الإثنين 23 مايو 2022
29 C
بغداد

مجلس النواب أم مجلس (ال؟؟؟؟)

عقد مجلس النواب الأردني يوم الثلاثاء الماضي جلسة من الممكن وصفها بأنها إحدى جلساته التاريخية، فكان الشعب الأردني ينتظر نتائج هذه الجلسة التي تعتبر بالهامة، فتحولت هذه الجلسة إلى عراك بالأيدي، كما لو كان سوقاً شعبياً وخلافاً على سعر بضائع ومنافسة غير شريفة بين التجار، لتتحول إلى مشاجرة وعراك بالأيدي ولكمات وإهانات خارج نطاق المألوف، واستعمال كافة الوسائل القتالية المتوفرة من أيادي وأقدام وألفاظ غريبة….

عهدنا أم لم نعهد لمثل هذه الجلسات الساخنة في مجلس الأمة التي يعقد عليها المواطن آمالاً كثيرة في هذا الوضع الاقتصادي المتردي، وجائحة كورونا وتفشيها بين المدارس والتلويح إلى إغلاقات وقرارات دفاع جديدة.

هذه الفترة العصيبة التي يعيشها الأردن والأردنيون تحتم على هذا المجلس بأن ينظر إلى مصلحة الشعب الأردني واحتياجاته بالدرجة الأولى، ومن ثم رفض التطبيع وأي صفقة مع العدو الإسرائيلي، لكن الواضح بأن هناك أموراً تشغل هذا المجلس يعتبرها بالأهم، فالكل يرمي اللوم على الآخر بأنه هو البريء المنزه عن الأخطاء، ولكن مع عرض هذه الجلسة (الملاكمة) على وسائل الإعلام المحلية والعالمية كان كافياً بإظهار الحقيقة، وهي أن الاهتمام بأتفه الأمور أفضل من الاهتمام بالأمور الجوهرية.

الذي حصل في مجلس النواب نستطيع أن نقول عنه ديمقراطية من نوع مختلف، غير معروف سببها، لكن الفوضى التي حصلت داخل هذا المجلس لا تحصل في أي مكان كان، فخلية النحل مثلاً لا يمكن أن نجد عندها مثل هذه الفوضى التي حصلت، لكن عش الدبابير من الممكن أن يكون بداخله مثل هذه الفوضى، وهناك مجتمعات وأمم دولية كثيرة يقاس عليها مثل هذا الوضع.

هل ينتظر الشعب الأردني الاعتذار عما حصل من فوضى؟ أم يتوق إلى حل المشكلة الأساسية في خضم وضع اقتصادي متردي، فطموح الشعب الأردني المثقف الذي تجاوز مرحلة الأمية، فهو يجيد استعمال الهاتف المتطور ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل متقن، ينظر إلى أي قناة عالمية فيجد مجلسه بهذا الفوضى وفي مجلس انتقاد لاذع، أو كما يقول المثل (الناس في أحزانهم والدب يرقص على الجبلِ).

على اللجنة القانونية في هذا المجلس الموقر أن تتخذ الإجراءات المناسبة بتشكيل لجنة لتبيان ما حصل ومن المخطئ في هذا العراك ليتم تضميد الجروح، لكي يتم الالتفات إلى الأمور الجوهرية والسير إلى بناء اقتصاد أردني قوي، ومعالجة الفوضى التي نعيشها هذه الفترة، بدلاً من أي اعتبارات لا أساس لها من الصحة وعراكات من أجل أمور غير محسوبة.

هذا الحدث داخل مجلس النواب لا يصل إلى طوح الشعب الأردني الذي خاطر بنفسه وانتخب هذا المجلس برغم جائحة كورونا والمخاطر التي كانت سائدة فترة الانتخابات.

المملكة الأردنية الهاشمية

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...