الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

الدول والطعام!!

معظم الدول العربية تستورد أكثر من (60%) من طعامها , وخصوصا الحنطة والذرة والرز والسكر واللحوم وباقي الحبوب , والدهون وبعض المنتجات الحيوانية , فدولنا غير منتجة لطعامها فمن المسؤول؟
وطن عربي فيه ثراء ولا يستطيع أن يطعم مواطنيه!!
مصر تستورد (13) مليون طن من الحنطة وكذلك الجزائر , وباقي الدول العربية تستورد ولا تفكر في إنتاج الطعام , فعلينا أن نستيقظ ونعرف بأن دولنا عالة على الآخرين!!
كيف نتحرر من هذا الإستعباد؟
لماذا لا يفكر المواطن بإنتاج طعامه؟
ثقافة إنتاج الطعام غير موجودة في مجتمعاتنا , والذي يعمل على إنتاج طعامه يستهزؤن به , بينما في اليابان يزرعون كل بقعة ترابية , بل حتى في السنادين يزرعون ما يؤكل.
وأكثر المجتمعات وسوسة بإنتاج طعامها هم الصينيون , بسبب ما عانوه من مجاعات قاسية في بداية النصف الثاني من القرن العشرين.
(22) دولة عربية , وما فكرت في تكامل غذائي , أي تتفاعل في ثروتها الحيوانية والزراعية وتطعم أبناء الأمة , بدلا من الإعتماد على دول أجنبية.
ما يعنيه هذا السلوك الناجم عن الإعتماد على البترول , عيش في غيبوبة وخدر وإنقطاع عن الواقع , وعدم الإحتياط والتأهب لإرضاء الحاجات الأساسية , وبهذا نوفر أسباب العجز والتبعية والضعف والإندحار.
الدول مسؤولة عن إطعام شعوبها بلا تمييز , قكيف تحقق ذلك بكفاءة إذا كانت تستورد الطعام , ولا تستطيع إنجاز الإكتفاء الذاتي.
إن المجتمعات التي لا تستطيع أن تطعم نفسها , لا تفكر ولا تصنع , ولا تستطيع بناء البلاد وإنجاز المشاريع اللازمة للحياة المعاصرة.
فعلينا أن نعيد النظر , ونجعل السعي لإنتاج الطعام مسؤولية وطنية متقدمة , فالوطني الحقيقي من يساهم في توفير الطعام للشعب , والتحرر من الإعتماد على الآخر.
فمن لا يزرع ربما لن يأكل!!

المزيد من مقالات الكاتب

يكرعون!!

ما هو الإقتصاد؟!!

أنا استجيب لأنا!!

الإستغفال قراط!!

الأحزاب والخراب!!

إزرع ولا تقطع!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...