الطيار !!…

الطيار !!…
قصة قصيرة.

بينما هو في طريقه إلى القاعدة الجوية
لتنفيذ مهمة اُنيطت إليه بطائرته القاصفة.

رَنَّ هاتفه المحمول، حيث أخبرته إبنته
بِعيد ميلادها السادس، وأنها كانت تتمنى لو أنه لم يكن خارج الوطن ليحضر الإحتفال.

بدوره، إعتذر منها ووعدها بهدية ثمينة
بهذه المناسبة عند عودته.

وبمجرد وصوله إلى القاعدة الجوية تلك،
حيث بإنتظاره طائرته التي تقدر قيمتها مع حمولتها من الصواريخ بملايين الدولارات.

حَلّقَ بها عالياً نحو الهدف، وهو عبارة
عن قرية نائية شِبه مُدَمَّرَةٍ تقع على سفح جبل قاسٍ مُعقد التضاريس.

بالمقابل وعلى الطرف الآخر، كانت هناك
طفلة صغيرة لم تتجاوز السادسة من العمر تحمل ماءاً وبعض الفاكهة، وهي في طريقها إلى كوخها المُتهالِك في تلك القرية.

هذه القرية التي هجرها أهلها سابقاً،
وذلك لكثرة الصواريخ والقنابل التي كانت تستهدفها طول الوقت.

حيث لم يبقَ فيها سوى هذه الطفلة مع جدتها
الضريرة ووالدها الذي كان قد فَقَد إحدى ساقيه سابقاً نتيجة لُغم أرضيّ.

وبالتزامن مع وصول الطفلة إلى الكوخ،
كان الطيّار بدوره قد حدد الهدف وضغط على زر الإطلاق.

وبِلَمْح البصر، اُحيل الكوخ البائس بِمَنْ
فيه إلى أثَرٍ بعد عين.

لِيصل الخبر إلى العاصمة، ويبدأ الاحتفال
بالنصر على الإرهاب.

حيث تم رفع العَلَمْ بنجومه الخمسين مُرَفْرِفاً
مُتَزامناً مع عزف النشيد الوطني، فيما يُرَفْرِفُ من على جانبيه كل من عَلَمِ الإتحاد الأوروبي وحلف الناتو.

ولِكي تَعُمَّ الفرحة كل المعمورة، وصلت
إلى المُحتفلين بطاقة تهنئة باردة وخجولة من موسكو، وكذلك قِبلةٌ وُدِّيَّةٌ حارَّةٌ من الملكة إليزابيث.

أما الطيار، فهو كغيره من سَماسِرة الحروب
المُصطنعة.

فقد ترك طائرته القاصفة في القاعدة الجوية
هناك في البَلد المُرْتَزَقْ، وعاد إلى بلاده على مَتْنِ طائرة مدنية.

لِتستقبله إبنته هناك في المطار استقبال
الأبطال، وتطبع على خده قبلة إفتخار الطفل بأبيه.

وهي لا تعلم، أنها إنما تقوم بتقبيل قاتل،
قد عاد للتَو من مهمة خبيثة، ألا وهي قتل طفلة بريئة بنفس عُمرها، لِتَتَناثر أشلاؤها في الهواء، وتَتلون صخور قريتها بلون الدم.

===============

المزيد من مقالات الكاتب

شاهِدُ القبر !!

المتهم !!

إلى أين ؟!!

طَبَق التونة !!…

الجندي !!

الطيار !!…

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

عراق ما قبل الانتخابات ليس كما هو بعده !!

سيدرك الحقيقة هذه من قادة الاطار عاجلا ام اجلا .. سيقفز العبادي والحكيم من المركب وسيلحقهم العامري وبتوجيه ايراني . ايران ستتخلى عن المالكي بضمان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الصدر .. حكومة تصفية سياسية أم حكومة أغلبية

ما فتيء الصدر مذ فاز ب73 مقعدا وحتى ساعة كتابة هذا المقال يردد في أحاديثه وتغريداته بأنه يسعى لتشكيل حكومة أغلبية وطنية للقضاء على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الطعون والطعون المضادة للمحكمة الإتحادية

كانَ متوقّعاً مسبقاً , وحتى لعموم الجمهور العراقي , أن تردّ المحكمة الإتحادية سلباً على الطعن الذي تقدّما به " باسم الخشّان ومحمود المشهداني...

انبثاق ” تحالف السيادة ” والقصف السياسي !

من تقاليد القوى المسلحة خارج اطار الدولة ان رسائلها عادة ماتكون محفوفة بقذائف الموت ، وهي رسائل جاهزة الاستخدام ومحددة الاهداف ، وهو ما...

هل بدء عصر انخراط العقد الامريكي

ان سياسة الانقياد وراء الولايات المتحدة الامريكية التي اتبعتها كثير من الدول ومنها غالبية الدول العربية جعلت امريكا تتعامل معها بطريقة عدم المبالاة باعتبار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

دفاعا عن الحق

السيد مقتدى الصدر احد مصاديق قوله تعالى ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ) . السيد مقتدى الصدر احد مصاديق...