الخميس 30 يونيو 2022
38 C
بغداد

برشوت المعماري يحرق المراحل !

يقضي الموظفين نحو. خمس سنوات لاكتساب الخبرات الفنية والادارية ، فضلا عن الدورات التخصصية من أجل ترفيعهم الى درجة اعلى ، الآن وفي زمن الحكومة الملائكية نتفاجأ بان امين بغداد يكلف الموظفة (ه م ) من مواليد ١٩٩٢ التي لا تتجاوز خدمتها الوظيفية اكثر من خمس سنوات ..
بمهام معاون مدير عام في دائرة التصاميم والتي من المتوقع ان تسند اليها مهام مدير عام بسبب غياب المدير العام الحالي ، علما ان دائرة التصاميم أهم دائرة في امانة بغداد ولا نعلم كيف لهذه الموظفة التي تجهل حتى اسلوب المخاطبات الرسمية أن تقفز في برشوت من الدرجة السادسة الى الدرجة الاولى لتحرق التدرج للمراحل وتتجاوز طريق قد يمتد الى ٢٥ سنة خدمة ولا نعلم اين ذهبت خبرات موظفي هذه المؤسسة العريقة وتعليمات وزارة المالية الخاصة بتسنم المناصب المهمة والحساسة في المؤسسات الحكومية كافة ؟ .
ان فشل امانة بغداد إيراداتها المالية الكبيرة جدا يعكس واقع حال عمل وتخبط الامانة فهي تترك الشوارع والطرق المهمة وتعمل في المناطق والازقة الصغيرة جدا كما هو الحال في شارع محيط الكاظمية وطريق قناة الجيش،ومنطقة الشعب و الشالجية وغيرها الكثير . الدمار في الطرق والجسور وتهالك المحلات السكنية على الرغم من تعاون كبير للمواطن البغدادي مع الامانة المقصرة بكل الخدمات البلدية مقابل تفشي الفساد والرشوة والابتزاز العلني في هرم امانة بغداد .
يجب ان تقدم الامانة افضل الخدمات البلدية مقارنته بما لديها من إمكانياتمادية وكوادر بشرية وآليات كثيرة لم تسخر إلى الان لصالح المواطن البغدادي اسوة بما تعمل به بقية المحافظات لتقديم أحسن الخدمات من نظافة وطرق ومجاري وماء وزراعة وأعمال الطرق والجسور والتي تشهد حوادث مرورية يومية ومميتة . لابد ان المقدمات الجيدة تخلق نهايات جيدة والعكس صحيح ، في حكومة الصدفة اذا كان امين بغداد قفز في غفلة من الزمن على أكتاف من هو افضل منه. سيتعين بمن على شاكلته وهكذا يسري الأمر على بقية المناصب منذ راس السمكة الى ذيلها وقد تكون هنالك أسباب اخرى لمثل هذه القرارات لا يعلمها الا الله والراسخون في العلم لكنها قطعا ليست بسبب الخبرة او الكفاءة او المصلحة العامة بل مصالح دنيوية ضيقة والله يستر من الجايات!.

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...