السبت 13 أغسطس 2022
34 C
بغداد

الكريسماس بين جذوره الوثنية.. ومفهومه في المسيحية.. ونتاجه في العولمة

القسم الثاني
ثانياً: الحقبة المسيحية
في سنة 2009م اكتشف علماء الآثار الاتراك قبر سانتا كلوز الأصلي، المعروف أيضًا باسم القديس نيكولاس، الواقع أسفل كنيسته التي تحمل الاسم نفسه بالقرب من الساحل التركي الجنوبي المطل على البحر الأبيض المتوسط.
على الرغم من أن بابا نويل يستند في المقام الأول إلى القديس نيكولاس، وهو أسقف مسيحي من القرن الرابع من منطقة ليكيا Lycia (جنوب غرب تركيا)، فإن هذا الرقم يتأثر بشدة أيضًا بالدين الإسكندنافي المبكر.
عرف القديس نيكولاس بتقديم الهدايا للفقراء، و في إحدى القصص البارزة، التقى رجل تقي لكنه فقير لديه ثلاث بنات، قدم لهم المهر لإنقاذهم من حياة البغاء. في معظم البلدان الأوروبية ، لا يزال القديس نيكولاس يصور أسقفًا ملتحًا، يرتدي عباءة رجال الدين، أصبح قديسًا شفيعًا للعديد من المجموعات، لا سيما الأطفال والفقراء والبغايا.
في فيلم BBC Two ، “The Real Face of Santa ” ، استخدم علماء الآثار تقنيات الطب الشرعي الحديثة وتقنيات إعادة بناء الوجه للحصول على فكرة عما بدا عليه القديس نيكولاس بالفعل. حسب ناشيونال جيوغرافيك، “بقايا الأسقف اليوناني، الذي عاش في القرنين الثالث والرابع الميلاديين، يسكن في باري، إيطاليا، وعندما تم إصلاح القبو في كنيسة سان نيكولا في 1950م، تم توثيق جمجمة وعظام القديس مع صور الأشعة السينية وآلاف القياسات التفصيلية. ”
عندما وصل المستوطنون الهولنديون إلى نيو أمستردام، أحضروا معهم ممارساتهم في ترك الأحذية أمام القديس نيكولاس لملء الهدايا، وجلبوا أيضا الاسم، والتي تحولت في وقت لاحق إلى سانتا كلوز .
يقول مؤلفو موقع مركز القديس نيكولاس، “في يناير/ كانون الثاني عام 1809م، انضمت واشنطن إيرفينغ إلى المجتمع وفي يوم القديس نيكولاس في نفس العام، نشر الرواية الساخرة ،” تاريخ نيكربكر في نيويورك “، مع العديد من المراجع إلى شارع جولي.
شخصية نيكولاس. لم يكن هذا هو الأسقف القديس، بل كان متعجرفًا هولنديًا ذو أنبوب من الطين، هذه الرحلات المبهجة من الخيال هي مصدر أساطير نيو يورك سانت نيكولاس: أن أول سفينة مهاجرة هولندية كان لها رمز للقديس نيقولاوس. أن القديس نيكولاس داي لوحظ في المستعمرة ؛ أن أول كنيسة مخصصة له ؛ وأن القديس نيكولاس ينزل المداخن لتقديم الهدايا، واعتبر عمل ايرفينغ “أول عمل بارز للخيال في العالم الجديد”.
بعد حوالي 15 سنة ، تم إدخال شخصية سانتا كما نعرفها اليوم، جاء ذلك في شكل قصيدة سردية كتبها رجل يدعى كليمنت سي. مور. بعنوان: ( ليلة احتفال ما قبل الميلاد).
وفقًا لموقع History.com : “بدأت المتاجر بالإعلان عن التسوق في عيد الميلاد في عام 1820م، وبحلول الأربعينيات من القرن التاسع عشر، كانت الصحف تنشئ أقسامًا منفصلة للإعلانات عن العطلات، والتي غالبًا ما تظهر صورًا لسانتا كلوز الشهيرة حديثًا. في عام 1841م ، زار آلاف الأطفال متجر فيلادلفيا لرؤية نموذج سانتا كلوز بالحجم الطبيعي، كانت مسألة وقت فقط قبل أن تبدأ المتاجر في جذب الأطفال، وأولياء أمورهم ، مع إغراء إلقاء نظرة على بابا نويل (حي)”.
