من خواطر الكلمات

اليوم كان الخميس وقد اشارت عقارب الساعة الى الواحدة مساءً ليغادرنا اسبوع من اسابيع اشهر السنة تناصفت ايامه بين الشهرين الاخيرين من هذا العام الذي لم يبقى منه سوى سبعه وعشرون يوما مغادرنا بثقل ايامه مضيفنا الى اعمارنا سنة كاملة ورقماً اكبر… ومع ثقل الايام وما واجهه الناس من هموم ومتاعب من اجل البحث عن راحة البال التي افتقدوها منذ طفولتهم ومازالوا يبحثون عنها وقد حل المشيب في اغلبهم من دون جدوى او الحصول على تلك الراحة….. انظر امامي في كامرات المنزل الى الشارع الذي بات شبه خاوي من المارة ماعدا سيارات متفرقة بين الحين والاخر بينما بيوت المنطقة ينام اهلها بسبات عقيم….
تذكرت في هذه اللحظات سنين ماضية في عهد الثمانينات من القرن الماضي عندما كنا في الخدمة العسكرية ونصل مدينة الموصل ليلاً في اجازتنا الدورية ونحن نحمل معنا الفرحة للقاء الاهل والاصدقاء بعد معاناة ربما شهر كامل وأكثر احيانا في جبهات القتال يرافقها تعب وارهاق وحياة خشنة لا يستطيع كل انسان ان يتعايش معها…
ومع هدوء الليل تتذكر ذلك المرآب في ذلك الوقت والذي يطلق عليه اسم كراج بغداد هذه المنطقة الوحيدة التي لا تنقطع فيها حركة الاشخاص والسيارات ليلا ونهاراً وتستقبل وتودع يوميا الآلاف من المسافرين…
نعم انها اياما خوالي لم نعرف في حينها انها سوف تكون جميلة جداً واننا سوف نتذكرها وفي قلوبنا الحسرات وصدورنا تذرف الآهات عليها…
حقاً هل هذا الشوق والحنين الى الماضي نتيجة ظروف القطيعة بين العوائل والموت شبه النهائي لصلة الارحام ام انه يأتي من باب توفر كل شيء حولنا عكس ماكنا نعيش فيه من حرمان ومن حياة لم يكون لنا فيها قرار ومناقشة ضمن عوائلنا لان القرار كان في تلك الفترة يعود اولا وآخرا لأرباب الاسر وعلى الجميع التنفيذ…
ما اجملها من لحظات وانت تتمنى من سائق الباص او كما نسميها المنشاة ان يسرع قليلا حتى نصل مدينة الموصل وعلى اعتاب ابوابها ينزل اغلب الركاب في دورة بغداد في حين ينزل البقية داخل الكراج الذي يقع وسط المدينة لنتوجه بعدها لسيارة ثانية توصلنا الى بيوتنا وبدون موعد مسبق او الاتصال بهاتف تجد نفسك امام اهلك وانت تجهل اخبارهم تماما كل فترة التحاقك في وحدتك العسكرية..
فرحة لا توصف وشعور بالغبطة من الفرح والناس من اهلك وابناء عمومتك واصدقاءك يستقبلونك بالأحضان وانت تتكلم لهم عن كل ما عشته وعانيت منه في هذا الشهر…
انهي هذه الخاطرة وانا اجلس امام المدفأة الكهربائيّة والتي انعم الله علينا فيها هذه الفترة وبدأت تتحسن تدريجيا بعد معاناتنا من انقطاعها..
مع العلم ان اليوم يعتبر اول ايام الشتاء والجو بارد.. ختاما اتمنى لكم صباح جمعة طيب ومبارك وانتم تمارسون في ظهيرته شعائركم الدينية بالذهاب لخطبة الجمعة في اقرب مسجد لكم.. تقبل الله منا ومنكم سائر الطاعات….

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
801متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في نزاع التنازع على السلطة

 إحدى الأسباب والمسبّبات < على الأقلّ > التي تتسبّب في تشويش وتشويه المشهد السياسي القائم والمعروض علناً عبر فضاء الإعلام , والذي ما انفكَّ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل تنجح بغداد بأذابة جبل الجليد بين طهران والرياض؟

في الثاني والعشرين من شهر كانون الاول-ديسمبر الماضي، زار وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين العاصمة الايرانية طهران على رأس وفد رفيع المستوى ضم مستشار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيدر العبادي.. المرشح المحتمل لمنصب رئاسة الوزراء

ـ ذكي.. مثقف.. عقلية اسلامية متفتحة.. سياسي توافقي.. ليس طائفيا البتة.. يعمل بصمت.. يؤمن بعراق موحد.. لا تميز عنده بين عراقي وآخر ـ تكنوقراطياً.. وسياسياً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة اغلبيه مع من والى اين ؟؟

انتخب السيد الحلبوسى فى ولاية ثانيه لرئاسة المجلس النيابى, وكذلك انتخب كلا مساعديه فى جلسة قائمة على الشك والريبه بين الكتل السياسيه خاصة فى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

364 ألف مدني ضحايا حرب أمريكا على الإرهاب

ترجمة: د. هاشم نعمة تعترف الولايات المتحدة بأن غارتها بطائرة بدون طيار في كابول قد انحرفت عن هدفها. قرأت كارولين رويلانتس* في تقارير جديدة عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

( 02) أي أفق للمسرح الرقمي في العالم العَـربي ؟

عتبة المــنصــة : من بين المسلمات التي لا يمكن أن نختلف حولها ؛ بأن المجتمع العربي بكل تجلياته تابع تبعية مطلقة للعالم الغربي، بعض منا...