الثلاثاء 28 يونيو 2022
30 C
بغداد

اكتشاف طريق مزروع بالألغام بالكاظمية !

كثرة طرق الموت واغلبها بحوادث السير بسبب ردائه الطرق واندثار الجسور والاهتمام بحياة المواطنين بالعراق . نتحدث اليوم عن طرق الموت البطيء في بغداد إذ تعمدت امانة بغداد على ترك تلك الطرق والجسور مهدمة ومحطمة ويدعون شحة الاموال بذريعة عدم وجود التخصيص المالي والمليارات تحرق وتسرق في امانة بغداد والمناطق السكنية تستغيث ولا من مجيب . نشاهد هذه الأيام بعض أعمال الصيانة وادامة للطرق الخاصة بالمركبات ولكن التبليط يسير ببط واقل من مشي السلحفاة على الرغم من وجود الدعم والاسناد
والتخصيص المالي وبرعاية رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مثل ما مدون في تلك اللافتات .
بعض الطرق تبقى لشهور طويلة بدون تبليط ولا اكساء ولو بالقشط الصحيح مثل ما نرى اليوم طريق في الكاظمية وهو يبتدأ من ساحة عدن باتجاه بوابة بغداد وهو طريق مهم للغاية ويعتبر بداية للطرق الرئيسية التي تذهب الى المناطق الشمالية للبلاد . هناك العديد من المؤسسات الحكومية من مستشفيات ودوائر مهمة لم يستطيع المواطن السير بهذا الطريق وهو اشبه بطريق مزروع بالألغام و المقذوفات العسكرية غير المنفلقة ولا يمكن للمركبات ان تسير أكثر من 10 كيلو متر والازدحام الشديد واصل للستار وخراب للمركبات يعني ثاني يوم يتطلب من سائق المركبة “فتح صدر” لا نعلم اين المسؤولين في بلدية الكاظمية واين امين بغداد من تلك الشوارع المدمرة واين الحملة التي وعد بها سكنة العاصمة بغداد وهل تصبح ومية اشبه بالحملات السابقة ومن اجل الدعاية الانتخابية والمصالح الحزبية . لقد وصل فساد وإفساد امانة بغداد للهامة ويقر ويعترف به القاصي والداني ولا نعلم أين تسير بنا امانة بغداد والى اين يريد ان يصل بنا امين بغداد؟ بتركه الشوارع محفرة والمطبات بالملايين ولا وجود لبوادر الاعمار والبناء الحقيقي في بغداد .المليارات موجودة في خزينة امانة بغداد والجبايات قد تضاعفت والتخصيصات زادت والأموال كثرت ولكن لم نرى إعمار وتعبيد الشوارع كما يتمناه المواطن البغدادي التي أصبحت جميع المحافظات افضل واحسن من طرق وجسور بغداد وهذه مفارقة طريفة لم تحصل في كل عواصم العالم ويتحمل مسؤوليتها كل الإمناء بعد سنة 2003 بدون استثناء الكل فاشل وغارق بملفات الفساد والضحية هو المواطن الذي يتمنى ان يرى شوارع ومدن العاصمة بغداد مثل ماكنت في السابق ولا يريد تطور وتقدم وازدهار. هذه السطور نتمنى ان يطلع عليها اولا رئيس الوزراء وثم الامين العام لمجلس الوزراء وامين بغداد ومن يهمه هذا الشأن . والله من وراء القصد عسى ولعلى ان تجد تلك الكتابات من يتابع ويوجه ولو بالقليل ونتخلص من تلك الطرق المزروعة بالألغام والحفريات المميتة .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةخارج قوس
المقالة القادمةالانفتاح على الغرب.. استقرار ورخاء

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسطين …والمطبعون العرب

فلسطين التي اغتصبها الصهاينة, وساعدهم في ذلك الانجليز عبر وعد بلفور المشؤوم ,أنشات الجامعة العربية هيئة مستقلة لمتابعة الشركات التي تتعامل مع كيان العدو...

تحليق عابر لطيور الذاكرة 8: أصوات حنين وقلق

كان يعمل بقربي على مسطح العشب الأخضر الصغير، يدفع آلة جزّ العشب الذي استطال أكثر من اللازم، مسطحات العشب الأخضر يكمن جمالها في ترتيبها،...

تأسيس قناة تلفزيونية لكل محافظة عراقية

تأثير القنوات التلفزيونية في العراق ما زال قويا ، حيث لها دور في كشف ملفات الفساد و الفشل الاداري ومتابعة المشاريع المتلكئة وطرح قضايا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

راضعين ويه بليس هؤلاء الوزراء !

ساعه تطفى الكهرباء..وساعه توصلنا بعناء ونهرول على البدلاء .. وساعه نركض ورا الحصه..وساعه نركض عالدواء..اتكالبت كلها علينه..تحزمت تسفك دماء...لا وزير يحل قضيه..ولامدير ايحن عليه..امنين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنتحار العقلي!!

العقل إنتصر على العقل , والعقل يقتل المعقول , والعقل داء ودواء , وعلة ومعلول , ومَن نظر للعقل وإتخذه سبيلا بلا ضوابط قيمية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعلموا من درس الصالات يا اتحاداتنا

لو عرف السبب بطل العجب. طالما تحدثنا بان مشكلة الرياضة في العراق تكمن في التخطيط والتنظيم وهذا ما اثبتته التجربة الأخيرة في كرة الصالات...