الاعتراف المعهود والمنتظر

منذ الايام الاولى لإندلاع إنتفاضة إصفهان، بذلت الاجهزة الامنية التابعة للنظام جهود مکثفة وواسعة النطاق من أجل عزل الخلايا الداخلية لمنظمة مجاهدي خلق عنها وهي ومن أجل تحقيق هذا الهدف قد قامت بإطلاق سلسلة دعايات وإشاعات مغرضة زاعمة بأنها من جانب المتظاهرين ومفادها بأن المتظاهرون ليسوا يعادون النظام ولايسمحون بتدخل مجاهدي خلق في هذه التظاهرات، ولکن وبعد إستمرار التظاهرات وصيرورتها إنتفاضة ضد النظام وترديد شعارات معادية للنظام وفي مقدمتها”الموت لخامنئي”، فإن النظام کعادته لم يتمکن من الاستمرار في مزاعمه الکاذبة والمخادعة، حيث إعترفت صحيفة”جوان” التابعة للحرس الثوري في تقرير لها يوم 28 نوفمبر الماضي قائلة:” نشاط عناصر مجاهدي خلق في (انتفاضة أصفهان) لا يمكن إنكاره، إنهم في مقاطع الفيديو التي ينشرونها من مسرح الأحداث، يقولون أنهم مراسلو قناة الحرية (سيماي أزادي)”!
هذا الاعتراف يضاف الى سلسلة الاعترافات السابقة للنظام الايراني بدور وتأثير مجاهدي خلق في النشاطات والتحرکات المعادية للنظام وخصوصا في إنتفاضتي 28 ديسمبر2017، و15 نوفمبر2019، والاهم من ذلك إن وسائل إعلام النظام الرسمية بدأت من جانبها أيضا تعترف بما نشرته وأکدت عليه وسائل الاعلام التابعة لمجاهدي خلق وخصوصا ماذکرته قناة الحرية بهذا الصدد، حيث إن صحيفة “جهان صنعت” الرسمية قد أقرت بهذا الخصوص:” تسارعت الاحتجاجات منذ عام 2009. في أعوام 2017 و 2018 و 2019 والآن في 2021 نشهد احتجاجات. أي أن فترة الاحتجاجات تصبح أوسع وأكثر انتشارا. ونرى هنا في هذه الحالة حيث يقوم حتى من يؤيدون (النظام) بالاحتجاج”. وأضافت الصحيفة:” (في أصفهان) رأينا كيف أنه بدلا من متابعة مطالب الشعب، أطلق النواب على المتظاهرين صفة مثيري الشغب والمتسللين والمرتزقة. الاستياء الاجتماعي ينتشر في مدن ومحافظات مختلفة لأسباب مختلفة، وهذا ليس خبرا جيدا على الإطلاق (بالنسبة للنظام)”، وبطبيعة الحال فإن قناة الحرية کانت قد أعلنت يوم السبت27 نوفمبر المنصرم بأن عدد الجرحى في هجوم القوات القمعية على أهالي وشباب الانتفاضة في أصفهان أمس كان 100 على الأقل وعدد الاعتقالات التي لا تزال مستمرة أكثر من 300 شخص. ونشرت مقاطع الفيديو والكليبات التي تظهر بکل وضوح إطلاق النار المباشر للقوات القمعية على المتظاهرين بالقرب من جسر خواجو في أصفهان.
کذب وخداع وتمويه النظام وأجهزته الامنية ووسائل إعلامه بشأن مجريات الامور في إنتفاضة إصفهان لم يصدقها حتى عملاء وأتباع النظام في حين إن الشعب قد إستهجنها ورفضها بالکامل ولذلك فإن النظام ومن أجل أن يصحح من مساره الخاطئ فقد إعترف بالامر الواقع والذي جعله موضع سخرية وتهکم الشعب الايراني.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسفة لعبة الكراسي

قبل أيام ظهر خبر عن وفاة السيد مهاتير محمد باني بلده الحديث والنموذج القيادي الفذ، ثم ظهر انه كان في حالة صحية حرجة وشفاه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البنية الأيديولوجية لداعش خرقت نواميس الواقع ومنطق الطبيعة؟

الله سبحانه وتعالي خلق هذا الكون بشكل منظم جدا وبشكل دقيق جدا وبشكل هندسي جدا فتبارك الله أحسن الخالقين. التفاعل يسري بين جميع الأشياء...

لماذا نهايات الافلام تعيسة؟

هل لان الشعوب غاوية نكد وترى حياتها مأساة قائمة والنهايات الحزينة تجد فيها متنفسا لها ام الموضوع له ابعاد اخرى اقتصادية ربح وخسارة ومن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

د. لقاء مكي قامة إعلامية ومحلل سياسي وشخصية كارزمية حظيت بتقدير الكثيرين

د. لقاء مكي قامة إعلامية وصحفية وكفاءة مهنية مشهود لها بالحرفية والإتقان في مجالات البحث الاعلامي ودراسات الاتصال الجماهيري ، وهو الذي تخرج من...

الأوكرانيين وزمهرير السيادة المستباحة

قبل سنوات وأنا اطالع الصحف العالمية جلب انتباهي مانشيت مكتوب بالحروف العرضية سيادة الدول المستباحة. نعم سيادة الدول تكون مستباحة في حالة ضعف حكوماتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما خطورة بقاء السلاح بيد عصابات وعشائر وأشخاص منفلتين ؟!

لم تتخذ الحكومات التي توالت على حكم العراق ما بعد عام 2003 للأسف الشديد خطورة بقاء السلاح بيد جماعات مسلحة مدعومة من قبل اطراف...