الأربعاء 29 يونيو 2022
43 C
بغداد

التباين في الكتابة؟!؟

جميعنا لديه إمكانات ومهارات متعددةوطاقات ابداعيةهائلةولايخلوشخص من هذه الإمكانات ..الفرق بين هذا وذاك هي القدرة المتاحة التي من خلالها يتمكن من إظهارتلك الإبداعات في الميادين التي تتوافق مع إمكاناته
كذلك في ميدان الكتابه أساليب مختلفةوابجديات اداءمتباين وبالتالي فإنه
لا يوجد أنسان لا يستطيع أن يكتب  لكن يوجد أنسان لا يستطيع أن يعبر بأسلوب جميل أو جذاب بحيث يوصل رسائله أو مشاعره أو ما يريد أن يقوله للقارئ بشكل يجعله يهتم بما يقرأ وبهذا يحدث التمايز بين قلم وقلم فيصعد أحدهما بينما لا يجد الآخر قبولاً لدى الجمهور
يوجد أشخاص لهم جاذبية حين يكتبون ويوجد أشخاص عملوا وتعلموا واجتهدوا ويوجد أشخاص أثرت فيهم مرحلة من حياتهم حزينة أو مفرحة جعلتهم يكتبوا تلك المرحلة فكان التعبير كثيف وعميق بحيث ترك اثر  في القراء بشكل مباشر وهذه الفئة لا تكون لها إصدارات كثيرة فقط عمل أو اثنان في الأغلب
لكن كلنا نجمع أن الكل يستطيع أن يكتب مماقديجعل الاستمرار في الكتابةلاي انسان ذا تمرس وتمكن ولا يحتاج الكثير من المجهود في ذلك  سوى القراءة في أكثر من مجال أدبي والالتزام بشكل مستمر في الكتابة وعليه أن يتعلم مهارة مهمة جداًوهي التقييم الذاتي لما يكتب ولا مانع من المقارنة في هذا الجانب أو مجاراة نصوص أخرى لكي يستطيع أن يعرف مدى جمالية ما كتب
الرأي مهم ولا بد أن نقيس تأثير ما نكتب على الجمهور فردة الفعل هي تقييم والكلمة تقييم والابتسامة تقييم ولا مانع أن نستشير من حولنا حتى لو كانوا لا يهتمون كثيراً بما نكتب  لكن لا شك أن المقربون دائما ينمون لدينا الدافع للاستمرار لكن يجب أن نستشير آخرون يعطونا الملاحظات المهمة في النص جوانب الضعف والقوة
ربما يأتي يوما ونضع اقدامنا على درجات السلم ..
الأمر لايعدمجردهوايةانما رغبةصادقةفي تحقيق ذواتناواصرارنحوارتقاءحواسنا نحوتمجيدافكارنا وتخليدمواقفنانحن فقط بحاجة إلى الإيمان بقدراتناوتفعيل الطاقةبداخلنا ..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعض وحرفة الكتابة

في الاساس كانت الكلمة، ومن خلالها تشكلت العلاقات على مختلف مستوياتها، وقد تطور استخدام الكلمة مع الزمن ليتم استخدامها في العملية الكتابية، ولعبت الكتابة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الناتو العربي الجديد …. العراق بين مفرقين معسكر الحق ومعسكر الباطل ؟

ان فكرة انشاء هذا التحالف المشؤوم (ناتو شرق اوسطي ) هو ليس وليد هذه الساعة او هذه المرحلة وانما منذ ان تعثرت فيه المفاوضات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العالم قبل الحرب الروسية الأوكرانية ليس كالعالم بعدها

قبل 125 يوماً بالتحديد كانت هناك دولة جميلة في أوروبا ينعم مواطنيها بالأمان والاستقرار ولها من العلوم التطبيقية والصناعات المتقدمة ما جعلها قبلة لبعض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مشروع داري مماطلة في تنفيذه

يتساءل المواطنون عما حل بمشروع " داري " السكني الذي اعلنت عنه الحكومة ومتى تفي بوعودها وتوزع سندات التمليك عليهم , اكثر من نصف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زيف تعاطي الغرب مع موسكو في الحرب !

امسى بائناً أنّ واشنطن ولندن " قبل غيرهم من دول اوربا " بأنّهما اكثر حماساً من اوكرانيا او زيلينسكي في مقاتلة القوات الروسيّة ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خالد العبيدي

ـ كان طفلاً اعتيادياً.. خجولاً.. هادئاً.. ثم تطورت شخصيته عندما كبرً فأصبح.. صريحا.. ذكيا.. شجاعاً.. جريئاً.. لا يخشى في قول الحق لومة لائم     ـ مواقفه...