الأربعاء 18 مايو 2022
21 C
بغداد

الدكتور محمد تميم شهادة للتاريخ

الي من يحلمون الي المنفيين قسرا من قراهم الي الحالمين بالعودة اليها بقرارات سياسية اعلانية انتخابية الي عروش خاوية مهلكة متعبة تفطر القلوب الا قري يلتف عليها ويزينها من يطلب ويستجدي الصوت بمهانة ان شرقت وان غربت تبقي عيون اليتامي التي تبكي دما علي راعيها وحاميها ولي امرها من قتلته اليد التي امتدت الي الاخر لتهديم وطن عامر يغرد البلبل علي اشجار مزارعه بانغام الحب فعلا اشعر بالحزن علي وطن ضيعه ابنائه واشعر بل اعيش أن كل شيء حولي قد تغيّر ، الناس بلا ملامح ، سجناء داخل أنفسهم ، كلٌّ منهم يلفّ حوله شرنقته ، يعتكف إلى همومه ومشاكله ، فعزمت الخروج إلى فضاء فسيح ، كان صوت الناي يأتي من أعماق الأفق ، فمشيت نحوه ، أُصغي إلى صوته يبث الحنين والشّوق، فيثير شجوني ، وتتسارع خطواتي الى شاطئ البكاء ، بلغت مصدر الصوت متعثرا بالدموع ، فإذا به راعي الغنم والناي وهو ينشد الحزن والاهات ، وكأنّي أرى كل الاشياء تغتسل بالبكاء ، الأغنام والأشجار والطيور، فتروح عن نفسي احزانها.من يخدع من الي متي تبقي النيران تلفح وجوهنا وانتم تسعروها من اجل ان يكون لكم شأن وتنتفخ الكروش علي حساب الجياع لاتلومنا لومو انفسكم.
هاهي لعبة الانتخابات قد انتهت وتجمدت العلاقات والمجاملات ورسالتي هذه اولا الي الدكتور محمد تميم حيث هو المتقدم وله من التجربة البرلمانية الخبرة والامكانية ومن خلاله الي الفائزين احسبوها كيف ماتشائون للمجاملة للرياء والنفاق لاهدف لي ولاتربطني علاقة معه بالمطلق ولايعرفني احتمال واحد بالمائة لم التقي به طيلة عمري لكن للتاريخ والده كانت لي علاقة صداقة من خلال العمل المهني الذي عملت فيه ولي معرفة مع شقيقه العزيز الاخ ابراهيم حيث كان موظف في البلدية وانا مدير ادارتها والمعاون وكان في قسم القانون بمسئولية الاستاذ عماد ادهام مستشار السيد المحافظ المحترم وهم من الموظفين الجادين في عملهم باخلاص وتفاني ويشهد الله انني لم التقي بهم الا ثلاث مرات بالصدف والمناسبات الاجتماعية بعد 2003 لماذا اخترته اولا واستثنيته من الآخرين وخير من استثنيت مع التقدير للجميع ولكن تميز عن اقرانه وهدوئه وتواضعه وانشداده وتقربه في كل وقت والميال بطبعه للخير ولايحمل في قلبه على احد ومتسا مح رغم انني كنت غير ميال له سابقا ولكن التجربة وقراءة الواقع اثبتت لي لي انني كنت علي وهم اعترف بذلك ان الرجل لم ينقطع عن جمهوره بتاتا ومتواصل معهم بالسراء والضراء وقدم لجمهوره خدمات انسانية واجتماعية وساهم مساهمة فعالة في تحسين وضعهم المادي وخاصة تعيين ابنائهم بكل شفافية واحتواء حملة الشهادات من كل الديرة والاخذ بيدهم وارسل الطلاب الي الدراسات العليا ومن مختلف ابناء العشائر بدون تمييز والشواهد كثيرة ولايمكن نكران حقه وموقفه البطولي والاستقالة من الوزارة من اجل اهله وهي اول استقالة بارادة من وزير عراقي بعد 2003 وهم قلة ولكنه الاول في صفحة العراق السياسية هذا الذي جعله يعاد انتخابه لعدة مرات وهذه الدورة الاخيرة الي حصد مازرع كان المتقدم بجدارة باصوات عالية علي مستوي العراق في منطقة انتخابية واحدة وليس علي عموم كركوك ولو كان علي كركوك لتجاوز ناخبيه الضعفين حيث كان اهل كركوك جميعا معه وكان الجميع متاكد من فوزه بلا تردد وهذا نابع من تواصله المستمر في بغداد والحويجة وقريته التي اقام فيها مشروع بناء القاعة الكبيرة للقري للمناسبات صرح جميل سيذكر له علي مدي الزمن بالاضافة الي متابعته لتبليط ومشاريع الماء للقري وشؤون الفلاحين بالتحرك علي الوزارات وكل ماورد اريد منه ان ينتخي ويعيد بناء القري وتعويض اهلها الذين اذاقو الامرين النزوح والعسر المادي وخاصة قري الرشاد والرياض وداقوق فهو اهل لها والجاد والصادق والمتجاوز للمناطقية ولانتماء العشائري فهو ابن كل العشائر وابن جميع القوميات واعتذر جدا انني كتبت عنه بالسلب يوما ما والعودة الي الحقيقة احمد واهيب ايضا بالشيخ الكريم
ابن العائلة الكريمة الطيبة مهيمن علي ابراهيم الحمداني وهو الفائز الجديد ان يكون مساهما مساهمة فعالة معا ليسجل لكم التاريخ هذا السعي المبارك الي اهلكم وانتم اهلها وان تحققوا طموحات ناخبيكم وليس في منطقة واحدة انت وهو والفائزين المحترمين في الثالثة ومن كل وجداني اهنئكم جميعا بعد ان حصلتم علي ثقة الجميع بكل جدارة وتواضع وتحية لكل نواب كركوك من مختلف القوميات اعملوا من اجل كركوك وكونوا حريصين علي واجبكم الوطني كركوك للجميع ولا تخيبوا الظن بكم وانتم جميعا مؤهلين

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...