الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

الطعون والطعون المضادة للمحكمة الإتحادية

كانَ متوقّعاً مسبقاً , وحتى لعموم الجمهور العراقي , أن تردّ المحكمة الإتحادية سلباً على الطعن الذي تقدّما به ” باسم الخشّان ومحمود المشهداني ” على الجلسة الأولى للبرلمان ” وشكّكا بشرعيّتها القانونية .! , والتي كانت قد انعقدت منذ اسبوعٍ ونيف ” , ممّا اضطرت المحكمة لعقد جلسة خاصة لبحث هذا الأمر المفاجئ والغريب .! وما اضطرّها مرّةً اخرى لتأجيل الجلسة والتعمّق في دراستها , ثمّ انعقادها بعد ايّامٍ مضت , لتحسم الأمر برفض طعن هذين السيّدين .

   ما يبرز في هذا الخصوص , وما يلفت الأنظار , لماذا إهدار وقت المحكمة الإتحادية وإشغال قُضاتها بما لا يستحق .! وبالتالي تأخير او تعليق آليّة عمل البرلمان طوال تلكُنَّ الأيام والليالي , وهذا ما يجرّ ” استنتاجاً ” على الأقل عمّا اذا كانا ” خشّان والمشهداني ” يضمران تسليط الأضواء والدعاية عليهما بأقصى درجات الضوء المُسلّط .! , وكان بإمكانهما كليهما الإستشارة المسبقة لخبراء القانون , او حتى الإتصال ببعض قضاة المحكمة بطريقةٍ شخصيّةٍ تحديداً , للتعرّف واستقصاء مدى ايّ افتراضاتٍ ممكنة وصالحة لدعوى طعنهما بجلسة البرلمان .؟ , وكان ذلك ممكناً جداً , واكثر من ذلك .!

  يترآى ويبدو أنّ المحكمة الإتحادية قد تعاملت مع الشخصين الطاعنين بطعونهما , بمرونةٍ – مطّاطيّة او بمطّاطيّةٍ مرنةٍ للغاية – Flexibility , وتساهلت معهما اكثر ممّا مطلوب , وعلى حساب التّسبب بتوتير او توتّر الجهاز العصبي المشدود لعموم الرأي العام العراقي او معظمه , الذي يتابع مجريات ما يجري  وتجييره الى المحكمة الإتحادية , وربما لإستغلال عنصر الوقت وتوظيفه وتأخيره , بغية التمهيد الى مفاجآتٍ لم يجرِ استكمال استحضاراتها غير السياسيّة .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...