الجمعة 9 ديسمبر 2022
16 C
بغداد

الاخطاء الطبية سبب آخر للموت

أسباب الموت في العراق كثيرة وربما تكون أكثر من كل اسباب الموت الموجودة في اي بلد في العالم، لكن هذه الاسباب غالباً مايتم تجاهلها او اخفائها، فالذي يموت في السجن او في مراكز الاعتقال غالبا ما يشار الى تدهور حالته الصحية او جلطة او اي سبب آخر قد يكون السبب الحقيقي اويخفي ورائه سبباً آخر.

وتمثل الاخطاء الطبية سبباُ للكثير من حالات الوفاة او الاصابات التي تؤدي الى حالات العجز والعوق والتشوه في الاجسام والاعضاء البشرية، لكنه يبقى سبباً يحرص الاطباء والعاملين في الاجهزة الصحية على انكاره وفعل كل ما يمكن فعله من أجل تضييع معالمه وتشتيث صوره وآثاره وبما يحمي الاسرة الصحية بكاملها.

ورغم ان الاخطاء الطبية موجودة ومنتشرة في أغلب دول العالم، لكن في العراق الامر يختلف لانها تأخذ ابعاداً اخرى كثيرة تتصل بالسياسة والاحزاب والشخصيات المتنفذة والعشائر والقبائل والالقاب وربما الى الطائفة والمذهب الذي تعود اليه هوية الطبيب او المستشفى اولاً ثم هوية الضحية.

هذا الموضوع يشكوا الناس من ظلم الجهاز الطبي وعجز القانون والقضاء في حمايتهم والحصول على حقوقهم، فلا يبقى لهم غير الدعاء والدعاء على من تسبب بهذا الدمار والخراب الذي طال الكثير من اوجه الحياة في العراق ومنها قطاع الصحة والدواء.

يُعرف الخطأ الطبي بانه كل مخالفة أو خروج من الطبيب في سلوكه على القواعد والأصول الطبية التي يقضي بها العلم، والمتعارف عليها نظريا وعمليا في الطب، أو إخلاله بواجبات الحيطة والحذر التي يفرضها القانون والمهنة عليه؛ وذلك متى ما ترتبت على فعله نتائج جسيمة كان في قدرته وواجباً عليه أن يكون يقظا وحذرا من أن يضر بالمريض.

كما يُعرف أيضا باسم الإهمال الطبي وفشل الطبيب في تشخيص حالة المريض، أو التشخيص الخاطئ ووصف علاج او اجراء عملية بناءاً على هذا التشخيص الخاطئ او ارتكاب خطأ أثناء إجراء العملية او بعد اجرائها عندما يهمل او يخطأ في تشخيص حالته الصحية، وكذلك في إعطاء دواء خاطئ وعدم شرح طبيعة العلاج أو شرحه بطريقة خاطئة للمريض.

ان معاناة المرضى من الاخطاء الطبية والاصابات التي تحدث نتيجة للعلاج والذي غالبا ما يتم تبسيطه بانه حادث طبي او قضاء وقدر، لكنه ليس بالضرورة ان يكون هذا الخطأ أو إلاهمال عمدا، فهو من جرائم الخطأ لكن من المهم والضروري إذا أصيب اي شخص نتيجة للإهمال الطبي فيجب ان تكون هناك صراحة وشفافية في تقديم المتسببين اطباء او ادارة الجهاز الطبي والمستشفى بل والاعلان عن احصائيات ضحايا الاطباء والمستشفيات، وبما يضمن فرض العقاب ويمكن كل متضرر من الحصول على تعويض مادي ومعنوي من جراء هذا الخطأ الطبي الذى يرقى هذه الايام الى درجة الجريمة وضرورة تطبيق القانون على الجميع.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةسياسات الابتكار في التعليم
المقالة القادمةتوقف الحياة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
891متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فاطمة الزهراء.. رؤية عصرية

يمكن القول ان موقف الانسان من الظلم الذي تعرضت له بضعة النبي الاكرم (فاطمة بنت محمد) يعتمد على زاوية النظر التي ينظر بها للتاريخ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كنت يوما مظلوم منتصر.!! ( خواطر من داخل الزنزانة)

السنة الثاني عشر من عمري بدأت أتحسس الحياة واعلم بعض خوالجها وما يدور فيها حينها كنت طالبا في الصف السادس الابتدائي كان ذلك في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين: مستعدون بالكامل للضربة الجوابية

وأخيرا نطقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ما كانت تتستر عليه من الخطط والنوايا الغربية، التي كان يحيكها الغرب، تحت ستار اتفاق مينسك، الذي اتضح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السوداني..مواجهة مع المستحيل !!

يرى التقيم المنصف بوضوح، ان الخطوات التي يقوم بها رئيس الوزراء السيد السوداني، مهمة وتنحو لمعالجة الملفات الخطيرة، بالإضافة الى تصويب تركة من القرارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسرحية “سرقة القرن” الباهتة!

يبدو ان رئيس إقليم كردستان "نيجيرفان بارزاني"مصر على إتمام عملية تطبيع العلاقات المتدهورة مع بغداد بنفسه لحل الخلافات والقضايا العالقة وفق مواد الدستور ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الآثار المصرية كما يقول د. خزعل الماجدي، اغفلت ذكر النبي موسى

التاريخ الذي تم اكتشافه ودراسته في مصر ،هو تاريخ رسمي مدون في القصور الفرعونية. علملء الآثار اكتشفوا ان هنالك آثاراَ لملوك تم مسح وتحطيم تماثيلهم...