الإثنين 23 مايو 2022
29 C
بغداد

بدون مؤاخذة-لا تصدّقوهم الوقت ليس لصالحنا

منذ بدايات الصّراع العربيّ الصهيّونيّ، والذي أخذ طابعه العلنيّ بعد الإعلان عن وعد بلفور في نوفمبر 1917م، وإعلام الأنظمة العربيّة يصرخ ليل نهار بأنّ الوقت يعمل لصالح شعبنا الفلسطينيّ وقضيّته العادلة التي تمثّل قضيّة العرب الأولى، وصدّقناهم خصوصا وهم يتغنّون بإمكانيّات العرب الهائلة المتمثّلة بملايين العرب الذي يصل عددهم في أيّامنا هذه إلى أربعمائة إنسان، وأنّ العرب يملكون إمكانيّات اقتصاديّة هائلة، وأنّ البترول يشكلّ سلاحا سيوقف عجلة الاقتصاد العالميّة في حالة استعماله، لكنّهم في الواقع كذّبوا علينا مرّات ومرّات. فقد كذّبوا علينا وعلى آبائنا وأجدادنا من قبلنا، كذّبوا علينا عندما طلبوا من شعبنا بوقف إضرابه الشّهير عام 1936 معتمدين على حسن نوايا “صديقتنا بريطانيا”، وكذّبوا علينا عام 1948م عندما طلبوا من شعبنا مغادرة دياره لإفساح المجال للجيوش العربيّة للقضاء على العصابات الصّهيونيّة، وكذّبوا على اللاجئين عندما وعدوهم بالعودة القريبة التي لن تتعدّى أسابيع قليلة، وكذّبوا علينا عام 1967م عندما وعدوا بتحرير فلسطين كاملة، وكانت نتائج الحرب احتلال ما تبقى من فلسطين إضافة إلى صحراء سيناء المصريّة ومرتفعات الجولان السّوريّة، وكذّبوا علينا عندما كانوا يقولون بأنّهم يعدّون الجيوش لتحرير فلسطين وشعبها، ولم تكن هذه الجيوش سوى لحماية الأنظمة والاقتتال الدّاخليّ، وكذّبو علينا عندما خاضوا حرب اكتوبر عام 1973م والتي كانت مجرّد حرب لتحريك القضّيّة. وكذّبوا علينا عندما شنّت اسرائيل حربها على لبنان عام 1982م واحتّلت بيروت العاصمة، وتمّ اخراج منظّمة التّحرير من لبنان، وكذّبوا علينا عندما شاركوا في مؤتمر مدريد عام 1991م بوفود منفردة بدل وفد عربيّ واحد، وكذّبوا علينا عندما قالوا بأنّ اتّفاقات أوسلو ستنهي الاحتلال وستقوم الدّولة الفلسطينيّة بعاصمتها القدس عام 1999م. بينما استغلّتها اسرائيل لمصادرة أراضينا والتغوّل الإستيطاني، وكذّبوا علينا عام 2002 بما يسمّى مبادرة السّلام العربيّة التي أطلقها وليّ العهد السّعودي وقتئذ عبدالله بن عبد العزيز، بينما كانوا يقيمون تحالفات عسكريّة وأمنيّة مع اسرائيل، وكذّبوا علينا برفع شعارات الوحدة العربيّة، فقسّموا السّودان، وساهموا وموّلوا احتلال العراق عام 2003 وهدموا دولته وقتلوا وشرّدوا شعبه، وكذّبوا علينا بما يسمّى الرّبيع العربيّ، فأسّسوا منظّمات ارهابيّة تتدثّر بعباءة الدّين مثل داعش وجبهة النّصرة، فنشروا القتل والدّمار والتّخريب في الجزائر “العشريّة السّوداء بين 1992-2002″، العراق، سوريّا، لبنان، ليبيا، وشنّوا حربهم بالوكالة على اليمن منذ العام 2015م، وكذّبوا علينا عندما قالوا بترول العرب للعرب، وتبيّن أنّ البترول لشركات البترول الأجنبيّة، وأنّ جزءا من أرباح البترول تذهب لإسرائيل لتكريس احتلالها لوطننا فلسطين، وكذّبوا علينا بانتمائهم العربيّ الإسلاميّ عندما طبّع البعض منهم علاقاتهم مع اسرائيل، بينما اعتبر الآخرون قرارات التّطبيع قرارات سياديّة! وكذّبوا علينا بثقتهم “بالصّديقة أمريكا” التي تدعم اسرائيل في كافّة المجالات لتكريس احتلالها لوطننا، وكذّبوا وكذّبوا مرارا وتكرارا، فهل عامل الوقت لصالحنا فعلا؟

اسرائيل تستبيح الأراضي المحتلّة بمصادرة الأراضي واستيطانها، بما فيها جوهرتها القدس، وتفرض بقوّة السّلاح واقعا ديموغرافيّا، يدخل المنطقة في متاهات يصعب الخروج منها، وأقلّها منع إقامة الدّولة الفلسطينيّة، ويضغطون مع أمريكا واسرائيل على السّلطة الفلسطينيّة ويحاصرونها ماليّا لإضعافها ولتركيعها! فكيف يعمل الوقت لصالحنا؟ فلا تصدّقوهم والحديث يطول.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...