الثلاثاء 5 يوليو 2022
32.7 C
بغداد

مقاطعة المنتج الايراني مستحيلة باستحالة مقاطعة المنتج الصيني في الوضع العراقي الداخلي

دعوات المقاطعة وان كانت منتشرة في وسائل التواصل الاجتماعي ولكنها تحمل صبغة سياسية عميقة ولا ارى ان الغرض من المقاطعة هو اقتصادي بقدر ما لها من بعد سياسي
لان وقبل كل شي ما هو تأثير هذه المقاطعة وهل هي ممكنه؟
لتقاطع منتجا معينا يجب ان تكون هناك بدائل على ارض الواقع و المنتج الايراني فرض نفسه في السوق ليس لانه منتج يحمل اسم ايران بل لانه يحمل مميزات معينه جعلت المستهلك يرغب باقتناء بعض هذه المنتجات من الممكن ان نرى منتجات منافسه سعودية تركية كويتيه ولكن المستهلك في النهاية ممكن ان ترى في بيته كل هذه المنتجات حسب رغبته وحسب قناعته في كل منتج في النهاية نحن سوق حره مفتوحه
الفكرة ان السوق تنافسيه والمستهلك يبحث عن الارخص والاكثر رصانه وقد تتوفر هذه الصفات في المنتج الايراني وفي بعض الاحيان في المنتج السعودي
لذلك لتجعل هذه المقاطعة ناجحة يجب ان يكون هناك بديل مماثل والا فأن المقاطعة ليس لها جدوى وستكون مجرد زوبعة اعلامية يراد منها اهداف ذات بعد سياسي
يضاف لذلك ان المقاطعة بحد ذاتها لا تضر سوى التجار الوطنين لاننا نعلم بأن اي بضاعة داخل السوق هي بضاعة مدفوع ثمنها والمتضرر من مقاطعتها هو التاجر الا اذا كانت المقاطعة طويلة الامد من الممكن ان تجعل التجار يعزفون عن استيرادها ولكن هذه الامر صعب في غياب منتجات بديله مماثلة
اذا ما هو الغرض الحقيقي من المقاطعة
لعل كل متابع قد شاهد ان حملة المقاطعة اريد لها ان تكون مرتبطه بقطع التيار الكهربائي الذي حصل
وارهاصات مشكلة الكهرباء يعاني منها العراق منذ عام ٢٠٠٣ اريد تحميل الجمهورية سبب هذه المشكلة بسبب ايقاف توريد الغاز علما ان كل انسان منطقي ومطلع على اليات التوريد يعلم ان هناك مستحقات غير مدفوعة وان الجمهورية بأكثر من مناسبة قد مددت فترات التسديد لحسابات تعتقد انها فيها مصلحة لعلاقات طيبة بين البلدين ولكن الحقيقة ان المقصر الحقيقي هو حكومتنا لانها لم تضع بدائل ولم تضع حلول ولم تتعامل مع ملف الطاقة بجدية بل اعتمدت على الجمهورية وصبرها لحل وترقيع جزء من مشكلة الطاقة مع الاخذ بنظر الاعتبار ان مشكلة الطاقة لن تحل بعد توريد الغاز الايراني ولكنها ترقع
لذلك استغل موقف الكهرباء لابعاد اللوم عن الحكومة العراقية ولتغطية اكبر قدر ممكن من فساد ملف الطاقة ومحاولة شيطنة الشارع اكثر تجاه ايران علما ان مدعي المقاطعة لم يطرحوا اي بدائل عن المنتج الايراني
المنتج الايراني غير مفروض في السوق بل هو منتج مطلوب في غياب البديل الوطني الذي يغنينا عن استيراد البضائع من اي دولة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
864متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفنون في بناء السجون

السجن هو الحبس والحبس هو ابعاد شخص متهم بجريمة عن الاختلاط بالناس ، وهذا الشخص يبدا متهما ومن ثم ان ثبتت الجريمة يصبح مجرما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وباء الكوليرا وحش يستيقظ من سباته و يطرق الأبواب و يصيب المئات

تحقيق / احمد عبد الصاحب كريم وباء الكوليرا وحش كاسر او غول استيقظ من سباته ليشارك باقي الوحوش الكاسرة فيروس كورونا و الحمى النزفية هجماتهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

دونالد ترامب لأول مرة يقول جزء من الحقيقة ولرب هناك تأثيرات عليه من مارد القمقم !!!

رغم وقاحته ونذالته وعدوانيته، ترفع له القبعة لصراحته في هذا الحديث بمنتهى العقلانية ووقار العقلاء تعالوا نتعرف على تصريح ترامب الواضح والمرعب. عسى أن نفيق...

اما من شريف وأصيل وأبن عشيرة وراضع حليب حرة عراقية

اما من شريف واصيل وابن عشيرة ورضع حليب حرة عراقية وليس عراقي الجنسية مرغم او لاجيء او مقيم لكونه خريج جامعة بوكا العريقة وولائي...

#أصلي

أنا أصلي ..... بعينٍ واحدة ويد واحدة وقدم واحدة وألف رأس كلصٍ يسرق الله أصلي....... كالهواء في كلِّ الاتجاهات وأمارس جميع الديانات كسجّادة جائعة في بطن مسجد لا يدخلهُ إلّا الأشقياء أنا أصلي..... ككنيسة محلّقة في الفضاء تعجُّ...

أعبرت لاجن طين يلحكها للساك|| بعده الوحل جدام لسانه بالراك

إذا كانت الرهانات متوقفة الآن حول أي بادرةٍ للتغيير في العراق، فإنها ليست مستحيلة أبداً، في ظلّ حكومةٍ وعدت بالإصلاحات، ولكنها لم تستطع تنفيذ...