الفضائع الجنسية تطال الكنيسة الكاثوليكية (9)

الدول المتهمة بالاعتداءات الجنسية
اولا: إيرلندا
ابتداء من تسعينيات القرن العشرين ظهرت سلسلة من القضايا الجنائية وتحقيقات قامت بها الحكومة الأيرلندية تناولت اتهامات بأن الكهنة اعتدوا جنسيا وجسديا على مئات من القصر على مدى العقود السابقة. وقد حدث في كثير من الحالات أن تم نقل الكهنة المسيئين من قبل رجال دين كبار إلى الأبرشيات الأخرى لتجنب ألفضيحة. وبحلول عام 2010م تم نشر عددا من التقارير القضائية المتعمقة بهذا الموضوع، ولكن مع عدد قليل نسبيا من الملاحقات ألقضائية. وأقروا أن الاعتداءات كانت معروفة من قبل الموظفين في وزارة التربية والتعليم والشرطة والهيئات الحكومية الأخرى، والذين قالوا ان الملاحقة ألقضائية لرجال الدين الكاثوليك كانت صعبة للغاية نظرا لما أسموه ب”الروح الكاثوليكية” “Catholic ethos” للجمهورية الأيرلندية.
وفي عام 1994م استقال (مايكل ليدوذ) الذي كان رئيسا لكلية سانت باتريك، في ماينوث عندما خرجت هذه المزاعم بالاعتداءات الجنسية إلى العلن. وفي يونيو/ حزيران عام 2005م صرح دينيس مكولوغ أن عددا من الأساقفة قد رفضوا المخاوف بشأن السلوك غير الملائم لمايكل ليدوذ نحو اللاهوتيون “تماما بذلك، وذلك بشكل مفاجئ دون أي تحقيق مناسب” على الرغم من أنه اعترف بتقريره أن “ألتحقيق على وجه كامل أو كبير جدا، أو أية شكوى عامة بشأن ميول شخص ما على ما يبدو كان صعبا “. ومن ألجدير بالذكر أن واحدة من أكثر الحالات المشينة للانتهاكات الجنسية في أيرلندا هي قضية القس (برندان سميث) الذي قام بين الأعوام 1945م و1989م بالأعتداء الجنسي والاعتداء غير الأخلاقي على العشرات من الأطفال في الأبرشيات في بلفاست ودبلن والولايات المتحدة. وقد أدى الجدل حول التعامل مع قضية تسليم ألقس برندان سميث إلى أيرلندا الشمالية إلى انهيار حكومة العمل الائتلافية فيانا فيل في عام 1994.
لقد شملت اعتداءات القس الايرلندي (برندان سميث) الكاهن الكاثوليكي الذي أصبح سيئ السمعة بسبب استغلاله الأطفال جنسيا وعلى مدى 40 عاما وشملت أكثر من 100 طفلا في مدن: بلفاست ودبلن، والولايات المتحدة، أسفرت قضيته عن انهيار وسقوط حكومة العمل الائتلافية فيانا فيل في إيرلندا في ديسمبر/ كانون الأول عام 1994م.
واجه البابا الالماني (بنيديكتس السادس عشر) موجة من الانتقادات الللاذعة بسبب اتهام للكنيسة بأنها تسترت على الاعتداءات خوفا من الفضيحة، وذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مصادر ووثائق حصلوا عليها من الكنيسة أن أحد القساوسة قام بالاعتداء الجنسي على حوالي 200 من الأطفال المصابين بمرض الصمم، وقد قامت قبل مدة من هذا الزمن جماعات الدفاع عن ضحايا هذه الاعتداءات بتوجيه انتقادات أيضا لرسالة البابا التي قدمها للضحايا بالاعتذار عن هذه الاعتداءات الجنسية. وقد أشار البابا في هذه الرسالة إلى عقود من الزمان من الاعتدءات الجنسية التي قام بها رجال دين وقساوسة في أيرلندا ودول أخرى، و من الجدير بالذكر أنها أول رسالة علنية من نوعها يرسلها البابا و قد تضمنت الرسالة اعتذار البابا وقد قال فيها بالنص:” لقد عانيتم كثيرا وأنا آسف حقا”.
