السبت 8 أكتوبر 2022
26 C
بغداد

ارشد ياسين.. بعد افتضاح أمره.. طرده صدام

ـ ثرثار.. ومهرج .. ودعي.. وكذاب.. وجبان.

ـ كان لأرشد شريك يعمل ببيع السجاد الايراني في شارع النهر.. وهو يزود رئاسة الجمهورية وغيرها بالسجاد.

ـ كان أرشد يجبر الرسامين على اهدائه لوحات فنية.. ليبيعها خارج العراق.

 

السيرة والتكوين:

ـ أرشد ياسين رشيد نجم.. المولود في تكريت العام 1949.. هو ليس كما يقال: انه ابن خالة الرئيس العراقي السابق صدام حسن.. ولا يقرب له.

 

ـ بل ان ارشد ياسين هو ابن اخت ابراهيم الحسن.. ومتزوج أخته من الأم.. (نوال إبراهيم الحسن).

 

ـ اكمل الدارسة الابتدائية.. ولم يستطع اكمال الدراسة المتوسطة.. حيث رسب في الثالث المتوسط.. وترك الدراسة.

ـ بعد انقلاب 30 تموز 1968 كبقية التكارته.. دخل دورة نواب المفوضين.. واكملها واصبح نائب مفوض.

ـ لم يقد طائرة في حياته.. منح شارة طيار مدعياً انه دخل دورة طيران.. ولم يثبت ذلك.

 

ـ وهو مرافق للرئيس صدام حسين.

ـ لم يصدر مرسوم جمهوري كونه مرافق أقدم.. بل كان أعلى رتبة بين المرافقين.. فيعد اقدم بالوكالة

 

ـ لذا كان يقف دائما خلف صدام حسين.

 

ـ كان ارشد مع صدام خلال مجزرة الدجيل.. التي أعقبت محاولة اغتيال الرئيس العراقي صدام حسين في 8 تموز / يوليو / العام / 1982.. والتي التي راح ضحيتها المئات من ابناء الدجيل الغيارى.

ـ العام 1985 كان برتبة ملازم أول.. وآخر رتبه عسكرية حصل عليها كانت رُتبة (لواء).. فهو كبقية التكارته القريبين.. يحصل كل سنة على رُتبة عسكرية أعلى.

 

ـ حزبيا: أعلى درجة حزبية وصل اليها كانت (عضو قيادة فرقة).. في حزب البعث.

ـ له عدد من الاشقاء.. البارزون منهم:

1ـ كامل ياسين رشيد.. ولد في تكريت العام 1935.. وتوفي العام 1996.. وهو زوج بنت أحمد حسن البكر الثانية.. كان سياسيا.

ـ شغل منصب محافظ بابل.. ثم شغل منصب وزير الحكم المحلي (1980 ـ 31 كانون الاول / ديسمبر / العام / 1983).

2ـ اسعد ياسين رشيد: غبي.. كان طالبا في السبعينيات.. ودخل دورة مفوضين.. ولم يكن في جهاز حنين.. كما يقال.

 

ـ تردد ان أسعد.. هو الذي قاد الاميركيين الى وكر صدام الذي تم فيه القاء القبض عليه.

 

عزل أرشد من منصبه:

ـ العام 1995.. تم طرد أرشد ياسين من الوظيفة.. وفقد جميع مناصبه.. بعد ان القت السلطات الحدودية العراقية على شاحنة تحمل (لوحات فنية.. واثار عراقية) تعود لأرشد ياسين.

 

ارشد: مهرب اثار كبير:

ـ اشتهر ارشد ياسين بأنه اكبر مهرب للآثار العراقية في تسعينيات القرن الماضي.. حيث قام بنهب معظم النفائس الثمينة من الاثار والمقتنيات الى خارج العراق لبيعها في المزادات.

ـ كان لديه وسطاء ينتشرون في معظم دول العالم.. وما حديث الطائرة المبرّدة السودانية ببعيد.. التي كانت تأتي باللحم السوداني “كمساعدات للشعب”.. وترجع بعشرات القطع الاثارية مخبأة داخل ثلاجتها لتحول في ما بعد الى بورصات التجارة الممنوعة.

 

ـ وحسب احصائية رسمية صدرت العام 2002 فأن عدد القطع الاثارية المفقودة من المتاحف العراقية بلغت 4000 قطعة.