وفي سنة 303م أثار القيصر الروماني دقلديانوس (284 – 305م)، الاضطهاد على المسيحية، فسامهم صنوف العذاب، وأمر بإغلاق كنائسهم وإبادة كتبهم المقدسة، فسجن عدداً كبيراً منهم، ونفى آخرين، وكان نصيب رعاة الكنيسة من هذا الاضطهاد وافراً جداً، ومن بين هؤلاء الرعاة الصالحين كان مار نيقولاوس الذي زجّه جنود قيصر في غياهب السجون وأذاقوه مر الآلام.. وهو يتحمل كل ذلك بصبر جميل حباً بالمسيح الفادي، ومكث مار نيقولاوس مسجوناً حتى انتصر قسطنطين الملك على أعدائه وفتح أبواب السجون، فخرج المعترفون ظافرين، وعاد مار نيقولاوس إلى أبرشيته ليرعى الشعب الذي ائتمنه على رعايته.
وحدث على عهده جوع شديد، وكانت سفن الإمبراطورية البيزنطية تنقل الحنطة من الإسكندرية إلى شواطئ آسيا الصغرى، فالتمس مار نيقولاوس قبطان إحدى هذه السفن ليهبه مائة برميل كبير من الحنطة بغية إعانة أبناء أبرشيته، وحالما وافق القبطان على ذلك، شاهد الحاضرون ملائكة تفرّغ الغلة إلى الميناء، ومما زاد من دهشتهم أن حمولة السفينة لم تنقص أبداً رغم إنزال الكمية المطلوبة من الغلة إلى أرض الميناء، فمجدوا اللّـه الذي أنعم على القديس مار نيقولاوس بعمل المعجزات؟!!.
وفي السادس من شهر كانون الأول من عام 341م، توفي القديس مار نيقولاوس وله من العمر ثمانون سنة، وقضى منها أكثر من أربعين سنة في خدمة الأسقفية في ميرا، ودُفن جسده بإكرام كبير في أحد مرتفعات مدينة ميرا، وكما اجترح عجائب في حياته، كذلك اجترحت على ضريحه عجائب عديدة! فصار ضريحه مزاراً يتبرك به المؤمنون القادمون من أماكن شتى، كما تشفع به المسيحيون في الشرق، كذلك تشفع به المسيحيون في الغرب، إذ نقلوا ضريحه الطاهر عام 1087م من مدينة ميرا عاصمة إقليم ليكيا في جنوب تركيا، إلى مدينة باري في إقليم إيوليا في إيطاليا، وتعيد له الكنيسة في 6 كانون الأول المصادف 10 كيهك القبطي.
واتخذ كشخص وهمي يوزع الهدايا في عيد الميلاد المقدس وسمي (سانتا كلوز) أو (بابا نويل) والاسم سانتا كلوز جاء من اسمه بالإنكليزية سانت نيكولاس Saint Nicholas وقد حور هذا الاسم إلى (سانت كلوز) Saint Claus واسمه السرياني (مار زوخي) يعني: الفاضل المنتصر والظافر والنقي الطاهر.
إن معرفة نشوء شخصية سانتا كلوز تتطلب جولة حول العالم كتلك التي يقوم بها في عشية عيد الميلاد، أي طفل يمكن أن يخبرك أن سانتا كلوز قادم من القطب الشمالي، ولكن رحلته التاريخية هي أطول وأكثر روعة من كونه مناسبة سنوية تحدث في ليلة واحدة حول العالم.
نشأت الفكرة الأميركية العصرية عن سانتا كلوز في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وتطورت في جميع أنحاء أوروبا الشمالية، وأخيرًا اتخذت شكلها الحالي المألوف على ضفاف العالم الجديد، فمن هو سانتا، وكيف وصل إلى هنا؟
لوهلةٍ من الزمن ستعتقد أن هذا الوجه يعود إلى القديس نيكولاس؟، إلّا أن اللوحات التي يظهر فيها القديس نيكولاس (وهو أسقف يوناني تعززت شهرته ليصبح من كبار القديسين المسيحيين)، سلف سانتا الأصلي، تختلف اختلافًا كبيرًا عن هيئة سانتا كلوز؛ إذ لم يبدُ كرجل يمتلك خدودًا متورّدة أو عجوز ملتحٍ كما هو سائد في كل مكان اليوم، واحدة من وجهات النظر الأكثر إلحاحًا لدينا هي أن صورة القديس نيكولاس الحقيقية تم إنشاؤها ليس من قبل الفنانين القدماء ولكن باستخدام الطب الشرعي الحديث الذي أعاد بناء وجهه.
