تجربة سمكية !

قد يأتيك الثراء من سمكةٍ تشتريها، وحين تفتح بطنها تجد لؤلؤةً ثمينةً !

أقنعتنا جدتي بذلك، وهي تُعيد علينا تلك الحكاية مساء كل يوم، فنغفو مطمئنين على أمل أن نصبح صيادين فنظفر يوماً ما بهذه السمكة التي ابتلعت لؤلؤةً !
ظلت هذه الأمنية تداعب ذهني إلى مرحلةٍ متقدمةٍ من العمر مع أنَّ الكاتب الأمريكي جون شتاينبك تناول المشكلات الناتجة عن الثراء المفاجىء في روايته الفذة (اللؤلؤة) حين تحل اللعنة على حياة الغطاس المكسيكي كيتو بعد حصوله على اللؤلؤة !
استوحى الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة مضمون هذه الرواية في عمل درامي مؤثر أخرجه المخرج محمد فاضل في مسلسل عنوانه (وقال البحر) ظهر سنة ١٩٨٢ م، بأداء مذهل لعزت العلايلي، وفردوس عبد الحميد.
شاهدتُ المسلسل (الموما إليه) أيام الشباب التي لم أزل أتذكرها متمنياً ألا تعود أبداً؛ لأنَّها اقترنت بالصوت الواحد، والسوط الواحد !
كذلك تذكرت رواية (الشيخ والبحر) للكاتب الأمريكي إرنست همنغواي التي ظهرت سنة ١٩٥٢م بصفحاتها الـ ١١٦.
يفشل الصياد الكوبي العجوز سانتياغو طوال ٨٤ يوماً في صيد أي سمكة ويقول :(لم يعد يحالفني الحظّ، لكن من يدري؟ ربّما كنت محظوظاً اليوم. كل يوم يأتي حاملاً معه فرصةً جديدةً . لا بدَّ من أن يحالفني الحظ. لكن يجدر بي أن أهيّىء نفسي، حتى يحالفني الحظّ وأنا على أتمّ الاستعداد).
وبالفعل يحصل في اليوم الخامس والثمانين على سمكة المارلين على أمل أن يحل مشكلاته المادية، لكنَّ أسماك القرش لا تتركه ينعم بالغنيمة فتتبادل الدور معه، وتحاول أن تصيده مع سمكته ! و بعد صراع طويل معها يحصل بطلها العجوز (سانتياغو) على هيكل عظمي للسمكة التي اصطادها، لكنَّ اصراره على هذا الصيد أثار إعجاب الناس وحصل كاتبها على جائزة نوبل وذهبت الجملة الشهيرة في الرواية مثلاً، وهي ( قد يتحطم الإنسان، لكنّه لا يهزم) .
لم ندرِ أنَّ السمك النهري المذكور  في الحكايات الشعبية هو غير سمك الشبوط (الكارب) المربى في الأحواض، أو الأقفاص المائية ، وأنَّ الصياد الفقير في الموروث الشعبي غير صيادنا المعاصر،
لكنَّ علاقتي بالأسماك الحية المناضلة مثيرةٌ ـ كعلاقة الحب ـ فرؤيتها، وهي تلبط في أحواض الماء تُشعرك بالحياة بغض النظر عن نهايتها المتوقعة شياً، أو قلياً !
أغرتني سمكةٌ مشاغبةٌ في حوض ماء لصاحب دكان لاصطيادها، وحين أخرجها العامل من الحوض لم تهدأ  فضربها على رأسها عدة ضربات حتى هشمه، وصار من المتعذر اطلاق الجملة التي يحرص النحاة على ترديدها وهي (أكلت السمكة حتى رأسها) !
حرصتُ على رؤية بطن السمكة بعد شقه لعلي أحظى باللؤلوة المطلوبة !
لكنَّ البائع أكد لي استحالة الحصول على معدن نفيس في بطون أسماكٍ ليست نهريةً.
وضع العامل السمكة على الفحم لغرض شيها  وقد علق عليها اسمي !

فما أقسى منظر النار وهي تشوي الاسم الذي يعود لك، وما أشد لظى نار التجربة، وأنتَ تجد أنَّ الكثير من الناس (مأكولٌ مذمومٌ) مثل السمك والأهم من ذلك أنَّ المرء مهما كان شعوره الإنساني العالي تجاه السمك وتعاطفه معه، فأنه لا يصمد أمامه، وأدركتُ في النهاية أهمية المثل الألماني الذي يقول : (جميع الرجال متساوون أمام السمك) !

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
801متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في نزاع التنازع على السلطة

 إحدى الأسباب والمسبّبات < على الأقلّ > التي تتسبّب في تشويش وتشويه المشهد السياسي القائم والمعروض علناً عبر فضاء الإعلام , والذي ما انفكَّ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل تنجح بغداد بأذابة جبل الجليد بين طهران والرياض؟

في الثاني والعشرين من شهر كانون الاول-ديسمبر الماضي، زار وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين العاصمة الايرانية طهران على رأس وفد رفيع المستوى ضم مستشار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيدر العبادي.. المرشح المحتمل لمنصب رئاسة الوزراء

ـ ذكي.. مثقف.. عقلية اسلامية متفتحة.. سياسي توافقي.. ليس طائفيا البتة.. يعمل بصمت.. يؤمن بعراق موحد.. لا تميز عنده بين عراقي وآخر ـ تكنوقراطياً.. وسياسياً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة اغلبيه مع من والى اين ؟؟

انتخب السيد الحلبوسى فى ولاية ثانيه لرئاسة المجلس النيابى, وكذلك انتخب كلا مساعديه فى جلسة قائمة على الشك والريبه بين الكتل السياسيه خاصة فى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

364 ألف مدني ضحايا حرب أمريكا على الإرهاب

ترجمة: د. هاشم نعمة تعترف الولايات المتحدة بأن غارتها بطائرة بدون طيار في كابول قد انحرفت عن هدفها. قرأت كارولين رويلانتس* في تقارير جديدة عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

( 02) أي أفق للمسرح الرقمي في العالم العَـربي ؟

عتبة المــنصــة : من بين المسلمات التي لا يمكن أن نختلف حولها ؛ بأن المجتمع العربي بكل تجلياته تابع تبعية مطلقة للعالم الغربي، بعض منا...