وفي عام 2006م انتجت هيئة الإذاعة البريطانية فيلماً وثائقياً بعنوان (جرائم الجنس والفاتيكان)، تم إنتاج الفيلم الوثائقي من قبل ضحايا الاستغلال الجنسي من قبل رجال الدين الكاثوليك، وتضمن الفيلم الوثائقي الادعاءات الواردة والموجهة ضد الكنيسة الكاثوليكية والفاتيكان، بأن جميع مزاعم الاعتداءات الجنسية تم إرسالها إلى الفاتيكان بدلا من السلطات المدنية المختصة بهكذا حالات من الاعتداءات الجنسية أو الشرطة، وأن الفاتيكان أصدرت مرسوما كنيسا وبمنتهى السرية تم تسميته وتدعى باللاتينية:( Crimen sollicitationis) وتعني جريمة التحريض أو إلاغواء يفرض على الطفل الضحية وبحلف يمين سري، وعلى الكاهن المتعامل مع هذه المزاعم، وكذلك على الشهود العيان ان وجدوا ويقوم جميعهم بأداء القسم أو اليمين السرية هذه قبل التعامل مع هذه ألقضايا. وأن العقوبة على كسر هذا القسم شديدة وتعني ألنفي الفوري من الكنيسة الكاثوليكية – الطرد.
اقتبس الفيلم الوثائقي عبارة من تقرير فرنس لعام 2005م يقول فيه: “إن ثقافة السرية والخوف من الفضيحة هي التي أدت بالأساقفة إلى وضع مصالح الكنيسة الكاثوليكية قبل سلامة الأطفال”. أما المحامي الكنسي توماس دويل، والذي أدرج في الفيلم الوثائقي من أجل دعم الصورة التي كانت قد قدمت في ألوثائقي، وكتب في وقت لاحق فيما يتعلق بجريمة التحريض أو ألاغواء (باللاتينية:( Crimen sollicitationis) عام 1962م ورسالة على الجرائم الأكثر خطورة (باللاتيني(Crimen sollicitationis) :عام 2001، وتحقيقات الكنيسة الرسمية في اتهامات الاعتداءات الجنسية قال أنه: “لا يوجد أساس لافتراض أن الكرسي الرسولي تصور هذه العملية لتكون بديلا عن أي عملية قانونية علمانية، أو جنائية أو مدنية، وهو أيضا غير صحيح أن نفترض، كما فعل البعض للأسف، أن هاتين الوثيقتين من الفاتيكان هي دليل على وجود مؤامرة لاخفاء الاعتداءات الجنسية للقساوسة أو للحيلولة دون الكشف عن الجرائم الجنسية التي يرتكبها رجال الدين إلى السلطات العلمانية “. ومع ذلك، فقد قال المحامي الكنسي توماس دويل بعد ذلك بعامين في عام 2008م من المحاولات لإصلاح الكنيسة الكاثوليكية ما كانت عليه هو أنه كان مثل: “المشي من خلال أفضل ما يمكن وصفه بأنه مستنقع من النفايات السامة”. وقال إن الكنيسة كانت ترفض تسليم المعلومات عن التحقيقات إلى السلطات المدنية حول التحقيقات الكنيسة الخاصة في التهم الموجهة إلى العاملين فيها. وقد ذكر في الفيلم الوثائقي للبي بي سي، ريك روملي Rick Romley، وهو محام مقاطعة الذي بدأ تحقيقا في الابرشية الكاثوليكية في فينيكس، ذكرت أن: “السرية، والعرقلة التي رأيتها أثناء التحقيق لم يسبق لي أن واجهت مثيلاً لها في حياتي المهنية كلها باعتباره محامي مقاطعة… ومن الصعب الحصول على أي معلومات من الكنيسة على الإطلاق “. وأفاد أن المحفوظات من الوثائق والأدلة المتعلقة بجرائم الاستغلال الجنسي التي تم اخفائها عن السلطات، لا يمكن استدعائها بموجب القانون. “أن الكنيسة ليس فقط فشلت بالإقرار أن هذه مشكلة خطيرة ولكن أكثر من ذلك، ولكنه ليس التخاذل أيضا ولكنها كانت طريقة معرقلة علنية لمنع السماح للسلطات بمحاولة وقف الاعتداءات ألجنسية التي تجري داخل الكنيسة. قاتلونا في كل خطوة في الطريق.”
ثانياً: الولايات المتحدة الامريكية
استند تقرير جون جاي لعام 2004م على دراسة في الاتهامات وعددها 10667 حالة وهي موجهة ضد 4392 من القساوسة المتهمين بالتورط في الاعتداءات الجنسية على الأطفال بين عامي 1950م و2002م. رقم 4392 يمثل أربعة في المئة من عدد الكهنة 109694 في النشطين خلال تلك الفترة. ما يقرب من:56 في المئة لديهم اتهام واحد مبلغ عنه ضدهم؛ 27 في المئة لديهم اثنين أو ثلاثة من التهم الموجهة اليهم، وكان ما يقرب من 14 في المئة عندهم أربعة أو تسعة من الادعاءات ضدهم؛ 3 % (149 من القساوسة) كان ضدهم 10 أو أكثر من الادعاءات. وكانوا هؤلاء القساوسة أل 149 مسؤولون عن ما يقرب من 3000 ضحية اعتداء جنسي، أو حوالي 27٪ من هذه الادعاءات.
