عليه واله الايمان كله متمثلا بإمامنا علي عليه السلام حين قال له لما برز لعمرو بن ود العامري يوم الاحزاب “برز الايمان كله الى الشرك كله”, كما اهلته هذه المعرفة ليكون وصي رسول الله تعال حقا وخليفته من بعده.
ان منهج امير المؤمنين علي عليه السلام هو منهج الحق, وسيرته سيرة الدين الحنيف, لذا فان اتباع علي عليه السلام والايمان بمنهجه هو ايمان بالدين كله الذي سيظهره الله ولو كره المشركون, وان اتباع امامنا علي عليه السلام هو الصراط المستقيم المنجي من هلكات الانحراف والمنجي من اتباع خطوات الشيطان.
سيرة امامنا علي عليه السلام هي سيرة الايمان والتقوى والعدل والرضا بأمر الله ومساعدة الضعفاء والحنو عل الايتام واغاثة الملهوف, وان المنهج الذي رسمه الامام علي في سلوكه فردا وحاكما هو المنهج القويم والذي يعد خط شروع لمن اراد ان يقتدي به عل المستوى الفردي ام على مستوى الحكم.
ان اتباعنا لأمير المؤمنين عليه السلام ليس اتباع هوى ولا مصلحة دنيوية, بل هو اتباع لمنهج الحق وامتثالا لأمر رسوله الله الذي ختم رسالته بالتبليغ قائلا يوم الغدير في حر الهجير بعد انتهاء حجة الوداع حينما امره الباري عز وجل بالتبليغ “من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخارجية العراقية : فضائحٌ تتلو فضائح , وَروائح !

 لا نُعّمّمُ ايّ إعمامٍ عامٍّ على كافة منتسبي السلك الدبلوماسي العراقي وضمّهم في احضان قائمة الفضائح التي تتسارع في كشف المستور او المغطّى بأيٍّ...