الثلاثاء 16 أغسطس 2022
37 C
بغداد

عِلم يعانِق عِلماً!!

بعض مفكرينا من أصحاب المشاريع النهضوية المنضّدة على رفوف التجاهل والنسيان , يرى العلة في أن الأمة مهتمة بالعلوم الدينية , ومتمترسة في ذاتها المنغلقة , وعندما تعرّضت لأنوار العلم منذ القرن التاسع عشر أصابتها الصدمة , ووجدت نفسها غير قادرة على المواكبة لعلم أوجده الغرب.
وهذا طرح لا دليل عليه , ولا يمتلك رصيدا واقعيا , ويكشف جهل أصحابه بتراث الأمة , ودورها في مسيرة الإنسانية الحضارية.
أمتنا منبع العلم ومنطلق أساسياته , التي أوصلت الدنيا إلى ما هي عليه اليوم , فما تمكن منه الغرب بدأ من الأرضية العلمية العربية , التي إنطلقت منذ القرن الثامن الميلادي وتواصلت لقرون , حتى أخرجت الدنيا من عصورها المظلمة , فتمتعت بأنوار العقل وتفاعلت مع العلم , بعد أن أهملت ثقافات الطاغوت والإستعباد للبشر بإسم الدين , الذي سفك دماء الملايين من أبنائها , قبل أن ترتشف النور العربي الساطع.
الأمة عالمة , والذي يهمل هذه الخاصية المتميزة للأمة يسعى لمعاداتها , وتستطيع أمتنا أن تنهض وتكون في بضعة عقود , عندما تتوفر لها قيادات ذكية , وتزدان كراسيها بالعارفين المتنورين , لا بالجاهلين المتوهمين بأنهم يعرفون , وهم في دياجير الأمية يعمهون , فيعادون أنوارها المعرفية , ويحاربون عقولها الحضارية الإبداعية , ويحشدون أبواقهم الصاخبة حول كراسي القهر والفساد والمتاجَرة بدين.
الأمة أقوى وأعرق من دعوات الغاطسين في أوحال الوهم , والتصورات المسوّقة لتدميرها ومنعها من التفاعل مع عصرها , وتدثيرها بما هو سلبي , وإقناعها بأنها عاجزة وعالة على غيرها من الأمم.
وستنتصر على الخائبين بأنواعهم , وستلد أرحامها رجالاتها المعبرين عن جوهرها , وطاقاتها الفوارة المترجمة لإرادتها الحرة الفائقة الإنجاز والتدبير.
إن تهافتهم على الطروحات السلبية , المستوردة من قاعات دروسهم في الجامعات الأجنبية , توهم الأجيال بأن الأمة كما يرونها ويريدون لها أن تكون , وهي التي تكون كما تريد أن تكون , وتفرضه طاقاتها الكامنة في ترابها وعقول أجيالها المتنورين.
فهل لبعض المفكرين أن يرعوا ويتبصروا , ويتكلموا بلسان عقل الأمة , لا بلسان الآخرين!!

المزيد من مقالات الكاتب

الهدف يأكل نفسه!!

الدين والوطن!!

بلاد الملائكة!!

حوار مع مجنون!!

هل تطيقنا الأرض؟!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...