الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ , ودونما اعتبارٍ لعشرات الأحزاب الكردية الأخرى , وكأنّ الشعب الكردي برمّته مختزلٌ بهذين الحزبين فقط , وقد امسى هذا التنافس ينافس ما بين جماعة ” الإطار الستراتيجي ” والتيار الصدري , ومن دون ان تضحى له صورةٌ ذهنيةٌ في سراب الأفُق .!

وإذ أنّ منصب رئيس الجمهورية في الدستور العراقي هو بروتوكولياً وشكلياً الى حدٍ ما , ولا دَور له في رسم السياستين الخارجية والداخلية للبلاد , فلعلَّ امثلَ حلٍّ لحلّ هذه الإشكاليات الرئاسية بين هذين الحزبين , والتنفيس عن هذا التنافس , هو أن تكون الرئاسة دوريةً او بالمناوبة بين هذين الطرفين , وأنْ تكون مدة الرئاسة لسنةٍ واحدةٍ لكلٍّ منهما , وهكذا الى أن تنتهي الدورة النيابية المفترضة او المخصص لها 4 سنوات .. كما أنّ لهذا الحلّ الوسطي بعض المحاكاة لتجربة ” مجلس الحكم ” الذي أسسّته سلطة الإئتلاف الأمريكي التي كان يترأسها بول بريمر , حيث تشكّل ذلك المجلس في 12تموز \ يوليو لعام 2003 وتمّ الغاؤه في 1 حزيران \ يونيو لسنة 2004, وكان اعضاء ذلك المجلس 25عضوا , وتكون مدّة الرئاسة فيه شهراً واحداً .! , وبرغم الحالة الساخرة من ذلك المجلس ومدّة الشهر المخصصة ليحكم كلٌّ منهم العراق .! , لكنها افضل مما تغدو لمدة اسبوع .!

مقترحُ السنة الدورية الواحدة لمنصب رئيس الجمهورية الكردستاني , واذا ما جرى تطبيقه فعلياً , فسوف يحظى بتأييدٍ جماهيريٍ واسع النطاق على مستوى عموم الشعب العراقي , لكنّه مرفوضٌ مسبقاً من كلا الحزبين , إلاّ اذا بلغ الوضع والتنافس السياسي حوله الى حدّ الإنفجار .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...