الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

نحن والملف النووي الإيراني

 مساءَ امس صرّح وزير الخارجية الأمريكي ” بلينكن ” أنّ حسم مسألة ملف الإتفاق النووي مع ايران بات وشيكاً , وصباح امس اعلنَ الرئيس بايدن أنّ المفاوضات بشأن الإتفاق النووي بلغت مرحلةً متقدّمة .

   ربّما هنالك شيءٌ ما محسوس ” ودونما دليلٍ ملموس ” بأنّ تأخير تشكيل الحكومة الجديدة  وتحتَ أيّ مبرراتٍ مسوغة او مسوّغاتٍ مبررة وفق القانون قد يغدو له علاقةٌ ما بحسم الملف الإيراني كليّاً , وكيما تتضح حقائقٌ واوضاعٌ جديدةٌ ومجهولة .! ومن السابق التنبّؤ بها وفق السياسة الأيرانية التي ستعقب التوقيع على الإتفاق الجديد , ولا التصوّر المسبق حول وضع الفصائل المسلحة التي يدعو السيد مقتدى الصدر الى نزع اسلحتها منذ الآن .! وحتى مجمل اوضاع احزاب الإسلام السياسي , والتي جرى إبعاد مركز الثقل فيها ” المالكي ” لغاية الآن .

   ايضاً , ومن خلال رصد ومتابعة تصريحات عموم المسؤولين الأمريكيين خلال الأسبوعين الماضيين , بالإضافة الى ما تشدد عليه صحيفتا ” الواشنطن بوست و نييورك تايمز ” من أنّ التوقيع على اتفاقٍ جديد مع طهران امسى اقرب من قاب قوسين .! , وهنا قد ينبغي الرجوع والإستذكار لتصريحٍ سابقٍ لوزير الخارجية الأمريكي السابق ” مايك بومبيّو ” في عهد الرئيس ترامب , حينَ حدّدَ للإيرانيين 12شرطاً لقبول امريكا لتوقيع اتفاقٍ جديدٍ معهم , وكانت ابرز تلكُنّ الشروط عدا توقّف طهران عن تخصيب اليورانيوم وغلق مفاعل الماء الثقيل وما الى ذلك نووياً او ذريّاً , فكانت تتمحور شروطه على وضع حد للصواريخ الباليستية الأيرانية التي قد تحمل رؤوساً نووية , وأن تنسحب ايران من سوريا ! وان تمتنع عن التدخّل في نزاعات المنطقة ” اليمن ” وكذلك الإمتناع عن دعم الجماعات والمجاميع المسلحة بدءاً من حزب الله في لبنان وعدم التدخل في شؤون جيرانها ” العراق والسعودية ” .! , فإمّا أنّ ” بومبيّو ” لم يكن جاداً في شروطه تلك , او انّه استخدمها كأوراقٍ ضغط في مناورة رسم خريطة الأتفاق المفترض , وقد ادرك الأيرانييون مغزاها وأبعادها , ودون استبعاد التغيّر الدرامي بين سياستي  الرئيسين جو بايدن ودونالد ترامب .

  و , نحن كعرب لم يكن لنا من موقفٍ ما تجاه الأمن القومي العربي , وخذلتنا امريكا لأسبابٍ معروفةٍ واخرى مجهولة , وتلاشت وتبخّرت شروط بومبيّو وغدت تصبّ لصالح طهران , وصارت ايران في حريّة حركةٍ اوسع فيما يتعلّق بدول الشرق الأوسط العربية ومن قبل البلوغ الى عَتَبة الإتفاق الجديد مع الغرب , ولا نريد هنا الإستشهاد بما تعرّضت له دولة الإمارات من قصف مطار ابو ظبي الدولي مِنْ قِبل الحوثيين , وهلّلت وزغردت له الصحف الإيرانية وباركته الميليشيات العراقية .! 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...