الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

التمثيل – وبيوتٌ سنّية شيعية كردية!

منذ اعلان نتائج الإنتخابات في يوم 30 – كانون الأول من السنة الماضية , والتي تفاجأت بها احزاب وقوىً سياسية معروفة , فمذ ذاك انطلق ” تعبيرٌ او عبارةٌ بين تلكم الأطراف المتفاجئة مفاده او مفادها : < تمزيق البيت الشيعي , تمزيق البيت السنّي ” الذي نصبّوا عليه الأخوان المسلمين ” وانتقلت حمّى هذه العدوى الى الحزبين الكرديين في خوض المنافسة الحادة التي لم تنته بعد , وجرت تسميتها بتمزيق البيت الكردي او وحدة الصف الكردي .!

وإذ من غير المعروف كيف اضحت مفردتا < البيت والتمزيق > كقاسمين مشتركين بينَ هذه الأطراف الثلاثة المذكورة وبتزامنٍ ملحوظ ! , وفي هذا الظرف الذي اعقب اعلان نتائج الإنتخابات , لكنّه ينبغي ويتوجّب القول أنّ لا وجود لأيّ بيتٍ من هذه البيوت , ولا نسميها بيوتات ,

أمّا لماذا وماذا , فلأنّ ” على الأقلّ ” فإنّ احزاب الإطار التنسيقي ” التي خسرت الفوز بالإنتخابات ” فإنّها قطعاً لا تمثّل الملايين من شيعة العراق وبأيٍ من الأشكال , كما أنّ احزاب الإسلام السياسي الشيعية هذه , لم تستطع او لم ترغب بتوحيد انفسها في حزبٍ سياسيٍ واحد , فكيف يراد لجميعهم او لأيٍ منهم تمثيل شيعة العراق .؟ , وذات الأمر ينطبق على الطائفة السنيّة التي اولاً لم يجرِ تمثيلهم في كافة الدورات الإنتخابية , وثانياً حيث ليس لهم من كيانٍ سياسيٍ ليمثلهم او يعبّر عنهم سوى جماعة ” الإخوان ” الإرهابية في كلّ افرعها في اقطار الوطن العربي , أمّا الحزب الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني , وبالرغم من خلافاتهم الجذريّة المتقاطعة , فإنّهما يتنافسان على منصب رئاسة الجمهورية وما يمثّله لهما من امتيازاتٍ , ومع تجاهلٍ بائن لعشرات الأحزاب الكردية الأخرى , بل لعموم الشعب الكردستاني ” وسبق ان تطرّقنا لذلك اكثر من مرّة ” .

تكمن مسألة ابتكار اصطلاح < البيت > لهذه الأطراف الثلاث , وتمزيقه او تمزّقه الى عاملين اساسيين ” وربما اكثر ” فإنّهم وبالتلاعب بالكلمات والألفاظ , وعبر التضليل الإعلامي , فإنّما يحاولون تجيير وتوظيف الجماهير المليونية لكلّ الطوائف والأعراق في العراق والتظاهر بضمّهم الى صفوفهم عبر الإعلام , والتأثير السيكو- سوسيولوجي غير المباشر على هذه الجماهير , ويكمن العامل الثاني في إتّهام الجهات التي فازت بالإنتخابات بأنها وراء عملية التمزّق هذه , وزادوا عليها بأنّ دولاً اقليمية ودولية وسفاراتها هي مَن دفعت وتسببت بالخسارة والخروج من الحلبة الإنتخابية منذ الجولة الأولى .!

< نأسف للتلفّظ كتابةً بمفرداتٍ طائفيةٍ ممقوتة , جيء بها من خلف الحدود , وبعد الإحتلال > .

لعلّنا هنا اضفنا بيتاً من الشِّعر , ولم يكن للبيتِ او الشِعرِ من وجودْ .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...