الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
20 C
بغداد

رواية “زرعين” وحلم العودة

رواية “زرعين” للأديب الدكتور صافي صافي الصادرة عام 2021 عن مكتبة الشّروق في رام الله، تعيدنا إلى روايات د. صافي السّابقة،” الحاج إسماعيل، الحلم المسروق، الصعود ثانية، اليسيرة، الكوربة، شهاب، سما ساما سامية، الباطن، وتايه”. فالقارئ لهذه الرّوايات لا يحتاج إلى كثير من الذّكاء، ليعرف أنّ الكاتب لو لم يكن لاجئا وذاق مرارة اللجوء وعايشها -مع أنّه ولد بعد نكبة الشّعب الفلسطينيّ في العام 1948،- وشرّدت أسرته من ديارها وأراضيها لما استطاع كتابة هكذا روايات، فالعلم بالمأساة والإحاطة بتاريخها، ليست كمن عاشها وذاق مرارتها التي تركت في نفسه شروخا لا تندمل، وعلى رأي مثلنا الشّعبيّ” اللي بياكل العصي على جلده مش مثل اللي يعدّها أو يتفرّج عليها.”

والدّكتور صافي أستاذ الفيزياء في جامعة بير زيت لم يقرأ عن النّكبة فقط، بل عاشها وعايشها وهو جنين في رحم والدته، وسمع روايتها الشّفويّة ممّن ارتسمت عذاباتها على أجسادهم. ورواية زرعين أيضا ليست استثناء. ففكرة كتابة الرّواية جاءت للكاتب بعد مشاركته مع مجموعة في مسار إحدى الرّحلات الدّاخليّة، حيث زاروا البلدات المهجّرة والمهدومة عين جالوت، وجبال فقوعة، وزرعين، في الأغوار الشّماليّة، فأبو ماهر أحد المشاركين في المسار أتى معه برفات أبيه من الأردنّ، ليدفنه في قبر جدّه في زرعين المهجّرة المهدومة، وهذه قضيّة تثير الأشجان والأحزان، فاللاجئون الفلسطينيّون يحلمون دائما بل ويوصون بأن تدفن جثامينهم بجوار آبائهم وأجدادهم الذين دفنوا في مقابر الدّيار التي شرّدوا منها. وعندما ضلّوا الطريق وضاعوا في سلسلة الجبال، التوت قدم أحدهم ويبدو أنّه الكاتب نفسه، فتحامل على أوجاعه، وحنان كانت تنظر مدينتها بيسان التي شرّدت منها، وتطمح بزيارة بيتهم اذي شُرّدت أسرتها منه؛ لتعيش في ظلال صورة أسرتها، وتبلغ التراجيديا الفلسطينيّة ذروتها عندما اتّصل جمال المقدسيّ بالشّرطة لتخرجهم من المكان الذي ضاعوا فيه، بينما عارض بعضهم الإتّصال بالشّرطة.

الرّواية التي تطغى عليها العاطفة الصّادقة، وأسلوب الكاتب السّرديّ الإنسيابيّ المشوّق -رغم مرارة المضمون- قدّمت لنا جانبا من التراجيديا الفلسطينيّة المتواصلة، فتحيّة لكاتبها الأديب الإنسان د.صافي صافي. مع التّأكيد بأنّ هذه العجالة لا تغني عن قراءة الرّواية، ولا عن قراءة سابقاتها من روايات الأديب د.صافي صافي.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...