تحتفظ مدينة باري الإيطالية ببقايا رفاة الأسقف اليوناني، الذي عاش في القرنين الثالث والرابع الميلاديين، عندما تم إصلاح مرقده في كنيسة سان نيكولا في عام 1950م، تم توثيق جمجمة القديس والعظام بواسطة صور الأشعة السينية والآلاف من القياسات التفصيلية، فقد استخدمت كارولين ويلكنسون (Caroline Wilkinson)، وهي عالمة في الأنثروبولوجيا الوجهية (علم الانسان الخاص بالوجه) في جامعة مانشستر في بريطانيا هذه البيانات والمحاكاة الحديثة للبرامج لإعادة بناء حديثة لوجه الرجل الميت منذ فترة طويلة، وأعطت ويلكنسون وجهًا إنسانيًا لاسم سانتا الأصلي، مع أنف مكسور، جراء اضطهاد المسيحيين من قبل الإمبراطور الروماني دقلديانوس (المتوفى سنة 305م).
خضع الكثير من عملها بالضرورة للتأويل، كان لا بُدَّ من تخمين حجم وشكل عضلات الوجه التي كانت تغطي جمجمة نيكولاس، وشكل تلك الجمجمة نفسها أُعيد بناؤه من البيانات ثنائية الأبعاد، وأضاف التقنيّون التفاصيل التي كانت تستند إلى أفضل التخمينات، بما في ذلك البشرة الداكنة الأكثر شيوعًا بين اليونانيين في منطقة البحر الابيض المتوسط مثل نيكولاس، والعيون البنية، والشعر الرمادي لرجل يبلغ من العمر 60 عامًا، وصرّحت ويلكنسون في تصريح لها على قناة (BBC) الثانية بعنوان (الوجه الحقيقي لسانتا) قائلةً: “’نحن ملزمون أن نفقد بعض التفاصيل التي سنحصل عليها من خلال العمل الفوتوغرافي، ولكننا نعتقد أن هذا هو أقرب ما سنصل إليه”.
ولكن كيف تحول القديس نيكولاس إلى سانتا كلوز؟ كيف أصبح القديس نيكولاس اليوناني الذي عاش في تركيا الحالية شخصية اسكندنافية جرمانية تقطن في القطب الشمالي وتجلب هدايا عيد الميلاد؟، وكما هو معروف كان القديس يوناني الأصل وُلد بعد عام 280م وأصبح فيما بعد أسقفًا لمدينة ميرا، وهي بلدة يونانية صغيرة تقع في منطقة كبدوكية القديمة المطلة على الساحل الجنوبي للبحر الابيض المتوسط في تركيا الحديثة، لم يكن نيكولاس ضخم البنية ولا معروفًا بالمرح، ولكنه اشتهر بكونه متّقدًا وسخيًّا ومدافعًا عن مذهب الكنيسة خلال (الاضطهاد الرهيب) لمسيحيي مصر عندما أحرقوا الأناجيل وأجبروا الكهنة على التخلي عن المسيحية أو مواجهة الإعدام.
تحدّى نيكولاس هذه الممارسات وأمضى سنوات في السجن قبل أن يعترف الامبراطور الروماني قسطنطين الكبير(306 – 337م) بالمسيحية كدين معترف به بناءً على مرسوم ميلان عام 313م، و استمرت شهرة نيكولاس بعد وفاته بفترة طويلة (في 6 كانون الأول/ ديسمبر من عام غير معروف في منتصف القرن الرابع) لأنه كان مرتبطًا بالعديد من المعجزات!!، ولا يزال التقديس له حتى يومنا هذا مستقلًا عن شخصية سانتا كلوز.
ويقول القديس ميثوديوس Methodius أنه بسبب تعاليم القديس نيكولاوس كان كرسي ميرا هو الوحيد الذي لم يتأثر ببدعة التوحيد التي أرساها الكاهن أريوس(256 – 336م)، وحين كان القديس نيكولاوس حاضرًا مجمع نيقية تَحَمَّس ضد أريوس ولطمه على وجهه، فقرر الآباء على أثر ذلك أن يعزلوه من رتبته وقرروا حبسه، إلا أن السيد المسيح والسيدة العذراء ظهرا له في السجن وأعاداه إلى حريته ورتبته؟!!.
كان القديس يأخذ مواقف حاسمة ضدهم أي الموحدين المسيحيين وضد الوثنيين، ومن ضمن معابدهم التي دمرها كان معبد أرطاميس، وهو المعبد الرئيسي في المنطقة، وخرجت الأرواح الشريرة هربًا من أمام وجه القديس؟!!.
