الخميس 19 مايو 2022
22 C
بغداد

وعاظ السلاطين السياسيين

تعبير وعّاظ السلاطين ،كان عنواناً لكتاب أصدره المرحوم علي الوردي عام ١٩٥٢ ، وشرح فيه كيفية تحوّل بعض رجال الدين الى وعّاظ في البلاطات الملكية يصدرون الفتاوى الدينية التي يريدها الحاكم لتبرير اعماله وتصرفاته ومنحها غطاءً شرعياً.
اي اصدار فتاوى حسب الطلب !!!
في العراق ، لاسيما في الفترة الأخيرة ، ظهر نوع جديد او فصيلة متحوّرة من الوعّاظ ، هم الوعاظ السياسيون.
هذه السلالة المتحورة من الوعّاظ تتخذ طابع الخبراء والمحللين والمستشارين ورؤساء مراكز الدراسات ( التي لاحظنا ازدياد اعدادها بكثرة في الآونة الاخيرة).
يبدو ان بعض السياسيين عاجز عن شرح وتقديم وجهات نظره بخصوص عدد من القضايا، لذلك يلجأ الى استئجار بعض حملة الشهادات وتكليفهم بشرح قضاياه ووجهات نظره ، وأسس لهم مراكز ابحاث ودراسات كي تبدو طروحاتهم علمية مستقلة.
لكن يبدو ان عمليات اختيار بعض هؤلاء المتحدثين بأسمه، لاتكون ناجحة دائماً.
بعضهم أساء للجهة التي يتحدث بأسمها مع انه يطرح نفسه كباحث “مستقل” في الشأن السياسي !! حيث ان حماس ذلك الباحث في الدفاع عن أمور لايمكن الدفاع عنها وتبريرها، تفضح ارتباطه بها .
البعض يتهافت في الدفاع والتبرير الى حد الابتذال والسقوط…
بعضهم يضع نفسه موضع سخرية واستهزاء من قبل بقية المشاركين في ندوات الحوار التلفزيونية..
هؤلاء مساكين وهم في ورطة حقيقية ، لانهم بين نارين :
نار المبالغ التي تدفع لهم مِن قبل مَن استأجرهم والتي يحتاجون اليها بسبب دنائتهم ، ونار الحقيقة التي يحاولون تزييفها بكل مالديهم من قوة.
قسم منهم تشع الدناءة من عينيه !! ولايبدو عليه اي مظهر من مظاهر العلم والإعياء ( حسب تعبير تولستوي)..
لقد اخجلونا لأن معظمهم يحمل لقب دكتور ، واصبح اللقب موضع سخرية من قبل الكثير من الجهلة والرعاع الذين وجدوها فرصة للانتقاص من اصحاب الشهادات الحقيقيين والسخرية منهم !! سوف اتخلى طوعاً عن استخدام لقبي العلمي لكي ابتعد عن هؤلاء ..
قبحكم الله ايها الأوغاد اليس لديكم شيء من شرف المهنة ؟؟
هل تستحق الحياة هذا الاذلال؟؟

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...