وكانت ادعاءات كثيرة عن 1872 من القساوسة قد اكدت، في حين لم تؤكد هذه الادعاءات عن 824 من ألقساوسة. كما ويعتقد أن هذه الأحكام ذات مصداقية ل1671 من القساوسة وليس موثوقا بها أو ليست ذات مصداقية ل345 من القساوسة. وكذلك 298 من القساوسة والشمامسة الذين كانوا قد تم تبرئتهم تماما لم يكونوا مدرحين في الدراسة. وكانت 50 % من الذين وجهت اليهم الاتهامات بالاعتداءات الجنسية أعمارهم حوالي 35 سنة من العمر أو أصغر سنا حين حدوث الاعتداءات. وقد تم ترسيم(رسامة الكاهن) أو تعيين تقريبا 70% منهم قبل عام 1970م.
وقد أبلغ أقل من 7% منهم أنهم أنفسهم كانوا ضحايا للإيذاء البدني والجنسي أو العاطفي عندما كانوا أطفال. وعلى الرغم من أن 19% منهم كان عندهم مشكل تعاطي الكحول أو تعاطي المخدرات، أقر 9% فقط منهم أنه تم استخدام المخدرات أو الكحول خلال حالات الاعتداءات الجنسية. وقد كان هناك ما يقرب من 10667 طفل أو قاصر من ضحايا الاعتداءات الجنسية من قبل رجال الدين خلال هذه الفترة:
نحو 81% من هؤلاء الضحايا كانوا من الذكور.
وكان 22.6٪ منهم أعمارهم 10 سنوات أو أقل.
وكانت 51٪ منهم ممن تتراوح أعمارهم بين 11 و14 سنة.
وكان 27٪ مهنم ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و17 سنة.
وكان عدد كبير (حوالي 2000) من الأطفال الصغار جدا وكانوا ضحية للكهنة خلال هذه الفترة الزمنية.
وكانت استطلاعات ل 9281 من الضحايا من الذين يحملون معلومات حول التحقيق أوضحت أن في 6696 (72 ٪) من الحالات، تم إجراء تحقيق في الادعاءات التي نفذت. ومن بين هؤلاء 4570 (80 ٪) قد تم إثباتها؛ 1028 (18 ٪) كان لا أساس لها أو لم يكن يوجد دليل ادانة، وكان 83 (1.5 ٪) حالة اعتبرت حالات كاذبة. وفي 56 قضية، تم الإبلاغ عن أن القساوسة نفوا هذه الادعاءات.
واعتبر أكثر من 10% من هذه الادعاءات أنها غير مثبتة (وهذا لا يعني أن هذا الادعاء غير صحيح، بل يعني فقط أن الأبرشية أو أمر لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كان الاعتداء المزعوم قد حصلت فعلا أي فقدان الدليل الكافي للإدانة).
كان ما يقرب من 20% من الادعاءات، كان القس أو الكاهن اما متوفى أو غير نشط في وقت تلقي هذا الادعاء أو التهام ولا يجري أي تحقيق في العادة في مثل هذه الظروف.
في 38.4٪ من الادعاءات، تم الادعاء ان الاعتداء وقع في غضون عام واحد، 21.8٪ من الاعتداءات استمر أكثر من عام ولكن أقل من 2 سنة، 28٪ من الاعتداءات دامت لفترة بين 2 و4 سنوات، 10.2٪ من الاعتداءات دامت لفترة بين 5 و9 سنوات، وأقل من 1٪ قد دامت الاعتداءات لمدة 10 سنوات أو أكثر.
وكان كثير من الاعتداء الجنسية التي تم الأبلاغ تتراوح بين اعتداء جنسي أو اعتداء مداعبة أو غير محدد. كان هناك أيضا عدد كبير من ادعاءات الاعتداءات الجنسية أكثر خطورة، بما في ذلك أعمال الجنس عن طريق الفم، والجماع. كما ولم يتم الإبلاغ عن معلومات مفصلة عن طبيعة أو نوع الاعتداء الجنسي عن 26.6٪ من الادعاءات المبلغ عنها. وقد كانت 27.3٪ من حالات الاعتداء قام بها القساوسة بممارسة الجنس الفموي مع الضحية. كما وشملت 25.1 ٪ من حالات الاعتداء ادخال للقضيب أو محاولة ادخال. على الرغم من أن هناك تبليغ عن أعمال الاعتداءات الجنسية على القاصرين والأطفال في كل عام، كان حدوث الاعتداءات متزيادة وبشكل ضخم في الرهبانيات في فترات الستينات والسبعينات من القرن العشرين. وقد كان هناك، على سبيل المثال، أكثر من ستة أضعاف زيادة في عدد الاعتداءات الجنسية الواقعة على الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 11-17 سنة في الفترات بين الخمسينات والسبعينات. بعد بلوغ الذروة في فترة السبعينات، كان عدد الحوادث انخفض خلال الثمانينات والتسعينات بشكل أكثر حدة من نسبة حدوث الزيادة في الستينات والسبعينات.
