الإثنين 28 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

الإقناع والقناعات في ” تأجيل الإنتخابات ” .!

لا شكَّ أنّ العنوان اعلاه او التأجيل تحديدا هو من الوزن الثقيل وبما هو اثقل من رياضة رفع الأثقال بأعلى اوزانها .! كما انّ الموضوع متشعّب ومحاط بأسلاكٍ مدبّبة من علائم الإستفهام , بالرغم من صعوباتٍ شاقّة اقرب الى تعجيزية في مسألة الغاء نتائج هذه الإنتخابات وثمّ تأجيلها < بينما يدنو الإعلان عن نتائجها الفعلية من الظهور > , ليس على مسرح مفوضية الإنتخابات وإنّما عبر ترحيلها الى ملعب المحكمة الإتحادية للبتّ بهذا الأمر , والذي قد يخضع بشكلٍ او بآخرٍ لإعتباراتٍ سياسيةٍ ما ذي روائحٍ حزبية محددة .

لعلّ اولى او بعض علائم الإستفهام او الإبهام هي عدم اعلان الإطار التنسيقي المعارض للعملية الإنتخابية والذي يطعن بشرعية مفوضية الإنتخابات ومفوّضيها وسيما تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري , عن الأدلّة والوثائق التي يمتلكوها عن التزوير في نتائج الإنتخابات , وبما يتطلّب تنوير الرأي العام ومحاولة اقناعه وكسبه ” بدرجةٍ ما ” وكشف وعرض هذه الوثائق والأدلّة في وسائل الإعلام .!؟ , وكأنّ الأمر يكتسي او يرتدي عباءةً من الغموض .!

خلافاً لما ذكره باقر جبر صولاغ في الفيس بوك ” ليلة امس ” بأنّ تغيّراً وتبدّلاً قد حدث في الموقف الدولي تجاه الطعن في نتائج الإنتخابات , فَلَمْ يحدث ايّ تغييرٍ بتاتاً سوى انّ ” جينين بلاسخارت ” في صدد نقل وجهات نظر بعض قادة – الإطار التنسيقي – الى مجلس الأمن , بعد تمحيصها في مفوضية الإنتخابات .

مسألة الدعوة الى تأجيل هذه الإنتخابات والتي تعني اجراء انتخابات اخرى , ليست مسألة بالغة السهولة , وليست كلعبة لجعل وجرّ الجماهير للذهاب الى مراكز الإنتخابات مرّة اخرى .! وما الذي يضطرّهم في ذلك , ثمّ واذا ما حدثَ ذلك جدلاً او فعلاً , فكيف ستغدو النتائج بالنسبة لأغلبية الجمهور التي لم تشارك في الإنتخابات الأخيرة < جرّاء تراكمات السنوات الماضية > اذا ما كانوا او سيكونوا في طليعة الناخبين في الأنتخابات الجديدة المفترضة وضمّوا اصواتهم الى الكتل الفائزة في الإنتخابات الأخيرة .! وتضاعفت ارقام واعداد اولئك الفائزين , فهل سيُعاد التشكيك بالنتائج والمطالبة بإلغائها والدعوة الى انتخاباتٍ ثالثة , ومن خلال هذه التساؤلات , فكيف يمكن التصوّر ” وبأيّ درجةٍ ما ” أن يغيّر مجلس الأمن والدول الكبرى الأعضاء فيه بالإضافة الى دول الأتحاد الأوربّي عن موقفهم وبيانهم الرسمي المعلن المؤيد والداعم لنزاهة العملية الإنتخابية , والتراجع عن ذلك بنسبة 180 درجة .؟ , لماذا هذا الإستخفاف الساذج بمكانة هذه الدول التي تتحكّم بالعالم بشكلٍ او بصورةٍ اخرى , مهما ستكتب بلاسخارت ممّا ستكتب .!

على ارضيّة هذا الواقع والتي حدثت به بعض الوقائع مؤخراً , فقد قبِلت وتقبّلت مفوضية الإنتخابات بعض الطعونات في النتائج والأصوات المعلنة مبدئياً , واعادت الفرز اليدوي في بعضها والغت بعض المحطات السابقة , ولا تزال منهمكة في وضع اللمسات الأخيرة , لكنّه لم يثبت الى الآن اذا ما كانت مثل هذه الأخطاء جرّاء اعتباراتٍ فنيّةٍ بحتة , او إنّها متعمّدة ! وفق رؤى الأطراف الخاسرة في الإنتخابات , علماً أنّ مثل هذه الأخطاء واردة وقائمة في العديد من دول العالم , وكانت آخرها في المنافسة بين السيد الرئيس ترامب والسيد الرئيس بايدن , وجرى تلافيها وتصويبها .

الى ذلكَ كذلك , فمهما بلغت او ستبلغ نسبة التصحيح والتصويب التي تتولاها المفوضية في مثل هذه الأخطاء فإنّها سوف لا تمثّل سوى الجزء او الجزيْ البسيط في مجمل النتائج والأصوات الأوليّة المعلنة , وفق رؤى قناعات الرأي العام عموماً , وَ وِفقً رؤىً اعلاميةً غير محددّة على الأقل .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
893متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...