الأحد 14 أغسطس 2022
42 C
بغداد

الشباب الايراني يشيح بوجهه عن النظام الايراني

صار نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يشعر بالکثير من القلق والتوجس بعد أن أن أ‌صبح متيقنا أکثر من أي وقت آخر بشأن عزوف الشباب الايراني عن الافکار والطروحات المختلفة له ورفضها وهذا القلق إزداد أکثر بعد عزوف الشباب الايراني عن الالتحاق بالحوزات الدينية للنظام وهذا القلق والتوجس قد تجسد في مواقف وتصريحات صادرة من أعلى المستويات.
المرشد الاعلى للنظام الايراني والذي کان قد حذر في تصريحات له بشأن عزوف الشباب عن أفکار وتوجهات النظام وميولهم للأفکار والتوجهات الخاصة بمنظمة مجاهدي خلق وهذا التحذير وغيره من التصريحات المشابهة قد جاءت على أثر الانتفاضات الشعبية الاخيرة التي لعبت منظمة مجاهدي خلق دورا قياديا فيها بإعتراف النظام نفسه، ومن دون شك فإن مجاهدي خلق المعروفة برفضها لتسييس الدين وإستخدامه کوسيلة من أجل تحقيق الغايات والاهداف، يبدو إنها قد حققت نجاحا بهذا الاتجاه ولاسيما بعد إعتراف النظام بأن الشباب الايراني لم يعودوا يرغبوا بدخول الحوزات الدينية.
الاعتراف الملفت للنظر لنائب رئيس الحوزات الدينية للنظام الايراني، عالم نوري زادە والذي جاء ضمن تصريحات له لموقع”ديدبان”الحکومي في 21 من الشهر الجاري، بازدياد حالات الانقسام والاسترخاء في الحوزات الحكومية وقال: الشباب لا يرحبون بدخول الحوزة، والطلاب إما يتركون أو يتابعون مهن أخرى. قد کان دليلا آخرا على الهوة الکبيرة بين النظام والشباب وتأکيدا على إن الشباب صاروا ينظرون بعين الشك والريبة لهذه الحوزات وخصوصا بعد أن رأوا الفساد الذي يدب بين رجال الدين للنظام، وأضاف هذا المسٶول وهو يشير الى إبتعاد الشباب عن الحوزات الدينية والذي قد أصبح بمثابة ظاهرة:” تعلمون أن معدلات الإلتحاق بالحوزة كانت منخفضة بالماضي، وانخفضت هذه السنوات لعوامل مختلفة، ففي كل عام يذهب أكثر من مليون شاب إلى الجامعة، أما بالنسبة للحوزة فمن أربعة آلاف لخمسة آلاف، وتوزيع القوى البشرية غير منصف، ولدينا خسائر ايضا بين الطلاب الذين يدخلون الحوزة سنويا، ومن بين هاتين المشكلتين يدخلون المدرسة. ولكن من بين هاتين المسألتين ما يحرق القلب أكثر وهو ما لا نراه عادة، وهذه هي التداعيات الخفية المتعلقة بالحوزة.”.
هذا المسٶول إعترف بالفساد الذي صار ينتشر بين رجال الدين وکونهم يستخدمون الدين لأهداف ومآرب أخرى لاعلاقة لها بالدين عندما قال ضمن إعترافه هذا:” بعض رجال الدين يلعبون دور المدافعين عن حقوق الحيوان والبعض الآخر يعالجون الكلاب القذرة والمريضة ويعيدها إلى الطبيعة، والبعض الآخر مديرون لنوادي البولينج والبلياردو؛ ويقومون بشتى أنواع الأعمال” وأضاف”الأضرار الخفية لطلبة الحوزة المعممين يبدو أنها تعتبر سواد الجيش لعموم الحوزة ، لكنهم في الواقع لا يمثلون رسالة الحوزة فعليا، أي أنهم ليسوا من قوى هذا العمل ولا من الاشخاص المرتبطين بهذا العمل، وهم فقط مجرد إحصاء”

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حروب المظاهرات ومستقبل البيت الشيعي العراقي!

ذكرت بمقال الأسبوع الماضي (الصفيح العراقيّ الساخن ومطالب الصدر ونهاية المالكي!)، في صحيفة (عربي 21 الغراء) أنّ " الإطار التنسيقي برئاسة نوري المالكي قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وطن بلا كهرباء

تستمر معاناة الشعب مع الفساد والفشل وهدر الثروات مقابل انعدام الخدمات وخاصة الطاقة الكهربائية مطلع كل شهر من شهور الحر الشديد تبدأ المعاناة ولا تنتهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراقياً: مضاعفاتٌ تُضعِف السلوك السياسي !

لو افترضنا أنّ الإطار التنسيقي قام فعلاً بتشكيل حكومةٍ جديدة وفقَ آخر اخباره < مع او بوجود التضادّات الصدرية وربما القضائية وسواها ايضاً ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

امساك أنصار دعم الشرعية بورقة الشارع قد يجبر الصدر الى الحوار

يزداد المشهد العراقي سخونة على وقع حراك التيار الصدري في الشارع واعتصامه امام مجلس النواب العراقي، مقابل فعاليات شعبية مؤثرة للإطار التنسيقي الذي اعلن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسعودبارزاني ضمير الكرد النابض! ‏

مسعودبارزاني زعيم كردي سياسي مخضرم رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني اكبر الأحزاب الكردية واشدها بأسا في مقارعة الحكومات العراقية الشوفينية المتعاقبة وابرزها دفاعا عن مصالح...

التطور الفكري.. والإنسان العاقل

خمسة سنوات كانت كافية لداروين لرحلته في أنحاء الأرض، لتقدم بعدها نظرية تقسم العالم إلى صنفين، أحدهما يؤمن بأصل الأنواع، وأنها جائت حسب إنتقاء...