الثلاثاء 5 يوليو 2022
32.7 C
بغداد

بعد سنوات…الضحية

4- بعد سنوات…الضحية
اجل ابي الغالي كان ذلك الكلام يزلزلني ويضيف الى معاناتي الما جديدا ,انا وان كنت ابدو للآخرين عديمة الادراك لكني ادرك الامور خلال نبرة الصوت اضافة الى التواصل الروحي العاطفي فيشعر فؤادي بحب الآخر لي وتعاطفه معي او نكران ذلك …ان نفسي مطمئنة الى هذا الاحساس فيكون تعاملي اذن تبعا لذلك. سأحدثك عن امر حدث قبل شهور عديدة من اليوم اذ كان السكون سائدا في اجواء الفناء الصغير الذي تعودت امي الغالية ان تضعني فيه لبعض الوقت ليقبل شعاع الشمس وجهي وجسمي وينعشني نسيم الصباح فقد اخبرتني ان هذا مفيد لي ,لا اخفيك انني رغم ذلك السكون كنت اشعر بأن احبتي حولي ولذا رحت اعمل بعض الحركات التي توضح لهم معرفتي بوجودهم فإذا بهم يلتفون حولي ويعانقونني ويقبلوني مهنئين لي بعيد الميلاد ومتمنين لي عمرا مديدا وسعيدا واحضروا لي الزهور والهدايا واوقدوا الشموع في صواني الميلاد ووزعوا الحلوى وكانت امي الغالية قد صنعت بنفسها كيكة الميلاد وكتبت عليها اسمي وكان عدد الشموع (15) شمعة هي السنوات التي مضت وانا ذات اعاقات متعددة ترعاني ام حنون واهل محبون.
……
اذ ذاك رحت ابادلهم العناق والقبل وانا اضحك بفرح واتحسس بيدي الهدايا المختلفة من الجميع وبعد انتهاء الحفل الصغير استسلمت لسنة من النوم فإذا انا اعيش حلم طويل وجدتني فيه متعافية لا اشكو اي إعاقة واسير في طريق تضللني فيه اشجار وارفة (انا في الحقيقة لم اعرف الاشجار ولم ارها لأني كما تعلم كفيفة البصر منذ الطفولة)لكنني حين وصفت لأمي ما رأيت قالت لي ان ذلك الذي رأيته هو الاشجار التي تجلسني الى جوارها في بعض اماكن الترفيه التي اعتادت ان تستصحبني اليها في فترات مختلفة من الزمن…اعود الى الحلم الذي رأيت واختصره ما استطعت واقول انني اثناء سيري في الطريق ظهرت احدى النساء فجاءة من بين تلك الاشجار وامسكت بيدي وقادتني الى مكان مرتفع وادخلتني فيما يشبه الحجرة وقالت لي سأستبدل ثيابك هذه بأخرى خضراء جميلة فهي تليق بك وهي هدية لك بمناسبة عيد الميلاد قلت لها اشكرك شكرك اشكرك ورحت اكرر هذه الكلمة لكنها لم تجبني بأية عبارة رحت اكرر الكلمة وانادي عليها ولكنها لم تجبني وبحثت عنها فلم اجدها فرحت اصرخ عاليا متسائلة وقد داخلني الخوف إذ شعرت بالوحدة فما شعرت الا وامي الغالية تمسك بيدي وهي تهتف (بسم الله الرحمن الرحيم) وقالت متسائلة :-
ماذا هناك …؟…ما لذي اصابك…؟
ارتميت بين يديها واجهشت بالبكاء وكانت هي تربت علىّ وتهدهدني لأشعر بالهدوء والسكينة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
864متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفنون في بناء السجون

السجن هو الحبس والحبس هو ابعاد شخص متهم بجريمة عن الاختلاط بالناس ، وهذا الشخص يبدا متهما ومن ثم ان ثبتت الجريمة يصبح مجرما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وباء الكوليرا وحش يستيقظ من سباته و يطرق الأبواب و يصيب المئات

تحقيق / احمد عبد الصاحب كريم وباء الكوليرا وحش كاسر او غول استيقظ من سباته ليشارك باقي الوحوش الكاسرة فيروس كورونا و الحمى النزفية هجماتهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

دونالد ترامب لأول مرة يقول جزء من الحقيقة ولرب هناك تأثيرات عليه من مارد القمقم !!!

رغم وقاحته ونذالته وعدوانيته، ترفع له القبعة لصراحته في هذا الحديث بمنتهى العقلانية ووقار العقلاء تعالوا نتعرف على تصريح ترامب الواضح والمرعب. عسى أن نفيق...

اما من شريف وأصيل وأبن عشيرة وراضع حليب حرة عراقية

اما من شريف واصيل وابن عشيرة ورضع حليب حرة عراقية وليس عراقي الجنسية مرغم او لاجيء او مقيم لكونه خريج جامعة بوكا العريقة وولائي...

#أصلي

أنا أصلي ..... بعينٍ واحدة ويد واحدة وقدم واحدة وألف رأس كلصٍ يسرق الله أصلي....... كالهواء في كلِّ الاتجاهات وأمارس جميع الديانات كسجّادة جائعة في بطن مسجد لا يدخلهُ إلّا الأشقياء أنا أصلي..... ككنيسة محلّقة في الفضاء تعجُّ...

أعبرت لاجن طين يلحكها للساك|| بعده الوحل جدام لسانه بالراك

إذا كانت الرهانات متوقفة الآن حول أي بادرةٍ للتغيير في العراق، فإنها ليست مستحيلة أبداً، في ظلّ حكومةٍ وعدت بالإصلاحات، ولكنها لم تستطع تنفيذ...