الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
20 C
بغداد

مصطلحات جديدة تدخل ضمن قرارات القضاء العراقي

أن قانون المرافعات سمى مقيم الدعوى مدعي، ومن ينقل الخصومة لمحكمة الاستئناف مستانف ولمن يطعن بالقرار مميز
هل هنالك سند او قانون يسمي الطاعن والمطعون فيه ولماذا استخدمت هذه المصطلحات .

وهنا يثار السؤال الاتي هل ان الهيئة القضائية المختصة بنظر الطعون في قرارات مجلس المفوضين المتعلقة بقضايا الانتخابات محكمة تمييز ام محكمة موضوع؟ لان الاجراءات المتبعة ان المشتكي لايمثل ولا يكون له حضور امام تلك الهيئة كما يحصل امام المحاكم الاعتياديه من حضور ومرافعات.
ان الهيئة القضائية من اسمها وعنوانها الذي عرفها به القانون(هيئة قضائية) اي ليست محكمة موضوع وليست محكمة تمييز باعتبار انها مشكلة بموجب قانون خاص، ولا تندرج ضمن المحاكم الاعتيادية في العراق لأنها تعمل وتمارس دورها وفق سياق وطريق محدد قد ياخذ ملامح او بعض اختصاصات محكمة الموضوع او محكمة التمييز، الا انها في الحقيقة تبقى بالعنوان والوصف الذي عرفها به القانون بأنها هيئة قضائية مشكلة بموجب قانون المفوضية

حيث نصت المادة(19)
أولاً
(يشكل مجلس القضاء الاعلى هيئة قضائية للانتخابات تتألف من ثلاثة قضاة غير متفرغين لا يقل صنف اي منهم عن الصنف الاول للنظر في الطعون المحالة اليها من مجلس المفوضين أو المقدمة من المتضرر من قرارات المجلس مباشرة الى الهيئة القضائية) .

و( لا يجوز الطعن بقرارات مجلس المفوضين الا امام الهيئة القضائية للانتخابات في الأمور المتعلقة في العملية الانتخابية حصراً )

وتعد قرارات الهيئة القضائية للانتخابات باتة لكنها غير نافذه الا بعد مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على تلك النتائج… وبهذا لايمكن ذكر عبارة( المميز والمميز عليه)لكون تلك الجهة هي ليست كتشكيلة ونظام المحاكم الاعتيادية وتخضع لقوانين ونظام تشكيلها.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقة68 قرار إدانة ضد طهران والحبل على الجرار
المقالة القادمةرحيل !!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...