ـ كان لأرشد وسطاء في الداخل ينتشرون في محافظات العراق.. اضافة الى بغداد.. خاصة في منطقة شارع النهر المعروفة.

 

ـ حيث قام ارشد بنهب معظم النفائس الثمينة من الاثار والمقتنيات.. وهربها الى خارج العراق لبيعها في المزادات.

 

 

ارشد .. بعد 2003:

ـ اعتقل أرشد ياسين من قبل القوات الامريكية بعد سقوط نظام صدام.. لكنها اطلقت سراحه لأسباب غير معروفة.

 

 

 

ارشد.. قائد ارهابي:

ـ بحسب التقارير الواردة من محافظة صلاح الدين ان ارشد ياسين يقود مليشيات ارهابية مسلحة.. وهي عبارة عن الجهاز الخاص لحماية صدام.. وهم من الخط الاول والثاني.

ـ وتنتشر هذه المليشيات في بغداد.. وما عصابات الكرطان الا واحدة من هذه المليشيات.. التابعة الى ارشد ياسين.. حيث يرتبط بالإرهابي تركي الكرطان علاقة وطيدة وصلاح الدين والانبار وسامراء.

ـ ولدى أرشد ارتباطات مع جبهة التوافق بزعامة الارهابي عدنان الدليمي.. وهيئة علماء المسلمين بزعامة حارث الضاري.. حيث يتم التنسيق بينهم في عمليات ارهابية.

ـ وما المفخخات والقتل والاختطاف الا سمة من سمات هذه المليشيات الارهابية.

الراتب التقاعدي لأرشد ياسين:

ـ أكد رئيس لجنة نيابية عبدالاله النائلي في حديث تلفزيوني.. ان “قانون المساءلة والعدالة الذي شُرع العام 2008 سمح بدفع رواتب تقاعدية للبعثيين وللأجهزة المنحلة وعددهم يتجاوز الـ 550 ألف شخص كما بين كتاب لهيئة التقاعد”.

ـ من بينهم: أرشد ياسين سكرتير صدام الذي يستلم حالياً.. راتباً تقاعدياً.. بصفته لواء متقاعداً.. تبلغ قيمة الراتب التقاعدي الإجمالي: (2 مليون و235 ألف دينار شهرياً).

 

ارشد ياسين من ضمن المعزين في جنازة صدام:

ـ هناك صورة.. التقطت في تكريت.. لأرشد ياسين.. وهو يستقبل المعزين بإعدام صدام.. ويقف الى جانبه احد ابناء عدنان خير الله طلفاح.

 

 

ـ مسؤول عراقي أكد في 3 / 3 / 2012 تورط “أرشد ياسين” في عملية تهريب الآثار العراقية:

 

ـ اتهم السفير العراقي في الجزائر عدي خير الله الولايات المتحدة بالمشاركة في تهريب آثار العراق خارج البلاد خلال فترة الغزو العام 2003.. إلا أنه قال إن مسألة تهريب الآثار بدأت في زمن صدام حسين.. حيث كشف عن تورط “أرشد ياسين” في هذه العملية.. مشيراً إلى استعادة بعض هذه الآثار.. حيث أحصى استرجاع 1000 قطعة من أصل 3000 قطعة تم تهريبها خارج العراق.. وأكد أن هذه الآثار مهما وجدت في المتاحف الدولية.. ستبقى دائما آثار عراقية.

 

(حارس “صدام” يهرب آثار الموصل بالتزامن مع تحطيم داعش لها):

 

ـ أكدت مصادر المسلة قيام أرشد ياسين مرافق الرئيس صدام حسين.. بعملية تهريب كبرى.. بالتزامن مع تحطيم الاثار في تحف الموصل وأماكن أخرى.

ـ وأكد الصحفي العراقي أمين ناصر.. المقيم في بيروت في 9 / 3 / 2016.. ان هناك ما يشير الى ان الكثير من الاثار دمرت.. التي هي ليست أصلية.. فيما تم تهريب الاثار الاصلية عبر تركيا.. بالتنسيق مع مهربي آثار وارشد ياسين وجماعته مع جماعة داعش.

