الإستبشاع والإستفظاع!!

النقد إظهار المزايا والعيوب , والتصدي للموضوع بمنهجية وعلمية , تكشف عن مزاياه وما يتوطنه من مثالب وأخطاء , ويرجى تصحيحها أو تعديلها , ليبلغ النص تمامه الجمالي والتعبيري , فالنقد للتقويم لا للتعويم.
وما يجري في واقعنا الثقافي , الإنهيال العاطفي السلبي على النص المتناول تحت إدّعاء النقد , وهو نزوع إستبشاعي تشويهي للنص وعدواني غير مبرر , لا ينفع صاحب النص ولا القارئ , ولا الذي يدّعي بأنه ناقد.
النقد لا يعني المجاملة , والمحاباة , والتسويق الرخيص لنص لا قيمة له ولا معنى , لأسباب شخصية وأخرى خفية.
النقد نشاط ثقافي علمي فكري , يساهم في بناء النص وتحفيز صاحبه على رؤية وضوح الطريق , وإختيار ما يطلق منه أفضل ما فيه.
فالتحدث هنا ليس عن نقد بنّاء وهدّام , وإنما عن تفاعل إيجابي صالح ما بين الكاتب والناقد , لخدمة الثقافة والفكر بعيدا عن أي مؤثرات شخصية , المهم النص الذي يتعامل معه الناقد بنكران ذات وتجرد.
هذه التفاعلات المعرفية المهمة , تكاد تكون نادرة في واقعنا الثقافي , ونميل إلى المجاملات والمحاباة , والعجيب في أمرنا , أن من يكتب نصا يضفي عليه هالات القداسة , ويحسب من يقترب منه بغير ما يعجبه عدوان وتحامل , وكأن النص ” فركاس ما ينكاس”!!
فركاس: دملة أو فقاعة جلدية مؤلمة , ما ينكاس: لا يُجس أو يُلامس.
تلك عاهة وخيمة فاعلة في واقعنا الثقافي والفكري , تتسبب بالجمودية والإستنقاع , وتنامي آفات الخيبات والبلاء المقيم , فالتجدد يكون بالتفاعل المتنور والتفاضل النوعي ما بين العقول , وأي خلل في هذا التفاعل الإبداعي يصيب الإبداع بالركود , والتعفن وعدم القدرة على صناعة الحياة.
وهذا أحد أهم أسباب غياب التيار الثقافي الصالح لبناء الأمة , والتعبير عن ذاتها الحضارية في مجتمعاتنا.
والمطلوب ثقة عالية بالنفس , وإيمان بالقدرة على العطاء الأفضل , والتفاعل الأجمل مع العقول المبدعة في أرجائها , للوصول إلى تحقيق الغاية الكبرى , والأمل الأروع اللازم لمنطلق حضاري لائق بجوهر ما فينا من الطاقات والقدرات الأصيلة اللامعة.

المزيد من مقالات الكاتب

الدُمى قراطية!!

لا غالب إلا الله!!

الأمة تصنع!!

العاصون في الكراسي!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...