الأربعاء 28 سبتمبر 2022
21 C
بغداد

المسؤول العراقي وإشكالية عدم احترام النفس

يعد المنصب عند الكثير من المسؤولين الذين تولوا السلطة بعد العام ٢٠٠٣ ، يعد عندهم ( اشدد مرة أخرى ) مقعدا مفصلا عليهم لا يليق أو يناسب غيرهم , بتعبير أدق مقاساته ترفض الغير من الناس ، وقد حاولت جهدي طوال تلك الأعوام أن أجد مبررا معقولا لديهم لكل هذا الاعتقاد لم اجد غير خصلة الجهالة وعدم القدرة على التمييز بين الأشياء ، ويمكن أن أضيف سببا آخر إلا وهو أنهم أقل شأنا من المنصب ، والغريب أن أغلب من تولى المناصب أما جاهل مزور للشهادة العلمية وأما جاهل بمتطلبات الإدارة أو جاهل بقوة القانون ، لذلك تراه وهو يمارس المسؤولية يمارسها دون مسؤولية ، ولقد عجزت المحاكم ودوائر الرقابة المالية أو النزاهة من ملاحقة هذه العلة التي باتت تفوق الظاهرة وتحولت إلى سياق يعمل به الجميع ، ولهؤلاء القدرة والقابلية على ضم الرؤوس تحت التراب كنعامة البر لا يخجلون من نتائج عملهم بل ويصرون عليه ، لا يقالون لأن من قام بتعيينهم من ذات الطينة ، ولا يستقيلون لأنهم لا يرغبون بمغادرة الرذيلة، ولكن صار على الشعب أن يقول كلمته باقالتهم ، كم من محافظ أجبر على الاستقالة ، وكم من موظف غادر منصبة بالإهانة ،
إن الوظيفة عمل عام يكلف بها من هو اهل لها لا لمن هو عالة عليها ، يكلف بها من تمتع بخصال الكفاءة والنزاهة ، ومن هو وطني لا يقبل أن يكون وكيلا للغير ، وان ما قيل لحد اليوم بحق المسؤولين العراقيين هو كاف لإصلاح الذات ، وهي بمثابة نصائح يحب أن تؤخذ على محمل الجد لأن ما تكشفه الاخبار وما تتناقله تحليلات الصحف ، من أن ثورة عارمة ستقوم في العراق ستعمل بقوة نيران الشباب الجائع على حرق الكراسي التي يتربع عليها المسؤول من هرم الدولة إلى قاعدتها المتهالكة….

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنهم يقتلون التشيع

لم تُسيءْ قوة على الأرض معادية لمذهب التشيع بقدر ما أساء إليه الخميني ووريثُه علي خامنئي وحرسه  الثوري ومخابراته وأحزابه ومليشياته العراقية واللبنانية والسورية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التعبئة الجزئية والأسلحة النووية التكتيكية

سألوني عن ماهيّة التعبئة الجزئية التي قررها الرئيس "فلاديمير بوتن"، والتهديدات النووية المتبادلة بين روسيا والغرب خلال الأسبوع الفائت... فأجبتهم بإختصار كما في أدناه:- ماذا...

السفينة ابحرت .. نوح العصر ليس فيها .. فما مصيرها ومصير من ركبها !؟

من الحماقه الابحار في ظلمة هذا البحر الهاج المتلاطم بالامواج .. واخبار الطقس المتوقع هي عواصف عاتية والجو الملبد بالغيوم .. والعبرة القائلة (...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سُفراء عراقيون طالوا في مناصبهم…!

مستل من كتابه (من ذاكرة الأيام والأزمان) تُعرّف الدبلوماسية بأنها عِلم وفن إدارة العلاقات بين الأشخاص الدوليين، عن طريق الممثلين الدبلوماسيين، ضمن ميدان العلاقات الخارجية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مواقف ومستجدات في الحرب الروسيّة – الأوكرانية

1  :  إمدادات الأسلحة وتقنياتها وما يصاحبها من وسائل المراقبة والإستطلاع والمعلومات الأستخبارية , يكلّف الخزينة الأمريكية يومياً 110 ملايين دولار منذ بداية نشوب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معركتي الفلوجة والنجف العام 2004

أولاً : الهجوم الأمريكي على الفلوجة أيارـ كانون الأول 2004 .. - أدركت الإدارة الأمريكية إن إجراءاتها العسكرية في مدينة الفلوجة لم تكن مؤثرة في...