الولايات المتحدة الامريكية.. والتسويات وحالات الإفلاس والإغلاق:
وفقا لدونالد كوزنس، “بحلول نهاية منتصف التسعينات من القرن العشرين، كان يقدر أن أكثر من نصف مليار دولار قد تم دفعها كتعويضات في هيئة المحلفين وكاجراءات تسوية ورسوم قانونية. وازداد هذا الرقم إلى نحو مليار دولار بحلول عام 2002م. أنقف الروم الكاثوليك 615 مليون دولار على حالات الاعتداء الجنسي في عام 2007م حصراً.
وفي مارس/ آذار عام 2006م وفي الابرشيات الامريكية التي ارتكبت فيها الاعتداءت الجنسية التي تمت تسوية الدعاوى وألشكاوى خارج المحكمة حيث قدمت تسويات مالية للضحايا بلغ مجموعها أكثر من 1.5 مليار دولار. وبسبب العدد والحجم الهائل لهذه التسويات أصبح من الضروري للعديد من الأبرشيات للحد من نفقاتها التشغيلية العادية عن طريق إغلاق الكنائس والمدارس من أجل جمع الأموال اللازمة لدفع هذه المبالغ. في حين اختار العديد من الابرشيات اعلان الفصل 11 من قانون الإفلاس كوسيلة لمقاضاة التسويات، وفي نفس الوقت لحماية بعض الأصول للكنيسة للتأكد من استمرارية عملها. وبحلول عام 2009م، دفعت أبرشيات الولايات المتحدة أكثر من 2.6 مليار دولار أمريكى كتكاليف لدعاوى متصلة بالاعتداءات الجنسية التي حصلت فيها ومنذ عام 1950م. وفي كثير من الحالات، أجبرت الابرشيات لاعلان افلاسها نتيجة لعمليات ألتسوية. في حين سعت ما لا يقل عن ستة من الابرشيات الأمريكية للحماية من الإفلاس. أما في بعض الحالات وكخطوات استباقية، قدمت بعض الابرشيات على اشهار الإفلاس قبل اقامة الدعاوى المدنية ضدهم عندما كانت هذه الدعاوى كانوا على وشك أو في طريقها إلى الذهاب إلى المحاكمة. وكان لهذا أثره في اقامة الوصاية وذلك ريثما تتم تسوية الدعاوى القضائية المقبلة في محكمة الإفلاس.
وعلى الرغم من الأسقفيات أرسلوا الكهنة أو القساوسة المعتدين جنسيا على الأطفال إلى مرافق كنسية مثل تلك التي تديرها عباد الباراقليط (=مصطلح يوناني كوني يعني المُعزّي أو المُعين أو الشفيع أو المساعد، استخدم في رسالة يوحنا للإشارة إلى السيد المسيح) منذ الخمسينات، كان هناك مناقشة عامة ضئيلة عن المشكلة وحتى منتصف الستينات، وحتى ذلك الحين، عقدت أكثر الحوارات على مستوى عالٍ من التسلسل الهرمي الكاثوليكي مع تغطية ضئيلة أو معدومة في وسائل الإعلام. جرت المناقشة العلنية الأولى للاعتداءات الجنسية على الأطفال من قبل الكهنة أو القساوسة في اجتماع عقد برعاية الرابطة الوطنية لتجديد الرعوية التي عقدت في حرم جامعة نوتردام في العام 1967م، والتي دعت فيها جميع الأساقفة الكاثوليك في الولايات المتحدة الامريكية، وعقدت العديد من المناقشات المحلية والإقليمية لهذه المشكلة من قبل الأساقفة الكاثوليك في السنوات اللاحقة. ومع ذلك، لم يحدث الاهتمام الإعلامي حتى الثمانينات من القرن العشرين، أن تمت مناقشة الاعتداء الجنسي من قبل رجال الدين الكاثوليك وبدأت تغطيتها بوصفها ظاهرة في وسائل الإعلام في الولايات المتحدة. ووفقا لوكالة الانباء الكاثوليكية بدأ الوعي العام للاستغلال الجنسي للأطفال في الولايات المتحدة وكندا يظهر في أواخر السبعينيات والثمانينيات كثمرة لتزايد الوعي عن الإيذاء الجسدي للأطفال.
