الجمعة 12 أغسطس 2022
42 C
بغداد

المهنة الاعلامية … الى اين

بان لنا في الوقت الحالي الغالبية من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي قد اكتسبوا مهن اعلامية في قنوات تلفزيونية عديدة دون النظر الى المحتوى الذي يتداوله بغية الى الارقام التي يحققها عند عرض محتواه الذي يتضمن حياته واشياء اخرى من اهتماماته .

فالمادة التي يقدمها المشاهير عبر مواقع التواصل تكون اقرب الى الجمهور لاهتمامهم بها فالبعض قد يقضي معظم وقته فيها حيث تستهدف نسب كبيرة من المجتمع فالتي تملأها الطرفة والاخرى قد تكون مشبعة بسخرية والبعض يرى الكثير من تفاهات قد تحقق اعداد كبيرة من المشاهدات وردود الافعال التي قد تصل الى مجتمعات عديدة .

نحن الان في الزمن الرقمي اعلاميا الجميع اصبح يبحث عن الارقام في وقتنا هذا فاليوتيوب والانستكرام وبعض البرامج التي تعد الان مصدر رزق للعديد من المشاهير فيها بغض النظر عن ما تداولوه فنحن نعلم الهدف الرئيسي الى الاعلامي وهو الجمهور وكيفية ارضائه والوقوف على رغباته واشباعها لربما ليست لديه شهادة اعلامية سابقة لكنه يطبق الاعلان والتصوير وتقديم البرامج ولغة الحوار المناسبة وغيرها من المهن بشكل ممتاز وبمستوى لائق بالمحتوى الاعلامي قد لا يستطيع تطبيقه بعض دارسين وخريجي الاعلام .

فالشهرة عبر مواقع التواصل اصبحت البوابة الاهم التي قد تصل بك الى القنوات التلفزيونية ومن هنا نجد انتهاك شاسع للشهادة الاعلامية حيث الشغوفين في الاعلام اصبح الان ليس ضروريا ان يكمل دراسته في مجال الاعلامي بل توجه الى مواقع التواصل بفكرة جديدة او طرح شعبي قد يتداوله الناس كثيرا ويصبح ترند المسمى الرائج الذي يطلق على المحتوى الاكثر شهرة وبهذا قد يصل الى اكثر عدد من الجمهور .

فأن الشخصية المشهورة عند بدايته في القنوات لم يكون بمفرده فسوف يأتي حاملا معه جمهوره وارقامه التي حققها في مواقع التواصل فإعلاناته وبرامجه سوف تستهدف وتصل الى اعدادا قد لا يصل بها الشخص الذي توظف في القناه من خلال شهادته الاعلامية فالممثل والرياضي المعروف ايضا يعتبر صاحب جمهور ومؤثر في المجتمع فتسلطت الاضواء عليهم ايضا من خلال السنين التي مضت الى وقتنا الحالي. فيجب وضع المركزية التامة لهذا الجانب وان يكون الصحفي اكثر ذكاءا في ان يصل مهنيا ودراسيا ويحاول ان يختص بفئة اجتماعية يستخدمها في استهدافه اليهم بالأعمال التي يطلقها عليهم.

كلنا نعلم ان الاعلام مهنة واهية بحاجة ضرورية الى التطبيق العملي بغض النظر عن الدراسة النظرية وهذا القصور المتداول الان في اغلب كليات الاعلام فالطالب اصبح يدرس تاريخا اعلاميا لديه المعرفة لكن لايملك التطبيق كاعلامي صاحب رصانة يمتلك كل الثقة بنفسه من خلال معرفته لكتابة الخبر والمقال والتقرير وغيرها من الامور الفنية التي يتسنى على الاعلامي معرفتها كالمونتاج والتصوير وغيرها من المستلزمات البديهية التي يجب ان يتحلى بها فيجب رفد الكوادر الاعلامية اكثر ومنحهم الخبرة الكافية من خلال دراستهم لهذا المجال الذي يمثل السلطة الرابعة في المجتمع .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوح السياسي يعجّ ويضجّ بأرتالِ تظاهرات

< الإحتقان السياسي المضغوط في العراق لم يعد ممكناً تنفيسه إلاّ بتشظٍّ يُولّد تظاهراتٍ تقابل تظاهرات اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء > . كألسنةِ نيران في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات

كلمات وشذرات (من كتابي .......): * ربما يكون القول أفضل وأكبر تأثيرا من الفعل ! فليس دائما يكون الفعل أفضل من القول كما هو شائع عند...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معاناة محامي ( 5)

الجزء الخامس ... إقحام كاتب العدل في القضية ؟ المكان : محكمة تحقيق في بغداد اليوم: الأحد تاريخ 7 /أب/2022 الوقت: الساعة الثامنة صباحاً المحامي : مجيد القاضي :...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نكبة ..التغيير السياسي ..في عراق ..التدمير الى أين ..؟

عشرون عاما مضت علينا نتيجة التغيير السياسي في عراق المظاليم منذ 2003 والى اليوم ..في عملية تغييرية كلية شاملة سموها بالعملية السياسية ولا زالوا...

في علم النفس: ما هي الذات؟

  ترجمة:  د.احمد مغير   الذات :هو محور سلوكنا اليومي وجميعنا لدينا مجموعة من التصورات والمعتقدات عن أنفسنا, يلعب هذا النوع من مفهوم الذات دورا مهما في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منهل العلم .. تحصد نتائج التفوق والتميز بتربية الكرخ الثانية بمنطقة الدورة

مدرسة " منهل العلم " بحي الشرطة المجاور لحي آسيا بمنطقة الدورة ، هي إسم على مسمى ، وقد تسلقت تلك المدرسة الإبتدائية المتميزة...