الأحد 4 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

المرشح الوطني للرئاسة

يقال أن بالتجارب تكتشف الرجال ومعدنها، وأي معدن أثمن في صيرورة الرجل من وطنيته و حبه للوطن. فإذا قلت لإحدهم أعطيك الجاه والسلطة والمال وأستلبك وطنك ورضى بذلك، فذاك ليس بوطني حتماً، وليس الوطن في مفهومه إلا جلباب يظهره بكامل مظهره المخادع، ومترس يتقي من خلاله ضربات الاعداء. وإذا عرفنا أن المباديء الاخلاقية لأي رجل يجب أن تقفز فوق رغباته ومصلحته الشخصية، فبذلك نعرف من هو الرجل المبدئي ومن هو الذي يمتطي شعار حب الوطن زوراً، كان اذا، بإمكاننا التفريق بين الرجال الحقيقيين وبين من يدعي الوطنية أو التضحية في سبيل الوطن .
فــــي العراق رجال أصلهم طيب ومعدنهم أصيل وتربوا على حب الوطن، منهم السفير عمر أحمد كريم البرزنجي، والبرزنجية سادة كما ذكرتهم الكتب ومعاجم أصول القبائل العراقية، من ذرية السيد اسماعيل المحدث الإبن الأكبر للامام موسى الكاظم وينسبون الى برزنجه، ( وتعني الأرض الخضراء)، مدينة في محافظة السليمانية في شمال العراق ، وهي مركز قضاء سيد صادق. تربى ونشأ على يد والده الذي علمه، فحفظ القرآن الكريم وهو ابن تسع سنين ، وقرأ آياته أمام البابا في الفاتيكان عندما اصبح سفيراً للعراق. السيد عمر البرزنجي لم يكن فقط سياسياً ودبلوماسياً ورجل دولة، بل كان إنساناً وطنياً يدافع عن مصالح وطنه العراق اينما كان وفي اي موقع يكون، فالعراق من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه، هو موطنه وشعبه أهله، ولذلك فهو لافرق عنده بين أي كردي وعربي أو تركماني أو شبكي، وفي يوم من الايام وهو ينتظر طائرته للعودة إلى مقر عمله في ايطاليا وتحديداً في اسطنبول، وإذا برجل معوق جالس على كرسيه يسأله في ايصاله الى طائرته المتوجهة الى مطار النجف في العراق، فأخذه بيديه إلى بوابة الطائرة وقام بالاتصال بأهله في العراق ليبلغهم بموعد وصول طائرته، قبل أن يذهب إلى طائرته المتوجهة إلى ايطاليا، والرجل لا يعلم بأن من أوصله واتصل بذويه ، هو سفير العراق.

السيد البرزنجي له مواقف وطنية تأريخية، ففي الوقت الذي هو سفير للعراق، لم يقبل بالاستفتاء
على انفصال اقليم كردستان من العراق، وهو يمثل العراق الدولة التي اختير من قبل برلمانها وحكومتها ليكون سفيرها في دول العالم. السيد البرزنجي يجيد اللغة العربية وبطلافة وقد درسها كأكاديمي في الجامعات، كما درسها وهو ابن العشرين ربيعا للموقوفين معه في زنزانة الامن ايام الطاغية، وهو يجيد اللغة الكردية بطلاقة وله المام باللغات التركية والفارسية والهولندية والانجليزية. من يلتقيه مرة يأنس لحديثه، فهو دائماً ما يبادر بالحديث ذاكراً آيات الله وقول نبيه في مجلسه ليبقي المقابل يشعر بالألفة والكرم والطمأنينة والسلام. شعاره في عمله، أوامر الله سبحانه وتعالى (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ .159

المصادر
القرآن الكريم سورة آل عمران
معجم العامري للقبائل في العراق
وكيبيديا

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...