وفي عام 1981م أقر الأب (رومر دونالد) من أبرشية لوس أنجلوس بأنه مذنب في الاعتداء الجنسي الإجرامي على قاصر. وردت هذه القضية على نطاق واسع من التغطية الإعلامية. في أيلول / سبتمبر 1983م، عندمت نشرت مراسل الكاثوليكية الوطنية مقال حول هذا الموضوع. اكتسب هذا الموضوع سمعة سيئة على نطاق قومي أوسع في أكتوبر/ تشرين الاول عام 1985م عندما أقر قس لويزيانا (جيلبرت جاوثة Gilbert Gauthe ) بأنه مذنب في 11 تهمة تحرش جنسي على الأولاد الصغار أو القصر. بعد أن بدأت تغطية قضية القس جيلبرت تهدأ، تراجعت القضية وبدت على هامش اهتمام الرأي العام حتى منتصف التسعينات، عندما تم طرح هذه القضية مرة أخرى إلى الاهتمام الوطني بعد عدد من الكتب حول هذا الموضوع والتي نشرت.
وفي أوائل عام 2002م حصلت بوسطن غلوب على جائزة بوليتزر لتغطية حالات الاعتداء الجنسية التي قام بها القساوسة الكاثوليك على الأطفال فقد كانت الصحيفة ألأولى التي لفتت انتباه العالم لهذه الجرائم فقد كانت الرائدة في هذا المجال في الولايات المتحدة أولا وفي العالم ككل.
ونشرت الكنيسة الكاثوليكية الأميركية أسماء ثلاثمئة كاهن في أبرشيات تكساس متهمين بارتكاب اعتداءات جنسية على أطفال منذ عام 1950م مواصلة بذلك عملية الشفافية التي أطلقتها في هذا الإطار. وبعد ولايتي واشنطن وإلينوي نشرت الأبرشيات الـ15 في ثاني أكبر الولايات الأميركية في عدد السكان أسماء الكهنة الذين استهدفوا “باتهامات تتمتع بالصدقية بشأن اعتداءات جنسية على قاصرين”. ونشرت أبرشية سان أنطونيو 57 اسما، وهيوستن 42، ودالاس 31، وبعض الأسماء تكررت على اللوائح، لكن في المجموع نشرت أسماء نحو ثلاثمئة كاهن توفي عدد كبير منه. وقال رئيس مجمع الأساقفة الأميركيين في بيان له أمس الخميس”باسم جميع الذين أخفقوا في القيام بذلك أوجه اعتذاراتي الصادقة إلى الضحايا”، مضيفا أن “كنيستنا تضررت بهذا الجرح وعلينا التحرك لمعالجته.
وكانت سلسلة مقالات بشأن تجاوزات وقعت في بوسطن لعقود هزت في 2002م الكنيسة الكاثوليكية، ودفع كشف هذه القضايا العديد من الضحايا إلى التحدث في جميع أنحاء البلاد ومنذ ذلك الحين أقصي عدد من الكهنة من الكنائس وتمت ملاحقتهم أمام القضاء، كما دفعت الكنيسة مبالغ كبيرة لعدد من الضحايا.
وخلال الصيف الماضي 2018م وجه مكتب النائب العام في بنسلفانيا ضربة جديدة إلى الكنيسة بعدما نشر تفاصيل تجاوزات ارتكبها أكثر من ثلاثمئة كاهن في هذه الولاية ضد أكثر من ألف طف. وفتح القضاء تحقيقات في عدد من الولايات، في حين رفعت أبرشيات عدة السرية عن أرشيفها، لكن كثيرين يتساءلون عن قيمة اللوائح التي تنشر. وفي نهاية ديسمبر/كانون الأول عام 2018م الماضي اتهمت المدعية العامة في إلينوي رجال الدين في الولاية بنشر لائحة لا تتضمن “الاتهامات الموجهة إلى خمسمئة كاهن على الأقل”.
الوعي العام الدولي
وعلى الرغم من اجراء التحقيقات الضخمة وعلى مستوى البلاد تم في الولايات المتحدة وأيرلندا فقط في البداية، لكن حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال والقاصرين من قبل الكهنة قد تم التبيلغ عنها واجراء محاكمات في كل من: أستراليا ونيوزيلندا وكندا وبلدان أخرى. وقد حصلت في عام 1994م في اتهامات بالاعتداءات الجنسية على الصغار ضد 47 من اللاهوتيون في الأرجنتين. وفي عام 1995 استقال المطران (هانز هيرمان غروير) من منصبه كرئيس أساقفة فيينا(= النمسا) بسبب اتهامات الإساءة جنسياً لأطفال ورهبان، وعلى الرغم من ذلك فقد ظل في منصب كاردينال.
ونشرت منظمة الأمم المتحدة، عام 2014م، تقريراً حول حالات التحرش الجنسي بالأطفال في الكنيسة الكاثوليكية. وجاء في التقرير، أن الفاتيكان يقوم بالتستر على قضايا التحرش الجنسي في الكنائس الكاثوليكية في الكثير من الدول حول العالم. وحسب دراسة أجراها معهد جون جاي التابع لمؤتمر كبراء الأساقفة الكاثوليك في الولايات المتحدة، عام 2004م، فقد تعرض 10 آلاف و667 طفلا للتحرش الجنسي من قِبل أكثر من 4 آلاف راهب كاثوليكي، ما بين عامي (1950م -2000م).

