الإثنين 23 مايو 2022
25 C
بغداد

المركنتيلية في العلاقات الاقتصادية الإيرانية

(العراق نموذجاً) … (الكهرباء تطبيقاً)
أبدعت ايران في اتباعها هذا النمط واستخدمته، بنحو واسع، في سياساتها الاقتصادية مع العراق لإفقاره اقتصادياً في ظل دولة المحاصصة (المكونات)، كما يعبر عنها والتي انشئت بعد الاحتلال سنة ٢٠٠٣ وما طبقته الحكومات المتعاقبة (تنفيذاً لخطط إيرانية) من سياسات معادية تجاه المنتج المحلي، حيث كان قطاع إنتاج الطاقة الكهربائية في مقدمة من تم استهدافه، بصفة خاصة، وذلك لفسح المجال لتطبيق سياسات تجفيف السيولة النقدية بالعملة الأجنبية والعمل على تخفيض الاحتياطي من العملة الصعبة مثلما تم فسح المجال لخلق فرص كبيرة لربح التجار والوسطاء لترويج استيرادات من إيران حصرًا تفوق حاجة السوق المحلية وبنوعيات رديئة.
فمثلًا كانت المبالغ المالية المصروفة لاستيراد الكهرباء (سنويا) للعام ١٩٩٠ صفراً وبلغت سنة ٢٠١٠ بحدود ٧٦٧ مليون دولار وتصاعدت حتى بلغت ٤ مليارات دولار تقريبًا سنة ٢٠٢٠.
ان استيرادات العراق الخاصة من الغاز والكهرباء تخضع لعقود إذعان قاسية فرضت بنودها عليه وبقبول (منبطح) من الحكومة العراقية حيث تنفذ على وفق اتفاق (خذ ثم سدد) (take and pay) بهدف إحداث تراكم مالي كبير والذي يتيح للجانب الإيراني تحميل العراق ديوناً سائبة وقذرة عليه سدادها
ومما تجدر الإشارة إليه هنا أن المبالغ المسددة لايران جراء هذه العقود تتيح للعراق، حالياً، إنشاء محطة توليد للطاقة الكهربائية بقدرة ٤٠٠٠ ميكاواط سنويًا متكاملة ومن الطراز المتطور الموثوق، كما أن اتفاقيات التجهيز هذه أفقدت العراق عاملًا مهما في جانب أمن الطاقة يهدد المواطن دوما في حين يتيح للجانب الإيراني إيقاف التصدير في أي وقت يشاء بحجج مالية أو فنية مختلفة وكما حدث ذلك أكثر من مرة حيث لا يخضع هذا لأي شروط جزائية، بإلاضافة إلى هذا فان إيران قد جندت المليشيات العراقية المسلحة التي تعمل خارج نطاق السيطرة الحكومية وأوكلت إليها مهمة إفشال أي ربط كهربائي مع الدول المجاورة للعراق بوساطة تخريب أجزاء من شبكة الكهرباء العراقية لإبقاء الحاجة ملحة لتوريد الكهرباء من إيران حصرًا.
وعلى هذا المنوال شهد الاقتصاد العراقي ولادة نمط تجاري منفلت يهدف إلى امتصاص الفوائض المالية وتدوير الأموال العراقية خلال البنوك الإيرانية العاملة في العراق والتي تحول ما نسبته ٨٠ بالمائة من مبيعات مزاد العملة الصعبة من العراق إلى إيران مما ولد لها قيمة مضافة على حساب الخزينة الوطنية، من هنا، ظهر، بنحو واضح، تطبيق حي لمفاهيم جديدة في سياسة (إفقار الجار).
كل ما تم تناوله انفاً، وبنحو مختصر ودقيق يعد وصفا لما تم صياغته (إيرانياً) لضمان تحقيق شروط التبعية المطلقة على وفق مخططات ممهد لها ومعد لتطبيقها وبما يناسب ظروف الساحة الاقتصادية المستهدفة.
* المركنتيلية/ مصطلح من الأدب التجاري لمذهب سياسي اقتصادي ساد في أوربا، منذ قرون مضت، وهو يؤشر على الميول إلى المتاجرة والربح من دون أي اعتبارات أخرى.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...