الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

ماالذي بين ايران والسعودية؟

علاقة الخليج قاطبة مع ايران ايام الشاه كانت علاقة العبيد مع الملك بل بعضهم يجلس على الارض امام الشاه ، واخر يقدم جزره على طبق من ذهب الى الشاه مع تقبيل اليد للتوسل بالقبول، ولا يوجد اثر للسنة والشيعة في العلاقات ، وسقط الطاغوت الشاهنشاهي ليحكم السيد الخميني ايران ، وهنا بدات مرحلة جديدة من العلاقات بين السعودية وايران .

اليوم العلاقة في اتعس حالاتها والعجيب فيها اسبابها من جهة غامضة ومن جهة ساطعة ، الخلافات ليست سياسية ولا جغرافية ولا اقتصادية ولا رياضية ، الخلافات دينية صرفة وبحتة قح ، من بدا الاعتداء ؟

السعودية تتهم ايران انها بدات العداء عندما اعلن السيد الخميني تصدير الثورة وفُسرت هذه العبارة هي تاليب الوضع الداخلي واثارة الطائفية ، بينما السعودية قامت بتحريك ( العربانة) طاغية العراق لشن حربا عدوانية ضد ايران وتحملت ومعها الكويت تكاليف الحرب ، قامت السعودية بالسماح للطائرات الامريكية الانذار المبكر ( الاواكس ) للهبوط في جدة ومؤازرة طاغية العراق في حربه على ايران ، قامت السعودية ومن معها في الخليج بالسماح لدخول الاسطول السادس الامريكي في مياه الخليج لمؤازرة طاغية العراق ، وقامت الكويت بتسليم جزيرة بوبيان لطاغية العراق ليستخدمها ضد ايران .

ان حجة السعودية بتصدير الثورة الايرانية ان صح تفسيرهم للقول فهذا دليل صارخ على هشاشة معتقداتكم وعدم تقبل شعبكم حكمكم والا الواثق من نفسه لا يابه لهكذا تصريحات فالشعب كفيل بالرد .

وعاشت العلاقات فترة من الرخاء خلال رئاسة بعض الرؤوساء الايرانيين وان كانت رماد على جمر الا انها كانت بلا ازمات ظاهرية ، واخذت العلاقات منحى خطيرا بعد سقوط ورقتهم في العراق الطاغية ، واتسعت المشاكل والازمات اكثر من حرب الخليج الاولى .

يقولون ان ايران تتدخل بالشان العراقي ، نعم تتدخل ايران وانتم ما شانكم في ذلك ؟ هل لديكم الوصاية على العراق ؟ بالرغم من انكم تدخلتم في العراق ارهابيا ، نعم التدخل الايراني وغير الايراني مرفوض في العراق ولكن العراق بلد بلا حول ولا قوة الامر للامريكان فقط ، فلماذا لم تمنع امريكا التدخل الايراني ؟

وزادت الازمات مع اعدام الشهيد باقر النمر عندما اعتدت الجماهير الايرانية على القنصلية السعودية في مشهد وهذا امر غير صحيح .

وجاءت لبنان لتزيد من الطين بلة بسبب حزب الله ، وليس للسعودية مستمسك او حجة على حزب الله بانه اعتدى عليهم بل كل ما في الامر انه فرض وجوده في لبنان وهزم الكيان الصهيوني من الجنوب ، فما الذي عكر المزاج السعودي في ذلك ؟ ايران تدعم حزب الله ، نعم الامر واضع وليس في الخفاء وما نوع الدعم الذي تقدمه ايران لحزب الله ؟ هل قدمت لهم صواريخ لضرب الرياض مثلا ؟ وانتم ماذا قدمتم للبنان غير قتل الحريري واهانة ولده وارهاب النهر البارد ومؤازرة الهجوم الصهيوني على لبنان وباعترافكم .

وجاءت اليمن لتزيد من تعكير الاجواء ، فالحجة السعودية ان ايران تساند الحوثيين ، ومن هم الحوثيون ؟ انهم ابناء اليمن ، وليكن انصار الله انقلابيين ضد الشرعية المزعومة على لسان السعودية ، فما دخلكم انتم في اليمن فلياخذ حقه الرئيس الشرعي كما تدعون ، ولانه نفسه الرئيس الشرعي الذي اعلن استقالته غير مقتنع بالحجة السعودية الا انه رضي لنفسه ان يكون قرقوز على غرار قرقوزات الامم المتحدة وجامعة الدول العربية .

اقول لال سعود ان كنتم على يقين من الاعتداءات الايرانية عليكم فلماذا لا تستهدفوها بدلا من اطفال اليمن ونسائهم وبدلا من ارسال مفخخاتكم الى العراق ودعم الارهاب في سوريا ولبنان وبينكم مياه الخليج فقط فارسلوا طائراتكم الى ايران واظهروا شجاعتكم عليها

الكلام كثير ولكن هذا المختصر فالاحداث التي حدثت بينهما فضيعة وفضيحة ، ويكفي ان بطل المنشار ابن الملك صرح علنا بان سبب العداء هو لان ايران تؤمن بالمهدي المنتظر ، الم اقل لكم ان السبب ديني بحت.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...