 

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةوإذا كانت النفوس صغارا!!
المقالة القادمةشكة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
801متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في نزاع التنازع على السلطة

 إحدى الأسباب والمسبّبات < على الأقلّ > التي تتسبّب في تشويش وتشويه المشهد السياسي القائم والمعروض علناً عبر فضاء الإعلام , والذي ما انفكَّ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل تنجح بغداد بأذابة جبل الجليد بين طهران والرياض؟

في الثاني والعشرين من شهر كانون الاول-ديسمبر الماضي، زار وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين العاصمة الايرانية طهران على رأس وفد رفيع المستوى ضم مستشار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيدر العبادي.. المرشح المحتمل لمنصب رئاسة الوزراء

ـ ذكي.. مثقف.. عقلية اسلامية متفتحة.. سياسي توافقي.. ليس طائفيا البتة.. يعمل بصمت.. يؤمن بعراق موحد.. لا تميز عنده بين عراقي وآخر ـ تكنوقراطياً.. وسياسياً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة اغلبيه مع من والى اين ؟؟

انتخب السيد الحلبوسى فى ولاية ثانيه لرئاسة المجلس النيابى, وكذلك انتخب كلا مساعديه فى جلسة قائمة على الشك والريبه بين الكتل السياسيه خاصة فى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

364 ألف مدني ضحايا حرب أمريكا على الإرهاب

ترجمة: د. هاشم نعمة تعترف الولايات المتحدة بأن غارتها بطائرة بدون طيار في كابول قد انحرفت عن هدفها. قرأت كارولين رويلانتس* في تقارير جديدة عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

( 02) أي أفق للمسرح الرقمي في العالم العَـربي ؟

عتبة المــنصــة : من بين المسلمات التي لا يمكن أن نختلف حولها ؛ بأن المجتمع العربي بكل تجلياته تابع تبعية مطلقة للعالم الغربي، بعض منا...