الإثنين 28 نوفمبر 2022
21 C
بغداد

العزوف عن القراءة!؟!

اليوم ولاسباب لانستطيع الجزم بهامن أن العزوف عن القراءةبات الأكثر شيوعا من بين مواضيع كثيرة كانت مألوفة وفيهاالفائدةوباتت اليوم ..خارجه عن اهتمامات الكثيرين !!أسباب كثيرة ايضا لايمكننا تعريفها ولكننا نحاول قدرالامكان تخمين الأسباب من واقع ربما نعيش فيه ومن تجارب الحياة
ومنهاانه
احياناً لا توجد هناك قناعة لدى القارئ بجودة المؤلفات وأحياناً لا تكون هناك قناعة لديه بالمؤلفين وهذا السبب ربما لا يتناسب مع مجتمعنا فهناك الكثير من الأقلام الممتازة في كل المجالات وأضن أن هناك سبب أكبر في هذا الأمر وهو أن الوسط الثقافي معزول او بعيد عن المجتمع الذي ينتمي إليه لذا لا يوجد تأثير ثقافي يمس المجتمع بشكل مباشر ويثير حفيظته لكي يقرأ وأظن أن هذه النقطة لها وجود قوي في مجتمعنا لكنها ليست النقطة الوحيدة التي يمكننا الاعتمادعليهاكسبب رئيسي
للعزوف عن القراءة
فهناك الكثيرمن الاسباب ومنها
أيضاً أنه لا توجد مؤسسات ثقافية لدينا تروج للكتب بشكل مؤثر وهذا ما يجعل الكاتب هو الذي يروج عمله بنفسه ويجتهدلكن حين يكون العمل مؤسسي تكون النتائج أفضل بكثير فالمؤسسات الإعلامية والثقافية لها جمهورها من الأساس كما أنها تنقب في الكتاب وتبين مزاياه التي لا ينتبه لها القارئ من الوهلة الأولى وهنا أيضاً يبرز دور النقد فالنقد هو عملية تقييم فني ومهني لأي كتاب يصدرفيعطينا دافع إما لقراءته
أوالعزوف عنه..

الندوات والمقابلات والحوارات التي يجريها المثقفون حول كتاب ما لها دور كبير في تشجيع المجتمع على القراءة وتساعد على انتشار الأعمال الجيدةوالندوات والحوارات والمقابلات يجب أن تشمل كل وسائل الاعلام المرئية والمقروءة ووسائل التواصل الاجتماعي وأضن أن هناك قصور كبير في هذا الجانب
أيضاً لدور النشر دور مهم ورسالتها أكبر من أن تطبع الكتب فقط فدور النشر هي التي تتبنى الأقلام وتنتج المؤلفين وتحرص على جودة المؤلفات وحين يقتصر عمل دور النشر على الطباعة والتسويق فقط تفقد قيمتهاويصبح تأثير مخرجاتها من الكتب على القارئ لا شيء
هناك أسباب أخرى لدى المجتمع نفسه تساعده على العزوف عن القراءة والاطلاع فالمجتمع حين تكون لديه مغريات كثيرة وميسرة لا يلتفت للكتب وأخص هنا جيل الشباب الذي يساعد الترف في تشكيل هويته في الفترة الحالية والكثير من الملهيات دخل ضمن نمط حياة الجيل الحالي وهذه النقطة نتجت عن ضعف دور الأسرة والمؤسسات التربوية فترف المجتمع المادي يجب أن تلازمه الثقافة بدلاً عن اللهو
ايضاً يوجد قياس خاطئ لنسبة القراءة فالكل يقيس نسبة القراءة من نسبة مبيعات الكتب ويتناسون أن الكثير من الكتب تنتشر في الانترنت بشكل مجاني ولها جمهورها الذي يقرأها وهذه الفئة لا تدخل ضمن القياس ولو نظرنا للمواقع التي تضع الكتب المجانية كجوجل درايف ومواقع أخرى سنجد أن نسبة المشاهدات جيدة صحيح أنها لا تقارن بنسبة مشاهدة الأفلام ولا الاستماع للأغاني لكنها جيدة على العموم

من وجهة نظري يجب أن يقتحم المثقفون المجتمع لا أن ينتظروا أن يلتفت لهم المجتمع دون أي جهد منهم فالعلم والقراءة لا تتولد فيه الرغبة حين ينزوي في أماكن مغلقة بل يجب أن يكون الوسط الثقافي منفتح على المجتمع يسعى بكل الوسائل للتأثير فيه وبناء هويته الثقافية ودفعه لما هو مفيد
ايضا يمكننا القول إن وسائل الترفيه المتعددة في الانترنت كان لها أثر بالغ في جذب الكثير..وترك فراغ لمساحةكانت تمتلئ بالقراءوالمهمتين مانتوخاه أن تتبنى المؤسسات الثقافية برامج توعويةلاعادةجمهورالقراءالى حقول الكتب والمجلات الثقافيةولاضيران كانت الكتب الالكترونيةالمهم في الامران يعودالقارئ الذي افتقدته الكتب والمؤلفات.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
893متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...