الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
20 C
بغداد

صفعة عراقية بوجه النظام الايراني

بعد أن قضت المحکمة الاتحادية العليا في العراق في جلستها يوم الاثنين 27 ديسمبر2021، برفض المحکمة لطلب الميليشيات التابعة للنظام الايراني بقيادة هادي العامري، بإلغاء الانتخابات التي خسرت فيها هذه الميليشيات بهزيمة کبيرة حيث رأت المحكمة أنه أمر غير مقبول، فقد تم بموجب هذا القرار توجيه صفعة مٶلمة للنظام الايراني الذي يمسك بزمام هذه الميليشيات ويقوم بتحريکها وتوجيهها وفقما تقتضي وتستوجب وتتطلب مصالحه وسياساته.
صدور هذا الحکم الذي يعتبر ملزم قانونيا لجميع الجهات الحکومية العراقية، بددت آمال عملاء النظام الايراني بالطعن في هذه الانتخابات التي جسدت صوت وإرادة الشعب العراقي برفض هذه الميليشيات العميلة وکذلك رفض التدخلات السافرة للنظام الايراني في الشٶون الداخلية العراقية، وإن إلزام المحکمة الاتحادية العليا بضرورة دفع المدعين من عملاء النظام الايراني في هذه القضية بقيادة هادي العامري، بدفع مصاريف المحکمةالى جانب رفض المحکمة لشکوى أخرى لعملاء النظام الايراني من کثرة المقاعد النسائية حيث بقيت هذه المقاعد على حالها، وهو ما يمکن إعتباره ضربة أخرى بوجه النظام الايراني وعملائه في العراق.
إعلان ذيول النظام الايراني لقبولهم بقرار المحکمة الاتحادية العليا، جاء بعد أن فشلت کافة محاولات هٶلاء العملاء وکذلك الضغوط المختلفة للنظام الايراني من أجل التأثير على قرار المحکمة والطعن في الانتخابات التي شهدت هزيمة شنيعة لممثلي مشروع خميني في العراق، والمثير للسخرية والاستهزاء إن ميليشيا عصائب الحق والتي هدتت بالويل والثبور من بقاء نتائج الانتخابات على حالها وعدم إلغائها بل وحتى هددت بإستخدام السلاح والعنف لمواجهة ذلك، فإنها إستسلمت زاعمة:” نؤكد استقلال المؤسسات القضائية، ولا نتدخل في عمله أو نضغط عليه بشكل مباشر”، كما قال قيس الخزعلي إننا نعلن التزامنا بقرار المحكمة الاتحادية الأخير لأهمية الحفاظ على المؤسسات الحكومية وخاصة القضاء، وکأن هناك من يقف بوجه القوانين والدستور العراقي غيرهم!!
قرار المحکمة الاتحاديـة العليا جاءا متطابقا مع نتائج الانتخابات العراقية کتأکيد للصفعة العراقية بوجه النظام الايراني وعملائه عند إعلان تلك النتائج، ولاريب من إن الشعب العراقي الذي ضاق ذرعا بالدور والتصرفات المشبوهة وغير المقبولة للميليشيات العميلة للنظام الايراني ورغبته الکبيرة بإنهاء التدخلات السافرة للنظام الايراني، لم يعد يلتزم کالسابق موقفا صامتا وخصوصا بعد أن صار يعاني الامرين من جراء ذلك، فإنه وکما يبدو لن يسمح أبدا بأن تستمر هذه الميليشيات ومن ورائهم ولي نعمتهم النظام الايراني يسرحون ويمرحون في العراق کما يشاٶون!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...