الأربعاء 26 يناير 2022
14 C
بغداد

لا يستعيد عافية وتقدمه ….. الابعد خروج الامريكان منه ؟

يمر العراق بمرحلة صعبة  وانعطافة خطيرة  منذ قرابة 18 عام مضى اي منذ عام 2003 وسقوط نظام البعث ودخول القوات الامريكية التي اوهنت وكذبت وتحايلت على القوى السياسية بانها جاءت مساعدة ومنقذة ومخلصة للشعب العراقي من ذلك النظام الذي ظل جاثم على صدور العراقيين قرابة ال 35 عام وازالته بقوة السلاح .

وانها تريد الخير للعراق وستجعل منه نموذج يحتذى به في المنطقة وان شعبه سيمارس التجربة الديمقراطية وحكم الشعب للشعب وسينعم بالخير والتقدم والازدهار من ( الصناعة والزراعة والتجارة والصحة والتعليم والتكنلوجيا ) وتوزيع ثرواته على ابناء شعبه بعد ان حرموا منها لعقود طويلة ووووو الخ من الوعود الكاذبة فماذا جنى الشعب منها غير الدمار والتخلف والحروب وزرع الفتنة والتفرقة والبغضاء واصبح وجود وتواجد الامريكان في العراق نقمة لانعمة  .

وعند استعراض وتصفح تاريخ تواجد القوات الامريكية واحتلالها للشعوب خلال 200 سنة الماضية تجدها كلها صفحات سوداء مملؤة بالعنف والحروب والدمار والخراب والانتقام وتخلف واستعمار واحتلال لتلك الشعوب فهذا العراق امامنا خير نموذج  وسوريا ولبنان واليمن وليبيا والسودان وافغانستان وكوبا وايران والصين وفيتنام .     

فالعراق ومنذ عام 2003 ولحد يومنا هذا لم يشهد استقرارا ولا امانا ولا تطورا ورفاه وهو يعيش في دوامة وصراعات وصفحات متعددة ابتدءا من داعش والقاعدة والسيارات المفخخة والانتحاريين والاحزمة الناسفة واحداث التظاهرات والشغب والجيوش والذباب إلكتروني  والمواقع المضادة والمشبوه من اعلام وفضائيات التي تنفذ المشروع الامريكي الخبيث  .

فالتاريخ القديم والتاريخ الحديث يشهد ويصور لنا بان نضال وتضحيات وتصميم الشعوب لاتقف امامها اي قوة عسكرية غاشمة او ارادة دولية ( اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر ) فالحياة الحرة يصنعها الرجال المؤمنين فما على القوى السياسية وقوى المقاومة الا ان يوحدوا صفوفهم ويوحدوا كلمتهم من اجل خروج ومقاومة وطرد المحتل الامريكي  من العراق .

ان المقاومة العراقية ورجال الحشد المقدس الذين اعطوا الشهداء وروا بدماؤهم تراب العراق ولهم الشرف في حفظ وحدة العراق من براثم ودنس داعش صنيعة المخابرات الامريكية – الاسرائيلية وعطلت وافشلت مشروعهم الخبيث في سوريا والعراق وان العراق لايستعيد عافيته ولا تقدمة ولا امنه ولا ازدهاره الا بخروج القوات الامريكية منه .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

احتكار “شرعية تمثيل الطائفة” سياسيا

عقب اعلان نتائج الانتخابات ، التي تفرز الرابح من الخاسر ، تعودنا ان يبادر الطرف الفائز داخل البيت السياسي الشيعي، (الذي يحتكر الاغلبية العددية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قادة عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟)..

ـ الزعيم عبد الكريم قاسم! 1 ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت مؤجر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا في جعبة مقتدى الصدر … للعراقيين !

الندم ثم الندم ثم الندم كان شعور كل سياسي حقيقي لديه ثوابت ويحمل ويتبنى قيم ومباديء العمل السياسي الحقة تولى المسؤولية في عراق ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتحف الوطني للفن الحديث بين الإهمال والسراق

المتحف الوطني للفن الحديث لمن لا يعرفه، يعد قسماً من أقسام دائرة الفنون العامة، التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار، ويقع في الطابق الأول من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طريق العبيد و ليس طريق الحرير

قال وزير المالية في ندوة إقتصادية بتاريخ 3 تشرين الأول 2020 على قاعة دار الضيافة لرئاسة مجلس الوزراء "أن هنالك 250 مليار دولار سرقت...

ماساة التعليم واستهداف الكفاءات والهجرة القسرية.. من المسؤول عنها؟

تشير الوقائع والاحداث إلى أن العراق هو حلقة الصراع الأكثر شهرة في العالم والأزمات الإنسانية والتعليمية المستفحلة الأقل شهرة او إثارة لاهتمام العالم الرسمي...