جنوب ماتيرا

جنوب ماتيرا … 2

اصبح التسلل الى غرفة ابي العظيم هواية يومية

بعد كل رشفة من الزجاجة المنفوخة كنت اشعر بدوخة طرية

الفراغ يكبر وما تحت الفراغ يصغر

قمت باضافة الماء الى تلك القطعة الزجاجية الثقيلة

كبر ما تحت الفراغ وصغر الفراغ

مع حدوث طفرة في درجة اللون

ذات يوم

ناداني ابي العظيم

ركضت باتجاه جنوب ماتيرا

كان واقفا امام الميزتواليت وبين اصابعه سيجارة مارلبورو

وعلى الكرسي تجلس المناضلة البطلة التي انجبت طفل شباط بوضعية رجل فوق رجل

نظر الي بحنان جنوبي وابتسم كـ الماتيرا

ثم

وضع الزجاجات في كيس وهز خصلات شعري المنفوش وخرج

وانا زعطوط وانا شحط

كان

حارسا معلما لا جلادا جاهلا

المزيد من مقالات الكاتب

شكة

لافا

عيل

كورة

طابة

الكله

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
801متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن والملف النووي الإيراني

 مساءَ امس صرّح وزير الخارجية الأمريكي " بلينكن " أنّ حسم مسألة ملف الإتفاق النووي مع ايران بات وشيكاً , وصباح امس اعلنَ الرئيس...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة الكاظمي والتامر على موانىء البصرة ….. واحياء لموانىء العقبة ؟

للاسف الشديد فان حكومة الكاظمي المنتهية ولايتها قد ادخلت العراق بنفق مظلم وربطته باتفاقية مجحفة قد كبلت الاقتصاد العراقي ونهب لثرواته من خلال مد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأقلية والأكثرية وأمة ضحية!!

قال لي: أن الإنكليز سبب دمارنا لأنهم ساندوا الأقليات لتحكم الأكثريات في مجتمعاتنا , وجاءوا بمن لا يعرف البلاد ليكون سلطانا عليها!! تأملت ما قاله...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التنين الصيني والقرار العراقي بالمقلوب!!

بداية الحديث سيكون عن واقع الإعلام العراقي المُتخبط والغارق في الفوضى وصراخ المسؤولين وعويلهم المتباكي بدموع التماسيح على مصالح المواطن وحقوقه وهو مايتطلب وجود...

رواية تشيخوف ” المغفلة ” — درس في التغييرالأصلاحي!؟

في رواية تشيجوف " المغفلة " واحدة من أروع الروايات القصيرة في تأريخ الأدب العالمي ، وأنطون تشيخوف من كبار الأدباء الروس على مدى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكتلة الأكبر في العراق؟

دخل أعضاء "الإطار التنسيقي" الذي خسر الانتخابات الأخيرة الى قاعة البرلمان في جلسته الأولى التي عقدت قبل أيام وهم عازمون على انتزاع الأغلبية ليهيمنوا...