الأربعاء 18 مايو 2022
31 C
بغداد

تحية اجلال واكبار للجيش العراقي البطل وللذين هم اكرم منا جميعا من شهداء الوطن

تحية اجلال واكبار لا تليق الا للجيش العراقي البطل صاحب المفاخر والبطولات والمدافع عن حدود العراق وكرامة الشعب وعزة الامة وكبريائها. والمجد والخلود لشهداء الجيش العراقي كافة في معارك الشرف كلها في فلسطين ومصر وسوريا والأردن وعلى تراب الوطن لاسيما معارك الدفاع عن الحدود الشرقية للامة العربية ضد العدوان الفارسي أيام حرب القادسية الثانية وكذلك ام المعارك ومعارك القضاء على الإرهاب. مستذكرين بطولات الجيش العراقي البطل بكافة صنوفه في حرب الثمان سنوات ضد العدوان الفارسي البغيض وخاصة معركة تحرير الفاو التي قصمت ظهر ذلك العدو واجبرته على القبول بوقف اطلاق النار وانهاء الحرب بنصر عراقي كبير. وعندما عجز العدو الفارسي عن كسر شوكة ذلك الجيش البطل حينها تدخلت الصهيونية الغربية وعلى رأسها جورج بوش الصغير وتوني بلير المجرم بجمع العديد من جيوش العالم لكي تكسر شوكة الجيش العراقي البطل الذي كان يعد رابع جيش في العالم فقاموا بحربهم الشريرة عام ٢٠٠٣ وكان اول القرارات التي اتخذوها هو حل الجيش العراقي البطل وقد اشتركت ايران الفرس معهم بفتح اجوائها واتفاقها معهم على تلك الحرب قبل وقوعها. كان الجيش العراقي بكافة صنوفه هو المستهدف في تلك الحرب الشريرة ليتحقق الهدف الذي يجتمع عليه الفرس مع الصهاينة. ولولا جمعهم جيوش العالم لما استطاعت أمريكا بغزو العراق واحتلاله وتشهد على ذلك مدينة الخفجي عندما جبن جنود المرتزقة الامريكية امام صولة الجيش العراقي البطل وكذلك تشهد بذلك معارك مدينة الناصرية التي اذاقت مرتزقة أمريكا ريب المنون قبل ان يتمكنوا من التقدم.

 

نسأل الله الرحمة والغفران وواسع الجنان للذين هم اكرم منا جميع شهداء الجيش العراقي البطل في معارك العراق كافة ولاسيما المعارك ضد العدو الفارسي والصهيوني وفي طريق الموت الذي ضربت فيه غربان المرتزقة الامريكان جنود العراق المنسحبين من الكويت نحو البصرة فأحرقتهم رغم الانسحاب مما يدل على ان المستهدف هو الجيش العراقي البطل. وتباً لأعداء العراق كافة وجميع الخونة والعملاء.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...