الأربعاء 18 مايو 2022
20 C
بغداد

حكومة الكاظمي والتامر على موانىء البصرة ….. واحياء لموانىء العقبة ؟

للاسف الشديد فان حكومة الكاظمي المنتهية ولايتها قد ادخلت العراق بنفق مظلم وربطته باتفاقية مجحفة قد كبلت الاقتصاد العراقي ونهب لثرواته من خلال مد الانبوب النفطي وربطه بمشروع البصرة – العقبة وهو سرقة نفط العراق .

هذا المشروع الذي يمتد لمسافة 1900 كيلو متر ابتدءا من البصرة حتى العقبة ثم الى مصر وبكلفة 26 مليار دولار وباوامر وضغوط امريكية وتنفيذ وانصياع الحكومة العراقية واعطاع الاردن ومصر مليوني برميل نفط وبسعر 16 دولار دون موافقة البرلمان العراقي وهو يعد نهب وسلب لثروات العراق .

أن حكومة الكاظمي التي اهملت والغت الاتفاقية الصينية ومنعت ارتباط العراق بطريق الحرير واحالة ميناء الفاو الى شركة دايو الكورية المتلكئة ومكنت مافيات الفساد الذين يتعاطون الرشاوي على حساب بلدهم وشعبهم ويشاركون في تاخر بلدهم في اللالتحاق بركب التقدم .

ان مد انبوب النفط من البصرة الى العقبة لن يأت بأي جدوى اقتصادية للعراق بل العكس من ذلك اذ سيتحمل العراق كافة نفقاته فضلا عن تحمله كافة مصاريف مد الانبوب وسيشل ويوقف مؤانيء البصرة وسيجلب على العراق خسائر كبيرة لاتحمد عقباها .

كان للضغوط الامريكية والاقليمية والعربية والتي اسقطت حكومة عادل عبد المهدي الذي ذهب بكل ثقله لتنفيذ الاتفاقية الصينية ونقل العراق من بلد مستهلك الى بلد منتج وفعال وتهيئة الاجواء لحكومة الكاظمي لتنفيذ هذا المشروع والتخبط في إدارة الاقتصاد وتمنح الأردن ومصر امتيازات على حساب المنتج الوطني .

الحكومة العراقية التي منحت إعفاءات لنحو 371 سلعة أردنية بينما الأردن ينتج 80 سلعة فقط، حيث يقوم بعض التجار بإدخال بضائع على أنها أردنية ولكنها في الأساس قد تكون إسرائيلية أو سعودية أو تركية أو مصرية حيث يقوم وسطاء في الأردن بتغليفها من جديد والكتابة عليها صنع في الأردن لإدخالها إلى العراق.

المساوءه الاخرى لهذا الاتفاق ( المصري الأردني العراقي ) الذي يسمح بدخل مليوني عامل مصري إلى السوق العراقية مما سيؤدي إلى تراجع أجور العاملين العراقيين الى النصف وصعوبة ايجاد فرص عمل اضافة الى مشاكل السكن والطعام والنقل وتحميل الميزانية العراقية اعباء وجودهم .

على الشعب العراقي والشرفاء في مجلس النواب والهيئات والمنظمات والمثقفين والاساتذة والطلبة رفض مد الانبوب الى العقبة وتفعيل الاتفاقية الصينية وارتباط العراق باتفاقية الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وسرعة انجاز ميناء الفاو من خلال الغاء عقد شركة دايو الكورية واحالته الى الشركات الصينية وكشف ملفات فساد الفاو ومحاسبة المسؤولين الفاسدين .

التظاهر السلمي وخروج الجماهير المليونية هو خير طريق للمطالبة بالحقوق المشروعة للشعوب وايقاف جميع المشاريع التي تمس امن واقتصاد البلد والضغط على حكومة الكاظمي للعدول عن هذه الاتفاقية السيئة الصيت الأردن ومصر من البلدان الفقيرة والذين يعيشون على المعونات والمساعدات الدولية وأن هذا المشروع يحتاج الى امكانيات وخبرات عالية وهو متوفرفي الجانب الصيني .

ان اسوء حكومة شهدها العراق هي حكومة الكاظمي التي عرقلت تطبيق اتفاقية الصين وشل حركة موانىء البصرة وارتفاع سعر الدولار واستهداف قادة النصر على طريق مطار بغداد واستهداف المتظاهرين السلميين وتدهور الطاقة الكهربائية وزيادة ساعات القطع المبرمج وعجز الدول وتهديدها عن عدم تهيئة وتوفير رواتب الموظفين والمتقاعدين والفوضى العارمة التي يشهدها العراق وزيادة نسبة العاطلين عن العمل وعدم توفير فرص عمل لهم .

البصرة هي بوابة العراق للعالم الخارجي وهي الرئة التي يتنفس منها العراق ويرتبط بدول الشرق والغرب فالتامر على موانىء البصرة جريمة عظمى لم يتجرء عليها العدو قبل الصديق فكيف بحكومة منتهية ولايتها تتجرء على عقد اتفاقية ستجلب الشر والخسائر الاقتصادية التي لاتحمد عقبها الامل معقود على افشال هذه الاتفاقية والالتحاق مع العالم الجديد .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...