السبت 8 أكتوبر 2022
29 C
بغداد

الطيار !!…

الطيار !!…
قصة قصيرة.

بينما هو في طريقه إلى القاعدة الجوية
لتنفيذ مهمة اُنيطت إليه بطائرته القاصفة.

رَنَّ هاتفه المحمول، حيث أخبرته إبنته
بِعيد ميلادها السادس، وأنها كانت تتمنى لو أنه لم يكن خارج الوطن ليحضر الإحتفال.

بدوره، إعتذر منها ووعدها بهدية ثمينة
بهذه المناسبة عند عودته.

وبمجرد وصوله إلى القاعدة الجوية تلك،
حيث بإنتظاره طائرته التي تقدر قيمتها مع حمولتها من الصواريخ بملايين الدولارات.

حَلّقَ بها عالياً نحو الهدف، وهو عبارة
عن قرية نائية شِبه مُدَمَّرَةٍ تقع على سفح جبل قاسٍ مُعقد التضاريس.

بالمقابل وعلى الطرف الآخر، كانت هناك
طفلة صغيرة لم تتجاوز السادسة من العمر تحمل ماءاً وبعض الفاكهة، وهي في طريقها إلى كوخها المُتهالِك في تلك القرية.

هذه القرية التي هجرها أهلها سابقاً،
وذلك لكثرة الصواريخ والقنابل التي كانت تستهدفها طول الوقت.

حيث لم يبقَ فيها سوى هذه الطفلة مع جدتها
الضريرة ووالدها الذي كان قد فَقَد إحدى ساقيه سابقاً نتيجة لُغم أرضيّ.

وبالتزامن مع وصول الطفلة إلى الكوخ،
كان الطيّار بدوره قد حدد الهدف وضغط على زر الإطلاق.

وبِلَمْح البصر، اُحيل الكوخ البائس بِمَنْ
فيه إلى أثَرٍ بعد عين.

لِيصل الخبر إلى العاصمة، ويبدأ الاحتفال
بالنصر على الإرهاب.

حيث تم رفع العَلَمْ بنجومه الخمسين مُرَفْرِفاً
مُتَزامناً مع عزف النشيد الوطني، فيما يُرَفْرِفُ من على جانبيه كل من عَلَمِ الإتحاد الأوروبي وحلف الناتو.

ولِكي تَعُمَّ الفرحة كل المعمورة، وصلت
إلى المُحتفلين بطاقة تهنئة باردة وخجولة من موسكو، وكذلك قِبلةٌ وُدِّيَّةٌ حارَّةٌ من الملكة إليزابيث.

أما الطيار، فهو كغيره من سَماسِرة الحروب
المُصطنعة.

فقد ترك طائرته القاصفة في القاعدة الجوية
هناك في البَلد المُرْتَزَقْ، وعاد إلى بلاده على مَتْنِ طائرة مدنية.

لِتستقبله إبنته هناك في المطار استقبال
الأبطال، وتطبع على خده قبلة إفتخار الطفل بأبيه.

وهي لا تعلم، أنها إنما تقوم بتقبيل قاتل،
قد عاد للتَو من مهمة خبيثة، ألا وهي قتل طفلة بريئة بنفس عُمرها، لِتَتَناثر أشلاؤها في الهواء، وتَتلون صخور قريتها بلون الدم.

===============

المزيد من مقالات الكاتب

قلب الاُم !

الأب!!

شاهِدُ القبر !!

المتهم !!

إلى أين ؟!!

طَبَق التونة !!…

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

حوار الفرقاء .. ومستقبل العملية السياسية .. قراءة وتحليل – الحلقة الثانية

مما لاشك فيه ان الخلاف الحاصل بين طرفي النزاع التيار والاطار هو ليس اختلاف في وجهات نظر او بالرؤى البنيوية في كيفية ادارة الحكم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة هادئة في إحاطة ساخنة

أحدثتْ إحاطة ممثلة الامم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت، هِزّة وضجّة إعلامية ، وفضيحة سياسية، للعملية السياسية في العراق، وإنتزعت شرعيتها الدستورية والدولية ،جاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سجون العراق والأمم المتّحدة والعنف والديمقراطية!

استحدِثت السجون من قبل الدول الظالمة والعادلة منذ مئات السنوات لتكون المكان الحاجِز والحاجِر والمُصْلِح لكلّ مَنْ لا يَستقيم سلوكه الإنسانيّ مع سلامة المجتمع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل تلدغ روسيا من ذات الجحر مرة ثانية ؟

لطالما سمعنا وحفظنا هذه المقولة ، ونقصد بها " اكذب أكذب حتى يصدقك الناس " ، وبالطبع فإن أكثر من عمل بهذه المقولة ونفذها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الهندسة المستدامة تحتضنها الجامعة التقنية الوسطى في مؤتمرها الدولي

الهندسة المستدامة sustainable engineering ) ) هيعملية تصميم نظم التشغيل واستخدام الطاقة والمواردعلى نحو مستدام ، أي بالمعدل الذي لا يضر البيئةالطبيعية وبقدرة الأجيال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق —- ذهب مع الريح

تكررت خلال الفترة الماضية، الهجمات الإيرانية والتركية ضد مناطق في إقليم كوردستان، بداعي محاربة "التنظيمات الارهابية" التي تتواجد في تلك المناطق، وسط مخاوف من...