الجمعة 9 ديسمبر 2022
12 C
بغداد

الصراع الكردي_الكردي على رئاسة الجمهورية!

بعد اتفاقية الجزائر بين العراق و إيران، وانهيار الحركة التحررية الكردية في كردستان العراق ، انشق المرحوم مام جلال الطالباني عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، و أعلن عن تأسيس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عام ١٩٧٥. من هنا بدأ ماراثون الصراعات مع الحزب الديمقراطي الكردستاني. وكانت الحرب الأهلية التي راح ضحيتها مئات الأعضاء والكوادر الحزبية بين الطرفين من أبرز نتائج تلك الصراعات.

ثم بعد معاهدة السلام التي وقع عليها الحزبين في واشنطن عام ١٩٩٨ خفت حدة الصراع بين الجانبين. وفي عام ٢٠٠٣ تحسنت العلاقات بشكل ملفت بينهما. ثم شارك مام جلال و رئيس الحزب الديمقراطي السيد مسعود البارزاني بصوت واحد في مجلس الحكم، وكتابة الدستور العراقي، والانتخابات. وقد كان هناك إتفاق ضمني بينهما بأن يتسنم المرحوم مام جلال رئاسة الجمهورية العراقيه، وبالمقابل يتسنم السيد مسعود البارزاني رئاسة إقليم كردستان العراق.

بلغت العلاقات المميزة بينهما أوجها عندما جرى توقيع الاتفاقية الاستراتيجية بين الجانبين عام ٢٠٠٧، من اجل توزيع المناصب وتقاسم الإدارة في الإقليم. إلّا أن إعلان وفاة مام جلال عام ٢٠١٧ كان بمثابة إعلان وفاة التوافق في إقليم كردستان بشكل عام، وبين حزبي الديمقراطي والاتحاد بشكل خاص.
ثم عاد الصراع ليشتعل من جديد بين الجانبين بعد اتفاق طرف من الاتحاد الوطني مع قاسم سليماني لاحتلال كركوك بعيد استفتاء استقلال إقليم كردستان الذي عقد في 25 سبتمبر من العام 2017، ونتيجة لذلك حصل الاتحاد الوطني عام ٢٠١٨ على رئاسة الجمهورية العراقية بدعم من قاسم سليماني . بلا ريب كان هناك اعتراض ملحوظ من الديمقراطي على ترشيح برهم صالح الذي كان يحظى بدعم من معظم القوى الشيعية آنذاك.

اليوم يشتعل الصراع من جديد بين الحزبين على رئاسة الجمهورية العراقية. لكن المعطيات اليوم مختلفة عن الدورة السابقة. فقاسم سليماني وأبو مهدي المهندس لم يعد لهما وجود على الساحة السياسية العراقية والأقليمية، كذلك الميليشيات الموالية لإيران ليست بذات الحجم والقوة في قبة البرلمان العراقي مقارنة بالدورة الماضية. كما أن هناك اتفاق ثلاثي متين بين البارزاني والصدر والحلبوسي، والأخير أصبح رئيسا للبرلمان العراقي بفارق كبير عن أقرب منافسيه بفضل هذا الاتفاق. أيضا استطاع الصدر سحب البساط من تحت أقدام خصومه الشيعة وأعلن نفسه ممثلا عن هذا المكون حتى اللحظه على أقل تقدير.

برهم صالح وهوشيار زيباري المتنافسان على منصب رئاسة الجمهورية العراقية لا يحظيان بدعم من القوى الشيعية الموالية لإيران، لكن تلك القوى أصبحت أمام خيارين أحلاهما مر. فبرهم صالح متهم من قبلها على أنه شارك في مؤامرة إسقاط حكومة عادل عبد المهدي، حيث طالب تحالف البناء، مجلس النواب العراقي آنذاك باتخاذ اجراءات قانونية بحق رئيس الجمهورية برهم صالح، متهما إياه بخرق الدستور والحنث باليمين بعد رفض الأخير تكليف مرشح التحالف، أسعد العيداني بتشكيل الحكومة. رغم ذلك ما زالت القوى الموالية لإيران تفضل برهم صالح على السيد هوشيار زيباري الذي كان له مواقف معادية و معلنة ضد سلوك تلك الميليشيات. لكن كما ذكرنا آنفا، فإن الاتفاق الثلاثي القوي يرجح كفة السيد هوشيار زيباري على الدكتور برهم صالح، ما لم تحدث مفاجأة في الساعات الأخيرة.

على المستوى الشعبي الكردي. لا يوجد اهتمام جماهيري كبير حول هذا الصراع، فالمواطن غارق في أزمات كثيرة تغنيه عن متابعة هذا التنافس. لكن مما لا شك فيه وبغض النظر عمن سيفوز بمنصب رئاسة الجمهورية العراقية، فإن اختيار أية شخصية كردية لهذا المنصب من دون توافق كردي، قد يكون له تداعيات سلبية كبيرة على إقليم كردستان الذي هو أصلا متخم بالأزمات.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
891متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فاطمة الزهراء.. رؤية عصرية

يمكن القول ان موقف الانسان من الظلم الذي تعرضت له بضعة النبي الاكرم (فاطمة بنت محمد) يعتمد على زاوية النظر التي ينظر بها للتاريخ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كنت يوما مظلوم منتصر.!! ( خواطر من داخل الزنزانة)

السنة الثاني عشر من عمري بدأت أتحسس الحياة واعلم بعض خوالجها وما يدور فيها حينها كنت طالبا في الصف السادس الابتدائي كان ذلك في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين: مستعدون بالكامل للضربة الجوابية

وأخيرا نطقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ما كانت تتستر عليه من الخطط والنوايا الغربية، التي كان يحيكها الغرب، تحت ستار اتفاق مينسك، الذي اتضح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السوداني..مواجهة مع المستحيل !!

يرى التقيم المنصف بوضوح، ان الخطوات التي يقوم بها رئيس الوزراء السيد السوداني، مهمة وتنحو لمعالجة الملفات الخطيرة، بالإضافة الى تصويب تركة من القرارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسرحية “سرقة القرن” الباهتة!

يبدو ان رئيس إقليم كردستان "نيجيرفان بارزاني"مصر على إتمام عملية تطبيع العلاقات المتدهورة مع بغداد بنفسه لحل الخلافات والقضايا العالقة وفق مواد الدستور ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الآثار المصرية كما يقول د. خزعل الماجدي، اغفلت ذكر النبي موسى

التاريخ الذي تم اكتشافه ودراسته في مصر ،هو تاريخ رسمي مدون في القصور الفرعونية. علملء الآثار اكتشفوا ان هنالك آثاراَ لملوك تم مسح وتحطيم تماثيلهم...