السبت 21 مايو 2022
27 C
بغداد

إحتجاجات وإنفجارات وصواريخ

في الوقت الذي ظهر فيه قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري، أمير علي حاجي زاده، متمخترا يوم الاحد الماضي، وهو يعلن عن تجارب صاروخية جديدة “بمحركات قوية تعمل بالوقود الصلب واستخدام مواد مركبة في جسم الصاروخ بدلا من المعادن”، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “فرهيختغان”، حيث صرف ويخرف النظام الايراني مبالغ طائلة على هذه التجارب، فقد تم تنظيم احتجاجات حاشدة في طهران أمام البرلمان بحضور كبير من المتقاعدين وأصحاب المعاشات، مرددين هتافات مثل “المتقاعد يموت، لا يقبل التمييز”، و”موائدنا فارغة، كفوا عن إطلاق الوعود”، و”لا تراوغونا ونفذوا مشروع معادلة الرواتب” و”سمعنا الكثير من الوعود، لكن لم نر العدل”، ومن دون شك فإنه ليس هذه الشريحة من المجتمع الايراني فقط بل وحتى المعلمين والعمال أيضا يعانون الامرين من جراء الاوضاع المعيشية السيئة جدا والتي هي من نتائج وتداعيات نهج وسياسات النظام الايراني.
حاجي زادە وهو يقوم بإعلان هکذا خبر وکأن الشعب الايراني لاينقصه أي شئ فإن الاوضاع في إيران وتحديدا بالتزامن مع هذه التصريحات، لاتبدو على مايرام البتة إذ وبحسب ماقد نقلت وسائل الاعلام يوم الاحد الماضي عن سماع دوي إنفجارات کبيرة حدثت في كل من سنندج، ودهكلان، وكامياران، وهمدان، وكرمنشاه، وجوانرود، وغيرها من المدن الإيرانية، وقد أفيد بأن “شدة الصوت في بعض الأماكن هزت أبواب ونوافذ المنازل وجعلت الناس يغادرون منازلهم”.، بحسب موقع ركنا الإخباري الإيراني على الإنترنت وقناته على تليغرام. ويبدو واضحا بأن الغموض والغرابة التي تحيط بالاوضاع السائدة في إيران، يرتبط بصورة وأخرى على الوضع العام المتوتر وغير المستقر للنظام الايراني على الصعيدين الداخلي والخارجي.
داخليا، واجه ويواجه النظام الايراني رفضا شعبيا متزايدا ممثلا بالاحتجاجات الشعبية المستمرة والتي تتسع دائرتها ويصعب على النظام السيطرة عليها والذي يقلق النظام أکثر ويجعله يشعر بالتهديد أکثر من أي وقت آخر، هو إن منظمة مجاهدي خلق ومن خلال وحدات المقاومة التابعة لها في مختلف المدن الايرانية وفي طهران خصوصا، تلعب دورا ديناميکيا محوريا مٶثرا على الشعب الايراني خصوصا وإن وحدات المقاومة هذه تقوم بعملية توعية وإعداد وتوجيه للتحرکات الاحتجاجية الرافضة للنظام من جهة کما تقوم هي بنفسها بنشاطات وعمليات مٶثرة ضد النظام وکان آخرها حرق صور ومجسمات قاسم سليماني في سائر أرجاء إيران، وخارجيا فإن وضع النظام في محادثات فيينا على الرغم من المواقف والتصريحات المفتعلة التي يقوم بها فإنه لايجرٶ أبدا على إعلان إنسحابه من المحادثات لأنه يعلم بأن ذلك بمثابة إطلاق رصاصة الرحمة علب رأسه في الداخل قبل الخارج!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
859متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

براءة اختراع لثلاث اساتذة من كلية علوم الهندسة الزراعية _جامعة بغداد

لا تتوقف جذوة الإبداع الكامنة في العقول العراقية الخلاقة صعبت الظروف أو كانت مثالية، ففي واحدة من تلك الومضات المشرقة، حصل أستاذ جامعي عراقي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعتكاف مقتدى الصدر وسيلة لمواجهة الخصوم!

مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي وابن رجل الديني الشيعي ماليء الدنيا وشاغل الناس ، جمع تناقضات الدنيا في شخصه ، فهو الوطني الغيور والطائفي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحبوب تدخل ازمة الصراع الروسي الغربي

يبدو أن العالم على أبواب "المجاعة" وسط ارتفاع أسعار القمح وترجيحات بانخفاض المحصول العالمي ، الأمر الذي دفع دولا لإيقاف بيع محاصيلها وأخرى لإعلان...

الحاضر مفتاح الماضي

ليس بالضرورة أن تشاهد كل شيء بأم عينك. فكثير من الأمور المتاحة بين أيدينا الأن يمكن الاستدلال منها على ماض معلوم. يمكن تخمين ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البرلمان بين سلطة الأغلبية والاقلية المعارضة

استجابت القوى السياسية جميعها لنتائج الانتخابات، التي اجريت في تشرين الماضي 2021، بعد ان حسمت المحكمة الاتحادية الجدل في نتائج سادها كثير من الشكوك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طبيعة كتاباتنا!!

المتتبع لما يُنشر ويصدر من كتب ودراسات وغيرها , يكتشف أن السائد هو الموضوعات الدينية والأدبية وقليلا من التأريخية , وإنعدام يكاد يكون تاما...