الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

انا اول عراقي اطالب بأغلاق مخيمات النزوح في العراق

الخيام ذُكرت في القرآن الكريم وتحديداً في سورة الرحمن الآية 72 (( حورٌ مقصوراتٌ في الخيام )) ومن المؤكد أنَّ هناك فرقاً كبيراً بين الخيام التي تم نصبها من نصابي الحكومة والمحافظات ومنظمات السرقة والضحك على الذقون وبين الخيام التي أعدها الله لمؤمنيه الّذين سيدخلون الجنة .. وإذا كتب الله لنا الجنة ( بإذن الله ) فسأطلب من الباري عز وجل أنْ يُسكنني في منطقة لا توجد فيها خيام لأنَّ لدي عُقدة منها منذ أيام المعسكرات والجبهات ومعسكرات النزوح لأهلنا من أبناء الأنبار الخالدة الصابرة وبقية المحافظات الآخرى كي يسكنوا فيها .. والخيام أنواع تصنّعها دولٌ وتُعدُّ تجارةً رابحةً .. وهي أنواع وأحجام .. الشائع منها 180 باوند وهو الشكل المثلث ولونه عسكري بالكامل ( البيجي مع الأصفر الفاتح ) و400 باوند بالشكل المربع باللون الأخضر والمتتبع لهذين اللونين يرى أنَّ الخيام اُعدت للجيوش وليست للبشر بإستثناء خيام خاصة تُصنّع حسب الطلب للترفيه كما في الصورة في أدناه .. أما النوع الجديد فهو 300 باوند ، دائري أو بيضوي الشكل وتوزعه الأمم المتحدة بتصميم خاص متميز تملأه بالأختام والدلالات والعلامات للإشارة إلى أنها الجهة الموزعة لهذه الكارثة المخجلة .. ومن الممكن أن يتحمل الجندي نومه وتواجده وطعامه وراحته داخل الخيمة لحين إنتهاء مدة التدريب أو إعادة التنظيم في الجبهات القتالية .. ولهذه الخيم شبابيك من قماش وحِبال لشدها وتثبيتها على الأرض وأقواس من حديد تربط مع أعواد الخشب ! هذه الخيمة مهما كانت قوتها وصناعتها ونوع قماشها لايمكن تحملها في الشتاء أو في الصيف أو في العواصف الترابية من الجنود وهم في ساحات التدريب أو القتال إلا في الحالات الطارئة أو زيادة عدد المقاتلين ، ماألزم الدول بناء قاعات مجهزة بملحقات للطعام والإستحمام كي يشعر الجندي أنه يُعامل بإنسانية حتى وإن كان متوجهاً إلى جبهات القتال .. ولستُ على إطلاع أو معرفة بالأسعار الحقيقية لهذه الخيم وفاتني أن أسأل أحد المتخصصين بتوزيعها وهو صديق قديم عما فاتَ هذه الدولة والمنظمات التي يعمل هو في أحدها عن إستبدال هذه الإهانة وهذا التدمير للإنسان والإضاعة المتعمدة لحقوقه بكرفانات على الأقل حفاظاً على ماء وجه الدولة والأمم المتحدة والمنظمات ..
وذَكرته بمناطق الإنقاذ الموزعة في كل أنحاء العراق سابقاً خارج المدن وإمكانية الإستفادة منها فتبين أنه لايعرف حتى معنى مناطق الإنقاذ ! هذه الخيام ناقلة بسرعة للأمراض الوبائية وبخاصة في وقت الصيف وقابلة للإحتراق بسرعة ونقل أي حريق بين مئات الخيام بدقائق .. ومنذ نزوح أهلنا في الرُمادي ظهر مسؤولو المحافظة بلا إستثناء وكأنهم معوقون يتراكضون للتصريح وإظهار وجوههم على القنوات الفضائية وكأننا في سباق .. ومن الطريف أنَّ بعضهم يتعمد الوقوف إلى جانب سيارات توزيع المساعدات المخزية ! لا نعتب على الدولة وحكومتها أبداً أو عصابات الأمم المتحدة أو منظمات المجتمع المدني أو لجان المطلك سيئة السمعة ، فمهمتهم إنتهت بعد أن إلتقطوا الصور والأفلام وكتبوا التقارير ثم رفعوها إلى أسيادهم في دول ٍ معينة .. عتبنا على مسؤولي الحكومة الّذين ظهر أحدهم في مؤتمر صحفي وكأنه عارض للأزياء مع إنه لا يتقن إرتداء ربطة العنق ! هذا المسؤول وغيره بدلاً من تهافتهم وتراكضهم وتسابقهم على الفضائيات للظهور بالوجه الحسن عليهم أن يُصدقوا أمام الله أولاً ويبادروا إلى رفع وإستبدال هذه المصيبة والكارثة عن أهلنا النازحين من الأنبار وبقية المحافظات الاخرى وتخصيص جميع أموال الميزانية التي أكَّدَ مسؤول حكومي أنها خُصصت للنازحين فقط لشراء كرفانات أو تأجير مناطق سكنية لأنَّ الأمر سيطول لسنوات ! أيام معدودات ودرجة الحرارة ستتجاوز الخمسين في الصيف تحت الصفر في الشتاء فدعوا الناس لايتذكرون الخيمة إلا في الجنّة أما هذه الخيام فهي واتحدى مسؤول واحداً بدءاً برئيس الجمهورية ووصولاً إلى جنود الحماية المخصصين لهم ومروراً بحلقات نواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ونوابه ورئيس مجلس النواب ونوابه ومستشاريه وأعضاء المجلس والوزراء والمدراء والسفراء أن يتحمل الجلوس في أي خيمة ساعةً واحدة فكيف يتحملها الأطفال والشيوخ أشهراً عدة ؟! وعذراً للشاعر الكبير أحمد رامي الذي ترجم واحدةً من أجمل القصائد الوجدانية للشاعر الإيراني عمر الخيام من اللغة الفارسية إلى اللغة العربية ( رباعيات الخيام ) وأقترح إستبدالها إلى رباعيات العذاب .. ولله .. الآمر.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...