حديثٌ خاص عن رئيسِ وزراءٍ سابق!

لا ريبَ أنّ حقبة السنوات التي تولّوا فيها < اياد علاّوي , ابراهيم الجعفري , ونوري المالكي لدورتين > سدّة الحكم ” وكانوا قد امضوا ربع قرنٍ من الزمن او نحوه خارج العراق , وفي الدول التي تكنّ اقصى درجات العداء للعراق ” بغضّ النظر عن نظام الحكم السابق ” , وقد ساهموا جميعهم بتعزيز الحصار على العراق , فكانت الحقبة الأثقل على حياة العراقيين بما شهدته من ضغوطات وطائفيةٍ واقتتالٍ داخلي , وممّا من المحال ان تتسع لسرده هذه الأسطر او سواها .

لكنّ رئيس الوزراء د. حيدر العبادي الذي اعقب خلافة المالكي , وبالرغم أنّه عضوٌ قديم في حزب الدعوة , وبجانب أنّه امضى نحو نصف عمره في بريطانيا ” هارباً من العراق ” , ولم يتأثّر قيد انملة بالفكر الديمقراطي – العلماني الذي يجمع عليه الإنكليز , كما رغم أنّ العبادي اثبتَ للعراقيين ضعفاً بائناً في شخصيته القيادية < اذا ما كان له بعضاً ما من ذلك > , وايضاً على الرغم من التخصص الأكاديمي – العلمي للعبادي الذي لا يقدّم ولا يؤخّر في قيادة حكم العراق .! , ونضيف < للموضوعيةِ والحياد > أنّ رئيس الوزراء السابق هذا , لمْ يمتلك الرّوح ال Aggressive – العدوانية , سواءً على صعيدٍ شخصيٍ وفي انعكاسات ذلك في ادارة الدولة , لكنّه والحقّ يُقال , فإنَّ تحرير مدينة الموصل من براثن الدواعش ” كآخر محطّة لخلافتهم المزعومة ” فإنّها محسوبة للعبادي بأيٍّ من الصور والأشكال , وإنّ سيادته قد قدّمَ هدايا وامتيازاتٍ للجمهور بالوقوف بالضد من اجراءات رؤساء الوزراء السابقين , حيثُ لأوّل مرّة جرى الغاء حظر التجوال ” بعد منتصف الليل او نحوه ” والتقط العراقيون الأنفاس في السهر والحركة , ولعلّ الأهمّ من ذلك فإنّه قد اوقف ومنع اجراءات مداهمات البيوت والعوائل ” في ساعات الليل المتأخرة وسواها ” والتي دأب رؤساء الوزراء السابقين على تعميقها وتعزيزها . وعلى الرغمِ ايضاً منْ أنَّ العبادي قد فشل فشلاً ذريعاً في محاولة تسويق النقاط الإيجابية المثلى لإدارته ” عبرَ الإعلام ” , وساهمَ الإعلام المنافس المضادّ ” من حزبهِ ” في ذلك ايضاً .! , لكنَّ القصدَ المقصود في بيتِ القصيد الأساس المتعلّق ” بفحوى وعنوان هذا المقال ” , فما كانَ على رئيس الوزراء السابق – العبادي , أنْ يصطفّ وينضمّ الى جماعة – الإطار التنسيقي – التي عملَ وجاهدَ بالضّد من قادتها .! , وما كان عليه أنْ يتحدّى الموقف الموحّد لرؤساء الدول الكبرى , والأمم المتحدة والجامعة العربية في التأييد المطلق على نجاحة ونزاهة الإنتخابات .! , هل هي غلطة الشاطر الذي لم يستطع عرض شطارته , اذا ما كانت .!؟

تقتضينا الأمانة الصحفية أن ننقل بأنّ خبراً < لم يحظ بسعة الإنتشار ولأسبابٍ معقّدةٍ ما ومتداخلة في ماكنة ومملكة عموم الإعلام العراقي ومتناقضاتها > , بما يفيد أنّ العبادي قد اعلنَ تأييده لموقف ومبادرة رئيس التيار الصدري في الأجتماع الأخير مع قوى ” الإطار التنسيقي ” , واذا ما صحّ ذلك بالفعل وهو ليس بمستبعدٍ عن العبادي , فكانَ من الأنسب له الإعلان عن إنشقاقه عن ذلك ” الإطار التنسيقي ” , وحتى لو عدم الإعلان عن الإنضمام لتيار مقتدى الصدر .!

حسابات اللعبة السياسية ومتطلباتها , وبما يعقب المبادئ ” المفقودة ” , لها مستلزماتها سلباً وإيجاباً الى حدٍ ما او أقلّ .!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةخذلان الصداقة
المقالة القادمةالإسلام السياسي والديمقراطية

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
801متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في نزاع التنازع على السلطة

 إحدى الأسباب والمسبّبات < على الأقلّ > التي تتسبّب في تشويش وتشويه المشهد السياسي القائم والمعروض علناً عبر فضاء الإعلام , والذي ما انفكَّ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل تنجح بغداد بأذابة جبل الجليد بين طهران والرياض؟

في الثاني والعشرين من شهر كانون الاول-ديسمبر الماضي، زار وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين العاصمة الايرانية طهران على رأس وفد رفيع المستوى ضم مستشار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيدر العبادي.. المرشح المحتمل لمنصب رئاسة الوزراء

ـ ذكي.. مثقف.. عقلية اسلامية متفتحة.. سياسي توافقي.. ليس طائفيا البتة.. يعمل بصمت.. يؤمن بعراق موحد.. لا تميز عنده بين عراقي وآخر ـ تكنوقراطياً.. وسياسياً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة اغلبيه مع من والى اين ؟؟

انتخب السيد الحلبوسى فى ولاية ثانيه لرئاسة المجلس النيابى, وكذلك انتخب كلا مساعديه فى جلسة قائمة على الشك والريبه بين الكتل السياسيه خاصة فى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

364 ألف مدني ضحايا حرب أمريكا على الإرهاب

ترجمة: د. هاشم نعمة تعترف الولايات المتحدة بأن غارتها بطائرة بدون طيار في كابول قد انحرفت عن هدفها. قرأت كارولين رويلانتس* في تقارير جديدة عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

( 02) أي أفق للمسرح الرقمي في العالم العَـربي ؟

عتبة المــنصــة : من بين المسلمات التي لا يمكن أن نختلف حولها ؛ بأن المجتمع العربي بكل تجلياته تابع تبعية مطلقة للعالم الغربي، بعض منا...