ـ وأكد ناصر انه أبلغ الجهات المعنية منذ 2009 بلقاءات سرية يقوم بها بعض رموز البعث في (أوتيل).. مهم في لبنان الى جانب شخصيات عراقية وعربية ممولة من ابنة صدام رغد وبحضور عمر البرزنجي سفير العراق في لبنان (آنذاك).

ـ وبحسب ناصر: فانه ليس من قبيل الصدفة .. ما قامت به داعش من تحطيم للآثار المزيفة والتصويرية.. التي تحاكي الاثار الاصلية في الموصل .. اضافة الى الحقيقة منها لخلط الاوراق وتمرير عملية التهريب.

ـ وما يسهل عملية التهريب هذه.. إن الكثير من الاثار الاصلية.. ليست مسجلة في اليونسكو.. مما سهل على تجار الاثارـ الذين يقف على رأسهم أرشد ياسين.. على الايغال في التهريب.

ـ وتابع أمين ناصر: ارسلتُ الى الجهات المعنية الصور والاسماء والمصدر وقتها.

ـ فيما حذر منتدى الثقافة والفنون (يونسكو) من ان تنظيم داعش يبيع قطعاً آثاريه عراقية.. وسورية.. بواسطة مافيا دولية لتمويل نفقاته.. كما يعمد.

ـ وتقول المصادر ان وسطاء اتراك وقطريين يشتركون في عملية تهريب الاثار.

ـ وتفيد وثيقة في وزارة السياحة والاثار العراقية بأن الشرطة الجنائية الدولية (انتربول) أكدت وجود آثار عراقية مهربة الى اسرائيل!!

ـ واكد السفير العراقي في الجزائر ـ عدي خير الله ـ ان مسالة تهريب الاثار بدأت منذ زمن صدام حسين.. حيث كشفت تورط أرشد ياسين ـ في هذه العملية.

 

أين أرشد ياسين الان ؟

ـ بعد اطلاق سرحه من قبل القوات الامريكية.. غادر ارشد ياسين العراق.. ويبدو ان اقامة فترة قصيرة في امريكا.. وهناك صور فيدو.. على مواقع التواصل الاجتماعي .. وهو في امريكا.

ـ عاد للعراق وشارك في الحرب الطائفية.. بقيادة ميليشيات ارهابية.

 

اقامته:

اقامته الدائمية الحالية:

ـ في قطر.. ويعمل بالتجارة مع متنفذين ما بين ماليزيا وقطر ودول اخرى.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

حوار الفرقاء .. ومستقبل العملية السياسية .. قراءة وتحليل – الحلقة الثانية

مما لاشك فيه ان الخلاف الحاصل بين طرفي النزاع التيار والاطار هو ليس اختلاف في وجهات نظر او بالرؤى البنيوية في كيفية ادارة الحكم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة هادئة في إحاطة ساخنة

أحدثتْ إحاطة ممثلة الامم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت، هِزّة وضجّة إعلامية ، وفضيحة سياسية، للعملية السياسية في العراق، وإنتزعت شرعيتها الدستورية والدولية ،جاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سجون العراق والأمم المتّحدة والعنف والديمقراطية!

استحدِثت السجون من قبل الدول الظالمة والعادلة منذ مئات السنوات لتكون المكان الحاجِز والحاجِر والمُصْلِح لكلّ مَنْ لا يَستقيم سلوكه الإنسانيّ مع سلامة المجتمع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل تلدغ روسيا من ذات الجحر مرة ثانية ؟

لطالما سمعنا وحفظنا هذه المقولة ، ونقصد بها " اكذب أكذب حتى يصدقك الناس " ، وبالطبع فإن أكثر من عمل بهذه المقولة ونفذها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الهندسة المستدامة تحتضنها الجامعة التقنية الوسطى في مؤتمرها الدولي

الهندسة المستدامة sustainable engineering ) ) هيعملية تصميم نظم التشغيل واستخدام الطاقة والمواردعلى نحو مستدام ، أي بالمعدل الذي لا يضر البيئةالطبيعية وبقدرة الأجيال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق —- ذهب مع الريح

تكررت خلال الفترة الماضية، الهجمات الإيرانية والتركية ضد مناطق في إقليم كوردستان، بداعي محاربة "التنظيمات الارهابية" التي تتواجد في تلك المناطق، وسط مخاوف من...