الأربعاء 18 مايو 2022
31 C
بغداد

العراق بحاجة الى رئيس يختاره الرئيس بارزاني

رغم الجهود التي بذلت في سبيل إشغال العراقيين عموماً والكوردستانيين خصوصاً بقضايا هامشية، وسياسات خلط الأوراق، وبث روح اليأس والتخبط والفوضى بين صفوفهم لغايات مختلفة، وإرغامهم على الجلوس على أرصفة الإنتظار. إلا أن الكوردستانيين وأحزابهم السياسية، وبالذات البارتي (الحزب الديمقراطي الكوردستاني)، الذي يتحلى أعضائه ومؤيديه بالنضج السياسي والوعي الوطني والقومي، شاركوا بحماس شديد في الانتخابات البرلمانية العراقية التي نظمت في تشرين الأول الماضي، وجددوا ثقتهم بالبارتي وبرئيسهم مسعود بارزاني.

بعد إعلان النتائج، ظهر أنه (البارتي) يتربع في المقدمة، وأعلن إنه يريد أن يكون حاضراً وبقوة في بغداد ليشارك في خطوات تشكيل الحكومة المقبلة، وفي دائرة صنع القرار والمشاركة الفعالة في إدارة البلاد، لكي يحافظ على المكتسبات التي حصل عليها الكورد، ولكي يكون عوناً لبغداد في سبيل الخروج من الانسداد السياسي وإيجاد حلول واقعية للقضايا العالقة والخلافات عن طريق المناقشة والحوار والتفاهمات السياسية، وإدارة المرحلة المقبلة بما يضمن تجاوز تراكمات وأزمات السنوات العجاف السابقة.

كوردستانياً، خاض الحزب جولة ماراثونية من المشاورات المثمرة مع الأطراف والأحزاب الكوردستانية للتوصل إلى تفاهم متجانس والوقوف وقفة واحدة لإعادة اللحمة للتحالف الكوردستاني الذي إكتسب شهرة كبيرة في الداخل والخارج، ولمراعاة القضايا المتعلقة بالمصير المشترك، ولتحديد المواقف بشأن الكتلة الكبرى التي تشكل الحكومة العراقية، ودفع الجهود إلى مربع النجاح التام ومكانها الصحيح دون التفريط بالثوابت الوطنية غير القابلة لأي مساومات.

أما عراقياً فقد عقد الحزب الديمقراطي الكوردستاني الكثير من اللقاءات الموسعة في أربيل وبغداد مع الأحزاب العراقية، وإستنتج الجميع من كلام وتصريحات وتأكيدات ما بعد اللقاءات وجود إرادة لا تدع مجالاً للشك في إمكانية تجاوز الخلافات التي أوقعت بالكوردستانيين الكثير من المظالم، وأن الحزب الذي يؤمن بالسلام ولا يفوت أية فرصة لتحقيقه، يريد إعادة بناء الثقة بين أربيل وبغداد، وردم هوة الإنقسام ومعالجة الأخطاء، والدفع بإتجاه فتح الطرق لمعالجة شاملة وعادلة ودستورية لجميع المشكلات العالقة.

ومع الإقتراب من المواعيد والإستحقاقات الدستورية، ونتيجة لضرورات داخلية ولمنع التداعيات المحتملة التي تفترض سيناريوهات سياسية عديدة. لابد من تسريع وتيرة التحضيرات لتحديد خارطة أو ملامح المشهد السياسي الجديد وشكل التحالفات السياسية، ولتسمية الرئاسات الثلاث وتشكيل الحكومة الجديدة في بغداد، وسط توقعات تتمحور غالبيتها حول المواقف المعلنة للأطراف الكوردستانية والعراقية التي تؤكد على التمسك بالأسس والمبادئ الثلاثة التي تضمن الشراكة الحقيقية والفاعلة في حكومة تصح فيها فعلا تسميتها بالحكومة العراقية، والتوافق في إصدار القرارات بعيداً عن (أكثرية عربية أو شيعية وأقلية كوردية أو سنية)، والتوازن بين المكونات في كافة مؤسسات ومفاصل الحكومة العراقية، وبما يضمن تحقيق العدالة في المواقع والمراكز الحساسة.

وبما أن العرف السياسي السائد منذ إسقاط صدام هو إستحقاق حصول الكورد على موقع رئاسة الجمهورية لذلك لابد من الإتفاق على إختيار شخصية كوردستانية يمتلك رصيداً سياسياً مقبولاً ليصبح رئيساً قوياً للبلاد، ويجسد مقولة التواجد الكوردي بقوة في بغداد، رئيساً يمتلك إرادة رعاية الدستور وتصحيح مسار العملية السياسية والعمل بإخلاص وتفان من أجل الوفاق الوطني القائم على إدراك المؤشرات التي تدل على أن المنطقة تمر بظروف حساسة وخطيرة جداً وأن العراق جزء من هذه المنطقة التي تشهد خطوات تصعيدية وتغلي على صفيح ساخن، وربما تتجه نحو فوضى مكتملة الأركان. رئيساً يمكن إعتباره المخرج والمنقذ للمستقبل في ظل الظروف والتعقيدات والتوترات الداخلية والتحديات والمتغيرات الاقليمية والدولية ومـآلاتها، وهذا الظرف السياسي المفصلي ليخرج فيه الجميع منتصرين، وبإختصار شديد العراق بحاجة الى رئيس للجمهورية يختاره الرئيس مسعود بارزاني .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...