الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

في \ : الحرب على العراق

 ليست هنالك من ضرورةٍ ما للربط المطلق بين الهجوم الثلاثيني على العراق في حرب عام 1991 وبين نظام الحكم السابق , وكان الإندفاع والتعجّل في شنّ الحرب على العراق بائناً وشديد الوضوح , ولم يجرِ منح الفرصة الكافية من الوقت لحل ازمة اجتياح العراق للكويت سياسياً ” وهذا ليس بجديدٍ لذكره ” , لكنّ هنالك تساؤلاتٌ لم يجرِ طرحها في الإعلام بهذا الشأن , فعلام هذا العدد من الدول والجيوش ال 34 لتهاجم العراق ؟ ألم يكن نصف المليون جندي امريكي الذين اشتركوا بالحرب كافياً لإرغام العراق على الإنسحاب من الكويت , فضلاً عن دولٍ ذي امكانات عسكريةٍ عالية كبريطانيا على الأقل .! , ولماذا لم يقتصر الهجوم الجوي الذي استمرّ 42يوماً على الجيش العراقي داخل الأراضي الكويتية فقط , بينما كان تركيز الهجوم على كلّ ما له علاقة بالبنى التحتية والإقتصاد داخل العراق , وبما لا يتعلّق بالإعتبارات العسكرية .! , وبلا شكّ فالمسألةُ اكبر من قضية الكويت ولها ابعادٌ اخرى , كما لماذا عاودوا الهجوم على العراق واحتلاله في عام 2003 وهم يعلمون مسبقاً بعدم وجود اسلحة الدمار الشامل واعترفوا بذلك بعد الحرب!

  في آخرِ تصريحٍ لبول بريمر قبل اسبوعٍ ونيف , ذكر فيه : لو لم تقع حرب 2003 فكان لابدّ للحرب ان تقع في ايّ وقتٍ آخر .! , لماذا هذا التوقيت في الإدلاء بهذا التصريح بعد مرور تسعة عشر عاماً على الإحتلال .!

كلّ الإعتبارات التأريخية البعيدة والقريبة تشير الى حتميةٍ ما في استهداف العراق كدولةٍ وكشعبٍ وكيان .

  من الملاحظ أنّ ذات جيوش الإفرنجة التي واجهت القائد صلاح الدين الأيوبي ” معركة حطّين سنة 1187 ” قد عاودت هجومها على العراق في حرب 1991 , ولكن اضيفت لها اضعاف تلكم الجيوش من دولٍ اخرى , وإذ كانت معركة حطيّن بريّة , لكنّ الحربين التي اعقبتها كانت جويةً وبحريّة وبأستخدام وسائل الفضاء العسكرية , وتبقى إشارةٌ اخرى بأنّ الولايات المتحدة ابقت على سرّية وثائقٍ تتعلّق بثورة 14 تموز – 1958 الى غاية الآن ! رغم انتهاء المدة المحددة للكشف عن الوثائق ومرور سنواتٍ عليها وفق القانون الأمريكي , فكيف بأسرار الحربين الأخيرتين على العراق , وكم من عقود السنين سيجري الكشف عنها .!

< مناسبة هذا الحديث المختزل هي ذكرى يوم الهجوم الثلاثيني على العراق > …

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...