ومن القصص الخرافية التي تُروَى عن اهتمام القديس بشعبه أن حاكم القسطنطينية يوستاثيوس كيمينيانوس Eustathius أخذ رشوة ليحكم على ثلاثة رجال أبرياء بالقتل، وفي وقت تنفيذ الحكم حضر القديس نيقولاوس إلى المكان وبمعجزة شلَّ يد السياف وأطلق سراح الرجال، ثم التفت إلى يوستاثيوس وحرَّكه للاعتراف بجريمته وتوبته، وكان حاضرًا هذا الحدث ثلاثة من ضباط الإمبراطور كانوا في طريقهم إلى مهمة رسمية في مقاطعة فريجية Phrygia، وحين عادوا إلى القسطنطينية حكم عليهم الإمبراطور قسطنطين بالموت بسبب وشاية كاذبة من أحد الحاقدين.
تذكَّر الضباط ما سبق أن شاهدوه في ميرا من قوة حب وعدالة أسقفها، فصلّوا إلى الله لكي بشفاعة هذا الأسقف ينجون من الموت. في تلك الليلة ظهر القديس نيقولاوس للإمبراطور قسطنطين وهدده إن لم يطلق سراح الأبرياء الثلاثة، وفي الصباح أرسل واستدعاهم للتحقيق معهم، وحين سمع أنهم تشفعوا بالقديس نيكولاوس الذي ظهر له، أطلق سراحهم في الحال وأرسلهم برسالة إليه طالبًا منه ألا يهدده بل يصلي من أجل سلام العالم. ظلت هذه القصة لمدة طويلة من أشهر معجزات القديس نيكولاوس.
ارتفع نيكولاس إلى مكانة بارزة بين القديسين لأنه كان راعيًا للعديد من الفئات، بدءًا من البحارة وكافة الأمة، وفي عام 1200م، أوضح المؤرخ جيري بولر (Gerry Bowler) من جامعة مانيتوبا الامريكية، مؤلف كتاب (سانتا كلوز: السيرة الذاتية)، أنه أصبح عرّابًا للأطفال وجالبًا للهدايا بسبب اثنتين من القصص المهمة من حياته.
في الحكاية الاولى، يتم إنقاذ ثلاث فتيات صغيرات من حياة البغاء عندما يسلم الاسقف نيكولاس سرًا ثلاث حقائب ذهبية لآبائهن المثقلين بالديون، والتي يمكن استخدامها لمهرهن.
وقال بولر: “القصة الأخرى ليست معروفة جيدًا الآن ولكن كانت معروفة بشكل كبير في العصور الوسطى، دخل نيكولاس نزلًا كان حارسه قد قتل ثلاثة صبية للتو وأخفى أشلائهم الممزقة في براميل القبو، لم يكن الأسقف يستشعر الجريمة فحسب، بل أعاد الضحايا أيضًا. “هذه واحدة من الأشياء التي جعلته قديسًا للأطفال”.
ولعدة مئات من السنين، حوالي 1200 إلى 1500، أصبح القديس نيكولاس جالب الهدايا الأسمى وتمحورت الاحتفالات حول يومه، السادس من ديسمبر/ كانون الاول. تبنّى القديس الصارم بعضًا من مفاهيم الآلهة الأوروبية في السابق، مثل زحل الروماني( ساترودن) وأودين النوردي الاسكندنافي، الذي ظهر كرجل ذي لحية بيضاء ويمتلك قوى سحرية كالتحليق، كما أكد على أهمية استقامة الأطفال عن طريق تلاوة صلواتهم وممارسة السلوك السوي.
ولكن بعد حركة الإصلاح الدينية البروتستانتية، سقط بعض القديسين مثل نيكولاس في صالح القوى المسيطرة في أنحاء شمال أوروبا، وقال بولر: ’’كان ذلك مشكلة، فأنت لا تزال تحب أطفالك، ولكن الآن من الذي سيحضر لهم الهدايا”؟.
وقال بولر أنه في كثير من الحالات، تمثل هذا العمل في شخص الطفل المسيح، وتم نقل التاريخ إلى عيد الميلاد بدلًا من 6 ديسمبر/ كانون الاول”، ولكن قدرة حمل الرضيع محدودة جدًا، كما أنه ليس مخيفًا جدًا”، وأضاف: “وهكذا كان الطفل المسيح في كثير من الأحيان يُوهبُ مساعدًا مخيفًا للقيام بجر الهدايا وتهديد الأطفال، إذ أن هذه الأعمال لا تتناسب مع الطفل اليسوع”.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...